الجريدة الأولى بتطوان _ جامعة عبد المالك السعدي بتطوان توقع اتفاقية التعاون مع الجامعات الروسية
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 607
زوار اليوم 109750
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


جامعة عبد المالك السعدي بتطوان توقع اتفاقية التعاون مع الجامعات الروسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2012 الساعة 27 : 02





جامعة عبد المالك السعدي بتطوان توقع اتفاقية التعاون مع الجامعات الروسية


وقعت جامعة عبد المالك السعدي منتصف شهر دجنبر الماضي اتفاقية تعاون مع إحدى أهم الجامعات الروسية وهي جامعة كازان الفدرالية.

وتعتبر هذه الاتفاقية الأولى من نوعها بين جامعة مغربية وأخرى روسية بعد سقوط الاتحاد السوفياتي (حسب علمنا)، وبذلك دشنت جامعة عبد المالك السعدي مسارا آخرا في التعاون العلمي والثقافي والتربوي قد يكون نوعيا في اتجاه دعم وتطوير العلاقات المغربية الروسية عامة وعلاقات المغرب بتتارستان خاصة، وذلك إذا تم توظيف هذه الخطوة توظيفا صحيحا يستحضر الأبعاد التاريخية والحضارية لجامعة كازان الفدرالية.




عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية السيد محمد سعد الزموري يتبادل نص الاتفاقية مع رئيس جامعة كازان السيد إلشات لافورف

 


فجامعة كازان تعتبر من أقدم الجامعات الروسية وأهمها، وقد تأسست سنة 1804 وهي الثالثة من حيث الأهمية العلمية الأكاديمية بعد جامعتي موسكو وسانبيتربورغ والثانية من حيث عدد طلابها بعد جامعة موسكو. ويبلغ عدد طلابها حوالي 40 ألف طالب. وتتمتع جامعة كازان الفدرالية بإمكانات مادية مهمة حيث تبلغ ميزانيتها السنوية أكثر من 600 مليون أورو, كما تمتلك أحدث المختبرات في ميادين كثيرة خاصة في البيولوجيا والجيولوجيا والكيمياء والفيزياء والفلك والفضاء...    

ومدينة كازان هي عاصمة جمهورية تتارستان وهي جمهورية إسلامية تتمتع بحكم ذاتي داخل روسيا الفدرالية. كما أنها منطقة غنية بالبترول والغاز الطبيعي. وعدد سكان تتارستان يبلغ حوالي أربعة ملايين نسمة فيما عدد سكان كازان حوالي المليون وسبعمائة ألف نسمة وعلى أراضي جمهورية تتارستان يلتقي أكبر نهرين بروسيا الفدرالية وهما نهرا "الفولكا"و "كاما" وعلى دلتيهما تقع مدينة كازان.

و تتارستان من أكبر المناطق تأثيرا في السياسية والإقتصاد داخل روسيا. فهي التي كانت وراء انظمام هذه الأخيرة إلى منظمة المؤتمر الإسلامي كعضو ملاحظ ويمثلها فيها كامل اسحاقوف شاملوفيتش وهو ابن كازان وعمدتها السابق.

ويعتبر الساسة الروس تتارستان من أهم بواباتهم إلى العالم العربي والإسلامي فكثيرة هي العقبات التي تعترض بعض ملفات السياسية الخارجية الروسية مع العرب والمسلمين يتولى إدارتها مسؤولون تتر كما حدث مع المختطفين الروس في أفغانستان سنة 2006 حيث قام أكولوف مستشار جمهورية تتارستان أنذاك  بدور الوسيط  وأدار بنفسه المفاوضات مع طالبان ونجح في مهمته وتم إطلاق سراح المختطفين الروس.

ودعما لهذا الدور ونظرا للأهمية التاريخية والحضارية والإستراتيجية لشعب التتار المسلم تحاول القيادة السياسية لتتارستان نهج سياسة يطبعها المزيد من الإنفتاح على العالم الخارجي وخاصة العالم العربي والإسلامي وذلك عن طريق تشجيع إنشاء مؤسسات متخصصة وعقد اتفاقات تعاون واحتضان مؤتمرات إقليمية ودولية...

