الجريدة الأولى بتطوان _ تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 482
زوار اليوم 10478
 
صوت وصورة

طبيب بتطوان يطالب بهواتف المواطنين للضرورة


قائد بتطوان يتصدى للعمل الإنساني

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يناير 2011 الساعة 42 : 00


تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة


ذهبت مجموعة من التحاليل الصحفية التي نشرها موقع "وكيليكس" حول الفساد في تونس، أنها تعتبر أهم الأسباب التي أثارت غضت التونسيين، ودفعتهم للثورة على النظام الحاكم، كما لم يخف العقيد "القدافي" في الخطاب الذي وجهه للشعب التونسي أهمية هذه التسريبات في إثارة غضب الشارع التونسي، حيث دعاهم إلى عدم تصديقها.

ولقد نشرت جريدة لوموند الفرنسية مجمل ما جاء في هذه الوثائق، ولقد قمنا بترجمتها من هذا المصدر تعميما للفائدة.

رقم 08 تونس 679                           

تاريخ 23 يونيو 2008

المصدر: سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس

الموضوع: الفساد بتونس: "ما لديك هو لي"

أسرة واحدة تمتلك ثروات متعددة

3- العائلة الكبيرة للرئيس بن علي غالبا ما كان يشار إليها بأنها راعية الفساد بتونس، ودائما ما يتم وصفها بأنها شبه مافيا، وإشارة واحدة من هذه العائلة تكفي لتعرف مع من تتكلم، كما أن أكثر من نصف مجتمع رجال الأعمال بتونس يتباهى بارتباطه بعلاقة مصاهرة مع الرئيس بن علي، خصوصا أسرة زوجته ليلى الطرابلسي، هذه الأسرة التي توسعت، وأصبحت تثير نقمة الشارع التونسي بسبب معرفتهم بضلوعها في عمليات الفساد.

فأسرة الطرابلسي معروفة لدى الجميع بعدم توافرها على مستوى تعليمي جيد، وأنها تنحدر من وسط اجتماعي فقير، وبشغفها الكبير بمظاهر الإسراف، ولا شك أن نفور عموم التونسيين منها ينبع من سلوكها الذي يميز الأشخاص الحديث العهد بالثراء، وكذا إلى تسلطها، واحتمائها بالنظام الحاكم في سلوكاتها المشبوهة.

شقيق ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس: بلحسن الطرابلسي، هو العضو الأكثر بروزا في الأسرة، ويغرق في العديد من ملفات الفساد، فمنذ إعادة هيكلة المجلس الإداري لبنك تونس استطاع هذا الشخص أن يمتلك معظم أسهمه. كما أصبح معروفا بكونه يملك العديد من الشركات من بينها شركات متخصصة في: الاستيراد، والطيران، وبملكيته لسلسة من الفنادق الفخمة، ولإذاعتين خاصتين، ولمصانع إعادة تركيب السيارات، وشبكة للتوزيع التجاري، وشركات عقارية... واللائحة طويلة.

رغم ذلك يعتبر بلحسن واحدا من بين عشرة أعضاء آخرين معروفين بقرابتهم للسيدة الأولى ليلى الطرابلسي، ومن بينهم شقيقها منصف وابن أخيها عماد اللذان يعتبران بدورهما من الفاعلين الاقتصاديين المهمين بتونس.

4- إن الرئيس بن علي غير بريئ مما يجري داخل محيطه، رغم أن العديد من التونسيين يدافعون عنه بكونه يستعمل من طرف لوبي "الطرابلسي" وأنه لا يعلم أي شيء عن تصرفاتهم المشبوهة، وقد صرح أحد أعضاء الحكومة التونسية للسفير الأمريكي، بأن المشكل لا يكمن في الرئيس بن علي، بل يكمن في أسرة "الطرابلسي" التي تخطت كل الحدود.

ومع ذلك يبقى من الصعب التصديق بأن الرئيس بن علي ليس له علم بما يجري، ولا سيما تضخم فساد المحيطين به، حيث يلاحظ أن دولة تونس قد تم تقسيمها جغرافيا إلى منطقتي نفوذ بين أسرتي "بن علي" و"الطرابلسي. فأسرة "بن علي" يتعاظم نفوذها في المنطقة الساحلية الوسطى، بينما تنشط عائلة "الطرابلسي" في محيط العاصمة تونس.

أسرة "بن علي" يقودها أبناء وأصهار الرئيس من زواجه الأول، وهي متورطة في العديد من العمليات المريبة. فالرئيس لديه سبعة أشقاء، أبرزهم أخوه الراحل "منصف" الذي كان معروفا بمتاجرته في المخدرات، وقد حكم عليه غيابيا (قبل وفاته سنة 1996) من طرف محكمة فرنسية، حيث توارى بعد هذا الحكم عن الأنظار. كما للرئيس بن علي من زوجته الأولى "نعيمة كافي" ثلاثة بنات هن غونة ودرساف، وسيرين، وقد تزوجن على التوالي بكل من سليم زروق وسليم شيبوب ومروان مبروك الذين لديهم نفوذ اقتصادي ملحوظ في تونس.

أرضك لي:

5- بمرور تونس بمرحلة من الازدهار في الميدان العقاري، وارتفاع أثمنة العقارات، أصبح كل شخص يملك قطعة أرضية في موقع مميز يعتبر من المحظوظين، ولكن ذلك فسح المجال قصد تملك العقارات المميزة عن طريق نهج مسطرة نزع الملكية. ففي صيف 2007 توصلت ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس من الحكومة التونسية بمنحة على شكل قطعة أرضية في موقع متميز لبناء مشروع تعليمي "معهد قرطاج الدولي"، وبالإضافة إلى الأرض منحت لها الحكومة من أجل إنجاز هذا المشروع مبلغ قدره 1,8 مليون دينار (1.5 مليون دولار) كما قامت الحكومة خلال أسابيع بإحداث طريق وإشارات المرور الضوئية من أجل تسهيل عملية الولوج لهذه المؤسسة التعليمية.

