الجريدة الأولى بتطوان _ الكائنات الانتخابية و الدائرة المفرغة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 616
زوار اليوم 109652
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


الكائنات الانتخابية و الدائرة المفرغة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2011 الساعة 37 : 00


 


الكائنات الانتخابية و الدائرة المفرغة


ليست الدائرة في هذا العنوان دائرة انتخابية، و إن كانت الانتخابات تعرف دائما دوائر انتخابية عديدة مفرغة من ناخبيها في هذا البلد السعيد المنتمي لما يسمى بلدان العالم الثالث العريقة في أصول الاستبداد، إنها دائرة هندسية بما ترمز إليه من دوران في الفراغ و من تكرار و إعادة إنتاج نفس الأوضاع و الأحوال، أما الكائنات الانتخابية فهي كائنات عجيبة غريبة، إنها كائنات تعيش بالانتخابات و للانتخابات، لكنها، حتما، و لحسن حظها، لم تولد في صناديق الاقتراع.
و كما أن الأسماك في البحر، لها ما يجعلها تتشابه من حيث قدرتها على العيش في الماء، فإنها، أيضا، تتمايز إلى حد يلتهم بعضها البعض الآخر. كذلك الكائنات الانتخابية فهي تشبهنا تماما لأنها تضحك و تبكي و تغضب أيضا، مثلنا تماما، إلا أنها انفردت بخصائص عجيبة، جعلتها تعرف من أين "تأكل أكتافنا". إنها صنفين، صنف من فصيلة الديناصورات الانتخابية وصنف ينتمي إلى فصيلة "ابن آوى" كما رسم ملامحه الفقيه القدير "ابن المقفع"، وأبدعه الفيلسوف الهندي "بيدبا" في كتاب "كليلة ودمنة" ليقدم نصائح لسلطان زمانه على لسان الحيوان، وهذا الصنف الثاني له علاقة وجودية بالصنف الأول.

فالديناصورات هم أعيان البوادي و المدن و رؤساء الجماعات المحلية السابقون الذين اغتنوا عبر الانتخابات نفسها و مارسوا الفساد و نهب المال العام أثناء مزاولتهم لمهامهم في الجماعات المحلية، و كل من جمع مالا حلالا أو حراما. أما أحفاد "ابن آوى" فهم، غالبا من العاطلين عن العمل و يجهلون تماما السياق السياسي الذي يتحركون فيه و يعتقدون أن ما يقومون به فطنة و ذكاء، و يتميزون بانعدام الضمير و بنزعة طفيلية واضحة. لكنهم ،بالتأكيد، أشخاص منفتحون اجتماعيا، يقضون اليوم كله في تقديم الخدمات للآخرين، خدمات من كل نوع : استخلاص أوراق إدارية من الإدارات المختلفة، المساعدة في الأفراح والحفلات والجنائز والتواجد المستمر في كل المناسبات... مما يمكنهم من حياكة شبكة واسعة من العلاقات وسط محيطهم الاجتماعي.

يبحث المرشحون "أصحاب الشكارة" عن هذه "الكائنات الانتخابية" الصغرى "بالريق الناشف" و يتنافسون على كسب ودها و ثقتها، لأنها هي التي تتولى صرف الأموال بطرق متنوعة، أثناء الحملة الانتخابية، قد تكون أداء أشهر من واجب "الماء و الكهرباء" أو مواد عينية أو مالا صرفا... و قد تتفاوض هذه "الكائنات الصغرى" بالوكالة مع أشخاص بحوزتهم عدد من بطاقات الانتخاب تخص عائلاتهم و ذويهم .

إننا هنا أمام انتخابات لا تساهم في تعميق المسار الديمقراطي و إنما أمام محطة لإفساد هذا المسار، ففي كل دورة انتخابية تتسع دائرة الفراغ و الشعور بالعبث و اللاجدوى.

هناك في أعماق البحار تلجأ الحيتان الكبيرة إلى طريقة لاصطياد سرب كبير من السمك الصغير حيث تحاصره و تدفعه إلى التجمع و التكتل و حينئذ توجه له ضربات متتالية بذيلها القوي لتقتل عددا منه و تلتهمه بعدئذ، و في مجتمعنا "المطحون" بقوة المال و بالاستبداد السياسي يحدث نفس الشيء حين تقوم الديناصورات الانتخابية بتجميع أصوات المواطنين المخدوعين في صناديق الاقتراع ثم توجه لهم ضرباتها المتتالية فيما بعد.


بريس تطوان « مصطفى بودغية »








 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

الرابطة الوطنية لحقوق الانسان تعقد ندوة صحفية يوم الاحد2يناير2011

سلطات تطوان تفتح ملف الباعة المتجولين

الكائنات الانتخابية و الدائرة المفرغة

منتدى أصيلة للكتابة والإبداع في عرسه السنوي

انتفاضة تونس الشعبية من خلال رواية

مصلحة إثبات الإمضاءات ببلدية تطوان ، التخبط و اللانظام

موت الواقع

ميلاد جمعية تحمل اسم تمودة للفنون المسرحية بتطوان .

الكائنات الانتخابية و الدائرة المفرغة

ماذا بعد فاتح يوليوز؟

ندوة حول تصميم التهيئة قطاع سيدي المنظري.

في ندوة صحفية: إدعمار يعلن المراجعة الشاملة لعقد التدبير المفوض مع شركة النظافة

رئيس بلدية مرتيل يغلق باب الحوار مع جمعية رابطة تجار السوق المركزي ؟؟

سوسيولوجيا الانتخابات

ساكنة تطوان بين مطرقة قسم التعمير ،وسندان تجاوزات الحرس الخاص .

حضور الفيلم المغربي في مهرجان السينما العربية بالسويد

رد على بيان شبيبة العدالة والتنمية بتطوان





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]