الجريدة الأولى بتطوان _ القتل سنة قابيل الكونية
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 543
زوار اليوم 44342
 
إعلانات .
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

فاتن وهبي إبنة مدينة تطوان حصلت على أعلى معدل بالباك على مستوى الجهة


الحاصلة على أعلى معدل بجهة طنجة...أفكر في الطب والتفوق كان مكلفا

 
مقالات وآراء

نظرة على تاريخ الصحافة المغربية..

 
 

القتل سنة قابيل الكونية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يناير 2011 الساعة 02 : 01






 



 القتل سنة قابيل الكونية



إن الرسالات السماوية، نزلت للقضاء على بلاء انتشر في الأرض، وكل هذه الرسائل المكتوبة،تؤدي إلى الله عزوجل، كما يرى المتصوفون‘ كنت كنزا مخفيا فأردت أن أعرف فخلقت آدم‘ بعد إن إستشار الملائكة، وكان رد هم الرفض، لأنهم أدركوا بأن هذه الخليفة التي سيجعله من أسمى ما خلق، ستفسد، وتقتل بعضها البعض؛ فهناعلم مسبق لذلك، وما كان على الله سبحانه إلى أن ذكرههم بأنه يعلم ما لا يعلمون.
فكان مقتل هابيل على يد أخيه قابيل، هي أول جريمة، وقعت على وجه الأرض، وكان سببها الغيرة، والحسد، وكره الذات الأخرى، مما جعل قابيل، يشحن كرها على أخيه، فوقع ما وقع، إن الخلاصة التي يمكننا أن نستشفها من هذه السنة الكونية التي تركها، قابيل بفعله هذا، حتى خسر، وكان من النادمين، هو التسامح، والمغفرة عندالمقدرة؛ فحين أخبر قابيل أخيه بأنه سيكون وفاته على يده، كان رد هابيل: لئن بسطت يدك لتقتلني، ما أنا باسط يدي لأقتلك إني أخاف رب العالمين؛ فهابيل قبل أن يكون مقتولا، على أن يصبح قاتلا سافكا لدماء.
بعدما قتل هابيل، وقف قابيل حائرا كيف يواري سوءة أخيه، فكان الغراب من علم بني آدم كيف يحشر الجثة الهامدة، في التراب، وأنه هو كسوتها، بعد غياب الروح، وبقاء الجسد هيكلا يفنى، قبل أن يأتيها القدر من أجل الوقوف، وقفة المحاسبة، حقا ستسألون عما كنتم تفعلون.
إن الفرق بين معصية آدم والشيطان؟ هو أن آدم تاب، واستغفر، فكان له ذلك، أما الشيطان فقد ألقى معصيته على خالقه‘بما اغويتني‘ .إن بني آدم دائما يريد الهروب من فعلته، وتعليقها على الشيطان، أو القدر، أو الله عزوجل، حتى لا يتحمل تبعتها، وألا يصلح ذاته التي جعلت منه عاص، وعاق. كذلك المؤدن الذي دخل المسجد، لصلاة الصبح، ووجد الناس منصرفون، فقيل ما الذي أخرك قال: إنني حضرت في الوقت، وإن الشمس هي التي أشرقت اليوم باكرا؛ ألقى تأخره على الشمس التي أصبحت اليوم مستيقظة، لتضيء ما حولها
إن فلسفة القضاء، والقدر، فلسفة عظيمة، و عليك أن تؤمن بالإيمان المطلق بأن الذي قتل هابيل هو قابيل ذاته، وليس الشيطان الذي دعاه.

 

حادين محمد

[email protected]


 


 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

تدبير أزمة التعمير ورهانات التنمية

السلطات الاسبانية تعثر على جثة مواطن مغربي في قناة للري بألميرية

إشكاليات الديمقراطية العربية

إلى أصحاب العقول المفخخة..!!

القتل سنة قابيل الكونية

آخر التطورات في مصر (كرونولوجيا الغضب)

لايمكن تصديرالفتاوى للجاليات الإسلامية كماتصدرالبطاطة واللحوم وقطع الغيار

هابيل وسقراط وفكتور...

رسالة ود إلى القذافي معطرة بالدم .. !

القتل سنة قابيل الكونية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
بانر إعلاني
 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
البريد الإلكتروني [email protected]