الجريدة الأولى بتطوان _ دي أنطالفيك أو الدواء القاتل
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 552
زوار اليوم 39569
 
صوت وصورة

طبيب بتطوان يطالب بهواتف المواطنين للضرورة


قائد بتطوان يتصدى للعمل الإنساني

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

دي أنطالفيك أو الدواء القاتل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يناير 2011 الساعة 40 : 12


محمد سعيد الادريسي

تحس بصداع في رأسك أو آلام في أنحاء متفرقة من جسدك تتوجه للصيدلية لشراء دواء مهدئ للآلام، غالبا ما يمنحك الصيدلاني دواء دي أنطالفيك وهومن الأدوية الكثيرة الاستعمال في المغرب، وسيتسائل الكثيرون ما المشكلة في ذلك؟ المشكلة أن هذا الدواء يتضمن مادة مضرة هي: ديكسترو بروكسيفين، هذا الدواء تم منعه في فرنسا وانجلترا والعديد من دول العالم وتم منعه في الجزائر وتونس، وما الغريب في ذلك إذن؟ الغريب أن وزارتنا في الصحة لم تأبه للأمر في البداية لتنتبه له  متأخرة وتقرر منع الدواء، هذا جميل ما دامت قررت منع دواء يرجح أنه يسبب الكثير من الامراض ومنها مرض القلب ومنها ما يؤدي إلى الوفاة، لكن الذي ليس جميلا أن الوزارة قررت سحب الدواء بعد شهر أي رغم خطورته سنتركه بالصيدليات ليتم بيعه للمواطنين حتى لا نلحق أضرارا بشركات الأدوية التي تحقق أرباحا خياليا نتيجة الارتفاع الصاروخي لاسعار الدواء بالمغرب كما كشفت عن ذلك لجنة برلمانية سابقا، الحقيقة أن ما يحدث يدعو للاستغراب في الوقت الذي سارعت فيه عدة دول ومنذ سنة خلت لمنع الدواء بشكل نهائي وسحبه من الصيدليات مازالت حكومتها تسمح ببيعه للمواطنين، وهذا يدعونا للتفكير في هذه الثقافة السائدة لدى بعض مسؤولينا والذيسن يحصون الارباح والخسائر بالجانب المالي الصرف غير عابئين بالخسائر المعنوية أو البشرية رغم أن جلالة الملك ما فتئ يؤكد دائما أن العنصر البشري هو محور التنمية والذي ينبغي أن يحظى بالاهتمام الرئيسي، هؤلاء المسؤولين لا يعرفون قيمة الانسان وحتى إنكان ردهم بعدم التأكد من الامر فإن الشك وحده كاف لمنع الدواء حتى يثبت العكس لأن صحة المواطن هي الأهم خصوصا في بلد تتميز أغلبية ساكنته بالفقر وانعدام التغطية الصحية  وارتفاع أسعار الدواء وتدني مستوى الخدمات الطبية، يجب أن يعيد مسؤولونا النظر في طريقة تفكيرهم وفي ترتيب أولوياتهم بجعل العنصر البشري هو الذي ينبغي أن يحظى بالأولوية قبل أي اعتبار آخر، وهذا العنصر هو المعيار الأساسي عندما نحتسب الخسائر والارباح وليس العنصر المالي التجاري .







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوضاع ساكنة مكناس المزرية مع الانقطاعات المتكررة لمياه الشرب

ميسي يتفوق في استفتاء أفضل هدف

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

قرصنة بطاقات جوال للتعبئة وعجز إتصلات المغرب على الحد منها

محاكم دولية

مقدمة للمشروع التنويري النهضوي للحضارة الإسلامية والعربية

التعريف بمدينة تطوان

دي أنطالفيك أو الدواء القاتل

إشكاليات الديمقراطية العربية

تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة

دي أنطالفيك أو الدواء القاتل





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

فعلها ترامب !

 
البريد الإلكتروني [email protected]