وفي هذا الإطار تم تأسيس المركز العربي "الحضارة" داخل جامعة كازان الفدرالية كواجهة للإنفتاح على المؤسسات الجامعية والثقافية والمجتمعية في العالم العربي.

ويترأس هذا المركز الأخ الصديق الدكتور محمد العماري وهو يمني الأصل وأستاذ بنفس الجامعة.وجاءت الاتفاقية الموقعة بين جامعة عبد المالك السعدي وجامعة كازان الفدرالية تتويجا لاتصالات بين الجامعتين دامت أكثر من سنة قام المركز العربي بالدور المحوري فيها ومن ثمار هذه الاتصالات استقبال جامعة عبد المالك السعدي ممثلة في كلية الآداب والعلوم الانسانية لمجموعة من طلبة تتارستان تتكون من واحد وثلاثين طالبا وطالبة في اطار دورة تكوينية في اللغة العربية والثقافة الاسلامية لمدة ثلاثة أشهر من 28 يونيو إلى 25 شتنبر من الصيف الماضي وتم إيواؤهم بالحي الجامعي بمدينة مارتيل.
وكانت هذه الدورة مناسبة لطلبة تتارستان لزيارة العديد من المدن المغربية كـطنجة وشفشاون وفاس والرباط ومراكش، اضافة إلى مدينة تطوان والاطلاع على معمارها وثقافتها وتقاليدها المحلية، بتأطير من مسؤولي كلية الآداب وأساتذتها.
وتلت هذه الدورة التكوينية حضور جامعة عبد المالك السعدي في الأيام الثقافية المغربية بمدينة كازان والمنظمة من طرف المركز العربي هناك وبتعاون مع السفارة المغربية بموسكو أيام 15 – 16 دجنبر الماضي،  وتم استقبال الوفد المغربي المكون من سفير بلادنا بموسكو السيد عبد القادر الأشهب وعميد كلية الآداب والعلوم الانسانية ممثلا عن جامعة عبد المالك السعدي بتطوان السيد محمد سعد الزموري من طرف رئيس جمهورية تتارستان السيد رستم مينيخانوف.وقد عبر هذا الأخير عن ترحيبه بتطوير العلاقات بين تتارستان والمغرب وعن شكره الجزيل لجامعة عبد المالك السعدي عن استقبالها لطلبة تتارستان، كما رحب بتوقيع اتفاقية التعاون بين الجامعتين.




طلبة جامعة كازان في إستقبال من طرف كلية الأداب والعلوم الإنسانية


وقد كانت هذه الزيارة مناسبة أيضا للوفد الجامعي المغربي لاجراء لقاءات مع رئيس جامعة كازان السيد إلشات لافورف ونائبه المكلف بالبحث العلمي والتواصل الخارجي السيد لينار ليتبوف شملت مختلف أوجه التعاون بين الجامعتين. ولا تكمن أهمية هذه الاتفاقية كونها تربط بين جامعتين، فكثيرة هي الاتفاقيات الموقعة بين الجامعات المغربية ونظيراتها من مختلف القارات، لكن تأتي أهميتها لأسباب منها:

