الجريدة الأولى بتطوان _ الحب عبر الأسلاك العنكبوتية
PUB


 
صوت وصورة

أصدقاء الجبل في عمل خيري بإقليم تطوان


شفشاون...تلميذة بجماعة باب برد تُكمِل حفظ القرآن الكريم

 
إعلانات تهمكم
 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

فصل الربيع والحب

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

الحب عبر الأسلاك العنكبوتية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2011 الساعة 51 : 06



 


الحب عبر الأسلاك

 

الناس في العلاقات الغرامية العنكبوتية صنفان بين المؤيد والمعارض ولكل وجهته ونظرته الخاصة في الموضوع، غير أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال الجنوح إلى الرأي المؤيد والتعاطف معه لأن الأمر أضحى يبرز العكس، ولعلي في هذا الركن سأبرز كيف ولماذا العكس ؟ وإن كان هذا الركن غير كاف للإحاطة الشاملة بالموضوع فالحب عبر الأسلاك قضية بحث طويلة وكبيرة ولها تشعبات لكننا سنحاول قدر الإمكان ذكر بعض الفلاشات اللامعة في الموضوع.


 


 

فالحب المعاصر مقارنة مع السابق قد فقد الكثير من رومانسيته بحيث تحول في معظمه إلى حب إلكتروني معلب، وما نشاهده في الآونة الأخيرة من تنامي ظاهرة العلاقات الغرامية عبر الأنترنت والتي اتخذت لها عدة مسميات من قبيل؛حب الأنامل والحب الممغنط والحب السلكي وغيرها من المسميات الحديثة، لخير دليل على كون الحب انسلخ من لباسه القديم والنقي ليلبس لباسا آخر أقل ما يقال عنه أنه فاضح، و ربما الكثير منا مر بتلك التجارب العنكبوتية بشكل أو بآخر حتى نكاد نسمع كل يوم حكاية ورواية جديدة أبطالها من خاضوا التعارف في عتمة الليل صوتا وصورة ليتجاوز الأمر حدود اللامعقول ظناً من كلا الطرفين بأنه حب حقيقي والحقيقة غير ذلك.

وكما هو معلوم أن كل من يخوض تلك الدهاليز المعتمة يخفي جانبا كبيرا من شخصيته الحقيقية ولا يفصح عنها، حاجة في نفس يعقوب.

ولنفرض جدلا أن الأمر عبر الأسلاك تطور إلى الأحسن وتوج بالزواج فهل سيدوم ويحقق السعادة والغاية المنشودة التي هي العفاف والإحصان؟ علما أن أغلب من يجلسون وراء شاشات حواسيبهم يكون الكذب والالتواء سيد موقفهم وكلنا يسمع عن الكوارث التي تحدث بسبب الكذب والنفاق المنتشر في الشبكة العنكبوتية ولعل قصة الزوج الذي طلق زوجته وتعارفا فيما بعد عبر أحد غرف الدردشة دون علم أحدهما بالآخر إلا عندما التقيا، تبرز لنا حجم الكذب والتستر في البوح بالمعلومات الحقيقية عبر الشبكة إذ أثناء تعارفهما لم يبوحا بأية كلمة حق كما صرحا بذلك، بل حتى قضية الاسم الشخصي يفضل الأغلبية تسمية أنفسهم بأسماء مستعارة لعدم ثقتهم المسبقة بمن يتواجد داخل هذا الصندوق العجيب.

وحتى لا أكون ميالا إلى فئة دون أخرى يجب على كل شخص وخصوصا المدمنين عدم المجازفة وعدم الثقة الكلية بالمشاعر السلكية لأن الإنسان مهما بلغت مشاعره لا يمكن أن يهبها لشخص لا يعرفه إلا من خلال شاشة صغيرة إذ يبقى التعامل المباشر هو الأساس والسلكي ما هو إلا سبب من أسباب التعارف.

مامطفرنهاشي حتى مباشرة عاد عبر الأسلاك بهاته الكلمة ينهي أغلب العشاق مشوارهم العشقي عبر سنوات من الدردشة خلف الحواسيب.

 

عدنان تليدي

[email protected]

 

 




loading...




 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة مع الحاسوب (1)

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

موزيلا تحول 3000 دولار الى صبي عمره 12 عام

عاصفة شمسية تضرب الأرض وتؤثر على عمل الاقمار الاصطناعية

الحقائق والأوهام وراء نظريّات نهاية العالم العام 2012

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

النوع الاجتماعي موضوع اتفاقية شراكة وندوة علمية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بتطوان

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

هل المستقبل للكتاب الورقى ام الكتاب الالكترونى؟

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

الحب عبر الأسلاك العنكبوتية





 
إعلانات .
‎ ‎
 
إعلانات تهمكم
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

هـــل العطــــر ضــــرورة للمــــرأة؟

 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]