الجريدة الأولى بتطوان _ انهيار سد ياجوج وماجوج
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 525
زوار اليوم 91517
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


انهيار سد ياجوج وماجوج


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 فبراير 2011 الساعة 48 : 22



 


انهيار سد ياجوج وماجوج

 


يفرح المرء عندما ينظر إلى الشارع العربي هذه الأيام، لأنه يرى أن الناس قد اكتشفت مؤخر أن لها لسانا وشفتين، وأنها قادرة على الكلام و اللفظ المفيد...
لأننا ومنذ زمان أتقنا فن الصمت، وكان الواحد منا لا يفتح فمه إلا أمام شخص واحد فقط وهو طبيب الأسنان، أو في المناسبات وغير المناسبات هاتفا بحياة الزعيم المفدى، و القائد الملهم، والواحد الأوحد صاحب الأربع تسعات...

حيث اختصرت الديمقراطية عندنا في الانتخابات، ثم قزمت الانتخابات فأصبحت استفتاءات، تقلب فيها "لا" إلى "نعم" يقول أحمد مطر معبرا عن هذه الحالة:
صرخت : لا
من شدة الألم
لكن صدى صوتي
خاف من الموت
فارتد لي : نعم
وشعره هذا يكشف عن مستوى الخوف الذي يعيشه المواطن العربي، وعن مدى الدكتاتورية الرهيب الذي وصلت إليه الأنظمة العربية، لكن القاعدة تقول: إن الضغط يولد الانفجار، وقد انفجر سد الخوف والرعب في تونس، وهبت رياح التغيير على المنطقة، واتسع الرتق على الراتق...
وكل الأنظمة تقول: إن حالتنا مختلفة عن تونس ومصر، قد قالتها مصر قبل ذلك فلم ينفعها، وكذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم تشابهت قلوبهم، فما كان لهم من أنصار ينصرونهم لما جاء وعد ربك...
كذلك وأورثناها قوما آخرين، فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين...
فانظر إلى أثر رحمة الله كيف يحيي الأرض بعد موتها، إن ذلك لمحيي الموتى وهو على كل شيء قدير.



بقلم جمال اشطيبة

 


 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الكل ممكن.....

محسن أيت أحمد

من العنوان تيقنت أن فحوى الموضوع ينبثق من الأحداث الراهنة التي بدت في أحضان الدنيا و كأنها عى حافة الفناء، وهيمنة قوى العالم على كل شيئ.
نعم قبل شهور كان الصمت السمة السائدة في شعوب العربية ،لكن الأن إنتهت تلك الحقبة.
فكما يعلم الجميع أن من تعدد نتائج قول لا ..وأهمها تغيير نظرة العالم على الأمة العربية ،و بشرى لبداية تكتل المسلمسن في صف واحد،ولما لا تكون عودة هيمنة الإسلام على العالم..أليست الساعة قريبة إذن الكل متوقع .
شكرا لبريس تطوان و لكاتب جمال و مزيدا من العطاء

في 02 فبراير 2011 الساعة 33 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- إلى النخبة المتعلمة الجاهلة

سجل ولا تخف

تدعون أنكم دخلتم مرحلة اليقظة وانتم تسبحون في نومكم العميق ،تقتلون الوقت قتلا وتسمونه فرجة ،اسولت على عقولكم محطات الخزي والعار،من أمثال القنوات الفضائية بأطيافها وألوانها،وأقعدتكم محبوسينا في كراسيكم،بأفواه مفتوحة كالحمير في حالة النهيق،تنهقونه :كوووووول
ناسين ومتناسين وضعكم المشفق عليه في منازلكنم،مع نسائكم مع أولادكم مع جيرانكم مع رفاق عملكم،تسلطت علبيكم شرور الدنياوكتب لكم عذاب الأخرة،لا أنتم ربحتم عطف أسيادكم الذين أدخلوكم في مستنقعهم الصليبي الصهيوني،ولاأنتم ربحتم أنفسكم وأولادكم.
كان يرجى منكم أن تكونوا خير أمة أخرجت للناس ،فأصبحتممن أوسخ الأمم على وجه البسيطة، مذمومين مدحورين اينما كنتم ووجدتم ،الخزي والغعار لكم.

في 30 دجنبر 2011 الساعة 55 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

الخطر يهدد حياة ساكنة مدينة ازرو

انتفاضة تونس تهدد باقي أنظمة المغرب العربي ومصر

الفساد و الترامي على أملاك الدولة من طرف لوبي الفساد بتطوان

الـــعرب...معجزة القرن

برشلونة ينتقم من إيركوليس و يتفوق عليه بملعبه بثلاثية نظيفة.

الإسلام السياسي.. مغالطة علمانية

انهيار سد ياجوج وماجوج

رئيس بلدية المضيق يطالب العامل باستخدام القوة ضد المعتصمين في مكتبه

انهيار سد ياجوج وماجوج





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]