- أن هذا التعاون بين الجامعتين فتح الباب أمام تكوين طلبة أجانب في اللغة العربية والثقافة الاسلامية وهي التجربة الأولى من نوعها على المستوى الوطني وبهذا الحجم. وستبقى تقليدا سنويا مع طلبة تتارستان. وقد تتطور في السنوات القادمة تأسيسا لتجربة قد يتم تعميمها لتشمل جامعات أخرى من مختلف الدول، أملا في جعل مدينة تطوان مركزا لنشر اللغة العربية على المستوى الدولي بعدما تخلى أبناء البلد عن تعلمها.
- كون مدينة كازان  مثلت ولا تزال مركزا علميا وحضاريا للمسلمين الروس، فلا تزال مكتباتها ومتاحفها العديدة تزخر بشواهد حية على هذا. فجامعة كازان لوحدها تحتضن واحدة من أكبر المكتبات في روسيا حيث تجمع بين رفوفها ما يقارب ستة ملايين كتاب وعشرات الآلاف من المخطوطات بمختلف اللغات منها ما يقارب ستة آلاف باللغة العربية. وهي تظم تاريخ وعلوم الكثير من الشعوب خاصة شعوب الشرق من العرب والفرس والترك وشعوب آسيا الوسطى والقوقاز... إظافة إلى تاريخ التتار والروس ومساهماتهم في الكثير من الميادين العلمية.ومن بين المخطوطات باللغة العربية نذكر على سبيل المثال "وفيات الأسلاف وتحيات الأخلاف" للعالم التتاري شهاب الدين مرجاني (1818 – 1889م) وهو عالم مجهول عند الباحثين العرب كما هو الشأن لعلماء التتار الآخرين، "تجارب الأمم" لابن مسكويه (ت 1030م) وتاريخ النسخ يرجع إلى سنة 1199م، "كتاب في حل شكوك أوقليدس وشرح معانيها" لأبي علي الحسن البصري (967 – 1039م) وتاريخ النسخ يعود إلى سنة 1283م. ومخطوطات أخرى عديدة منها الكثير من النوادر.

وهذا كله يجعل جامعة عبد المالك السعدي أمام إمكانية لايفاد متخصصين في تحقيق المخطوطات لمساعدة المهتمين  هناك لاكتشاف كنوز كازان واخراجها إلى القراء والباحثين. وربما تشجيع طلبة الماستر والدكتوراه –في إطار الاتفاقية الموقعة- على بحوث وتخصصات تهتم بمسلمي روسيا والقوقاز وآسيا الوسطى وخاصة أن بلادنا لا تمتلك متخصصين من هذا النوع.

وبالاظافة إلى جامعة كازان الفدرالية تتوفر مدينة كازان على مؤسسات جامعية أخرى عديدة نذكر منها: الجامعة الإسلامية وقد تأسست سنة 1998 وتتكون من كلية أصول الدين وكلية العلوم الإسلامية والتي تدرس علوم الشريعة وعلوم القرآن كما تحتوي الجامعة على مركز المال والاقتصاد الإسلامي. كما توجد بكازان جامعة الطب و الجامعة التقنية و جامعة التكنولوجيا و جامعة الفنون و أكاديمية الهندسية المعمارية والأكاديمية العسكرية..


تقرير : الدكتور سعيد المساوي

[email protected]


 

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تقدير

أسامة

مقال رائع في مجال انعدم أن نجد من يهتم به, فمن شأن مثل هذه المبادرات أن تساهم في حركة جامعاتنا أولا ثم في استقطاب مستفيدين من الخارج علاوة على المناخ الابداعي الذي يمكن أن توفره خاصة لطلبة الدراسات العليا ببلادنا, نتمى أن نرى مثل هذه المبادرات في جامعات أخرى خاصة كلية الأصول بتطوان..وفق الله الكاتب الدكتور سعيد لمزيد من النجاح ويسر له الطريق في خدمة اللغة العربية والدين الحنيف.

في 16 مارس 2012 الساعة 43 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

تحذير: الإفراط في استخدام الكومبيوتر المحمول يهدد خصوبتك

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

مواقع بديلة للفيس بوك

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان تستغيث

الذكرى العاشرة لوفاة الفنان محمد العربي التمسماني بدعم من ولاية تطوان

إعلان لطلبــــــة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان

احتجاجات متكررة لطلبة عبد المالك السعدي ضد المواصلات

عطف ملكي وتعنت أبروني

نادي فس تطوان ينظم

نادي ف س تطوان وجامعة عبد المالك السعدي ينظمان الملتقى الاول حول التدبير الرياضي

حفل ختام الدورة التكوينية حول الموارد الثقافية والطبيعية بإقليم شفشاون

مؤشر الدعارة بمرتيل في تزايد مهول





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]