ولكن يحكى أن السيدة ليلى الطرابلسي قامت بإعادة بيع هذا المعهد لمستثمرين بلجيكيين، رغم أن السفارة البلجيكية بتونس لم تنف أو تؤكد الخبر، وتم التأكيد بأن زوجة الرئيس بن علي قد توصلت بمبالغ مالية ضخمة من وراء هذه العملية.

6- منذ سنة تم تشييد إقامة سكنية فاخرة بالقرب من إقامة السفير الأمريكي، ولقد أكدت عدة مصادر أن هذه البناية تعود ملكيتها لصخر الماطري، صهر الرئيس بن علي والمالك لراديو زيتونة، وهذه القطعة الأرضية التي بنيت فوقها الإقامة المذكورة، سبق للحكومة التونسية أن نزعت ملكيتها من أصحابها بدعوى بناء مقر لوكالة توزيع الماء، ليتم بعد ذلك تخصيصها لهذا الشخص لاستغلالها لأغراض شخصية.

صاحب مقهى يحكي قصة مشابهة لأحد موظفي السفارة الأمريكية، وتتعلق بكون بلحسن الطرابلسي قد أجبره على التخلي عن المقهى التي كان يملكها سابقا والتي كانت كائنة قبالة المؤسسة التي يديرها لحد الآن.

اليخت المسروق

في سنة 2006 قام عماد ومعاد الطرابلسي أصهار الرئيس بنعلي بسرقة يخت من رجل أعمال فرنسي يدعى برونو روجيه Bruno Roger رئيس مؤسسة لازارد باريس Lazard Paris، ولقد تطرقت الصحافة الفرنسية بإسهاب لهذه الحادثة، ولقد قام اللصان بإعادة صباغة اليخت من أجل إخفاء شكله وتم إعطاؤه هوية جديدة ثم تم الإبحار به نحو مرسى سيدى بوزيد، ولكن المكانة المتميزة لصاحب اليخت داخل الدوائر الفرنسية، قد جعل هذين اللصين يخشيان أن تؤدي فعلتهما إلى توتر في العلاقة بين تونس وفرنسا مما اضطرهما إلى إرجاعه لصاحبه، ولكن هذا لم يمنع الأنتربول من إصدار مذكرة اعتقال في حق هذين الشخصين.

أعطني نقودك

القطاع المالي التونسي يغرق بدوره في الفساد وسوء التسيير، وفي هذا الإطار يتداول رجال الأعمال نكتة بينهم أن أحسن صداقة لرجل الأعمال يجب أن تكون مع أحد رجال الأبناك، الشيء الذي يعكس أن العلاقات الشخصية هي السبيل الوحيد لرجال الأعمال من أجل الحصول على قروض لمشاريعهم، ونتيجة لذلك فإن نسبة فائدة القروض تصل إلى 19 % وهي نسبة عالية رغم أن هذه النسبة كانت تصل سنة 2001 إلى 25 % ومن خلال الاتصالات التي أجريناها اتضح لنا أن العديد من هذه القروض التي تمنح للأثرياء التونسيين يجرون بخصوصها اتصالات مع أشخاص نافذين من أجل عدم سدادها.

ولقد أدى ضعف مراقبة القطاع البنكي إلى تحوله إلى خزان لا ينضب، وإلى مجال للعديد من العمليات المشبوهة، تم إنجازها من طرف "العائلة الأولى" في تونس

ومن بين مظاهر الفساد الذي يعرفه القطاع البنكي في تونس أن المدعو مروان مبروك أحد أصهار الرئيس بن علي (زوج سيرين بن علي) اشترى 17 % من مجموع أسهم البنك التجاري (بنك الجنوب سابقا) بعد خوصصته، رغم أن البنك لم يبع سوى 35%  من أسهمه، ثم مباشرة بعد ذلك قام "مبروك" بإعادة بيع جميع الأسهم التي اشتراها لبنك أجنبي مع نسبة ربح جد مرتفعة. كما أن المجموعة التي فازت بعد ذلك بحصة الدولة من هذا البنك، والمتمثلة في التجاري وافا بنك منحت "لمبروك" عمولة مجزية.

سليمان الخشين

[email protected]

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة

قضية الصحراء في أفق تحولات المغرب العربي

بيان عن الوقفة الاحتجاجية للأساتذة الجامعيين حاملي الدكتوراه الفرنسية

نضال المعطلين بين تربص الانتهازيين والحذر من السياسيين

إمتحان الباكالوريا الإنجليزية 2012 بعد 10 دقائق من إنطلاق الإمتحان

العجز الإداري يحرم الطلبة من الشواهد وإعادة التسجيل بكلية الآداب بمرتيل

تكثيف زيارات لجان التحقيق إلى جماعة اسطيحة بإقليم شفشاون

تسريبات إلكترونية ليساريين بتطوان يسبون الذات الإلهية

انطلاق الحملة الدعوية "لنحيا شبابا بأمان" وسط تفاعل طلابي بتطوان

أمانديس تستعد للرحيل وسط صمت مريب لكل من مجلس المدينة والسلطة الوصية

تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

فعلها ترامب !

 
البريد الإلكتروني [email protected]