الجريدة الأولى بتطوان _ زمن التناقضات
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 491
زوار اليوم 14928
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

دورة تكوينية حول آليات تدبير الإختلاف والتنوع بكلية أصول الدين بتطوان


مغربية الصحراء ومستجدات القضية الوطنية شعار ندوة بتطوان

 
 

زمن التناقضات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 ماي 2012 الساعة 29 : 10


 



زمن التناقضات

 

دأبت المدينة منذ زمن سحيق على الاحتفال بعيد " عاشوراء " من إن يقترب هذا العيد حتى تستعد الساكنة أيما استعداد، و تتزين المدينة بحليها و تلبس حلتها كعروس تزف إلى عريس اسمه " الزمان " و ها قد حل يوم الاحتفال، ما إن أرسلت الشمس أو شعاع لها في اليوم الوليد حتى أخذت استراحتها و أصوات الطبول تعلو و صدى الأهازيج  و الزغاريد لم يضمحل من زوايا منزلي. غمرني فضول الاستطلاع فاعتليت السطح لأرقب المنظر،حقا كانت انتفاضة الشهب النارية تؤتت الجو في كل منحى، الكل يعدو ويمرح ما شاء له الهوى.


و فجأة تجرعت مسامعي صوتا غريبا يوحي بتدمر، التففت يمنة و يسرة و اشرأببت لاستطلاع مصدر الصوت فإذا بي أرى المرأة العجوز التي تقطن في السطح المتاخم لمنزلنا، تصيح و تتوسل لجماعة من الرجال يطبقون جبروتهم عليها دون أن يشعروا بوخز الضمير يخرجون أثاثها المتهالك ليقدموه للمزاد العلني مقابل ما تراكم عليها من ديون كراء الجحر الذي يأوي جسدها النحيل .


لم يعبأوا بتوسلاتها دنت المسكينة و طفقت تتأمل آثاثها البسيط و تقرأه كفهرس لحياتها المترامية في القدم، ياله من عالم مليء بالتناقضات و من مجتمع فاسد لا يعرف للرحمة معنى، مجتمع لا الحق مذهبه و لا الصدق مركبه و لا الكرامة مقصده، مجتمع يتقن لغة الجيوب و لا يفقه لغة القلوب. وقفت المسكينة كشجرة عارية من أوراقها لم تعد أغصانها ترقص لهبوب الرياح، و ها هو الزمان قد مضغ تضحياتها و بصق بها على وجهها دون أدنى اعتبار للكرامة الإنسانية.


عدت إلى بيتي و في كبدي وجع و في قلبي احتقار لهذه الحياة التي ما فتئت تعانقنا يوم كالحبيب و تصفعنا يوما كالعدو.


قضيت الليل كلما أغرقني النوم إلا  وانتشلني أمر هذه المسكينة. ماذا ستفعل؟ أين ستذهب؟ ...ربما ستذهب إلى مخفر الشرطة, و هل أمر الفقراء المعدومين يهمهم؟؟ ألم يذهب كل أولائك المشردين إلى مخافر الشرطة ؟ أم تتجه إلى دار للعجزة ؟ أم تستعطف محسنا يلملم جراحها و ينفض عنها غبار الذل والمهانة أم تمزق أوردتها لتتخلص من لعنة الحياة   و تعانق نعمة الموت بشغف و لذة.

 

جواد الفلاق

 








 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

جلسة مع الحاسوب (1)

بيداغوجيا الإدماج بين النظري والتطبيقي

المغرب التطواني يعود إلى سكة الانتصارات

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

حجز قارب زودياكا محملا بالمخدرات بمنطقة تارغة إقليم تطوان

حادثة سير قوية نتيجة اصطدام سيارتين بطنجة

رسالة إلى سعادة اللص المحترم

ثورة ليبيا .. والمحركات الذاتية

الإعلام وحرية التعبير

هوية أبناء المهاجرين في المهجر

العقل العربي .. عقل يمارس الجنس.

رسالة من محمد الفزازي إلى جماعة العدل والإحسان

مشروع تصميم تهيئة قطاع سيدي المنظري بتطوان يولد ميتا

ندوة تواصلية حول مشروع تصميم تهيئة تطوان سيدي المنظري

قراءة مستفيضة ومقارنة تحليلية في نتائج الانتخابات التشريعية لسنة 2007 و 2011 م

رئيس جماعة صدينة يسابق زمن الانتخابات ويدخل أمانديس إلى جماعته

رسالة شديدة اللهجة من الشيخ الفيزازي إلى محرر جريدة الأحداث المغربية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

أنقذوا الزمن المدرسي!

 
البريد الإلكتروني [email protected]