الجريدة الأولى بتطوان _ فضائح جماعة زاوية سيدي قاسم التي لا تنتهي!! (مع الوثائق)
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 568
زوار اليوم 59897
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان


ابن تطوان يجدد نداءه للمحسنين لانقاذه من مرض السرطان

 
 

فضائح جماعة زاوية سيدي قاسم التي لا تنتهي!! (مع الوثائق)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 فبراير 2012 الساعة 59 : 23



 


 

فضائح جماعة زاوية سيدي قاسم التي لا تنتهي!!

  

من بين الفضائح المدوية التي تفجرت تباعا في الآونة الأخيرة بجماعة زاوية سيدي قاسم بإقليم تطوان، وبناء على ما نشرناه على صفحات هذا المنبر بتاريخ 4 يناير 2012، والمتعلق موضوعه بتسليم رئيس جماعة زاوية سيدي قاسم الحالي، إبراهيم بنصبيح، لرخصة إصلاح للمسمى (م.ط) قبل تقديم هذا الأخير لطلبها من رئيس الجماعة بأزيد من ستة أشهر، بل قبل أن يتولى الرئيس الحالي مهام تسيير الجماعة بثلاثة أيام (انظر الوثيقة أدناه)، يتضح جليا من خلال الوثائق التي توصلنا بها مدى التواطؤ المكشوف لبعض المسؤولين مع مافيا العقار والتزوير.

فإذا كان المسمى (م.ط) قد تقدم بطلب رخصة إصلاح "مرآبه" المقام فوق الملك العام البحري حسب المعاينة التي قامت بها لجان التحقيق بعين المكان، البالغة مساحته حوالي 50 مترا مربعا، حسب ما هو مدون بالوثائق الرسمية، فأي عقل أو منطق يستسيغ تحويل هذا المرآب إلى دار للسكنى تضم عدة غرف ومطبخ ومرحاض... إلخ؟؟؟، فحسب الوثائق التي بين أيدينا، تبين أن العدلان اللذان قاما بتحرير عقد شراء هذا المرآب من طرف المسمى (م.م) من السيد (م.ط) أبيا إلا أن يحولا هذا الأخير إلى "دار للسكنى" ضدا على ما هو موجود على أرض الواقع، بل الأكثر من هذا، أن عقد الشراء هذا تم تحريره مرتين ومن طرف أربعة عدول (عدلين لكل عقد)، وكلاهما يتضمنان معلومات مختلفة عن نفس المرآب الذي تم تحويله بقدرة قادر إلى دار للسكنى!!

علما أن المسمى (م.م) هو أستاذ جامعي في شعبة القانون، وفي نفس الوقت هو أول من يقوم بالاحتيال على القانون، بتحويله هذا المرآب إلى بناية مكونة من طابقين فوق ملك بحري يمنع منعا كليا البناء فوقه، بتواطؤ سافر للسلطات المحلية والمجلس الجماعي لزاوية سيدي قاسم اللذان التزما الصمت الآثم حيال هذه الفضائح، كما أن "الأستاذ" المذكور لا يتورع في الإدلاء بالوثيقتين المختلفتين المشار إليهما أعلاه لتبرير شرائه لـ"دار للسكنى" وليس لمرآب كما هو مثبت في الوثائق الأصلية.

والتساؤلات المحيرة التي ترددها كافة ساكنة المنطقة دون العثور لها عن جواب هي: هل فعلا رئيس جماعة زاوية سيدي قاسم الحالي، إبراهيم بنصبيح، قام بتسليم رخصة الإصلاح التي تحولت إلى رخصة بناء قبل تقديم طلبها وقبل توليه تسيير الجماعة، أم أن أياد أخرى خفية تدخلت في الموضوع قبل اعتلاء هذا الأخير سدة الرئاسة؟؟ وإذا كان هذا الأمر صحيحا، فمن أقحم اسم إبراهيم بنصبيح في القضية وهو لم يتم انتخابه بعد كرئيس للجماعة؟؟ وهل للجهات المدبرة لهذه المكيدة علم مسبق بتولي هذا الأخير رئاسة الجماعة قبل الأوان؟؟ أم أن الخطة كانت محبوكة في الخفاء، بمشاركة كل من الرئيس الحالي والرئيس السابق لنفس الجماعة، محمد أحجام، الذي بدوره عرفت الجماعة في عهده خروقات وفضائح من العيار الثقيل لا تقل فداحة عن تلك التي شهدتها ولازالت تشهدها في عهد الرئيس الحالي؟؟

وما نوعية الصفقة التي "ضربت" في الخفاء بين العدول الأربعة الذين حرروا وثيقتين تخصان نفس الموضوع وبمعلومات مختلفة؟؟ وما موقع قاضي التوثيق من الإعراب في هذه القضية، وهو يعلم أن الوثيقتين المذكورتين مشكوك في مصداقيتها، لكنه أشر عليهما ضدا على القانون؟؟

والأستاذ الجامعي كم دفع تحت الطاولة للأطراف المتدخلة في الملف حتى تسنى له الإفلات من هذه الفضيحة المخجلة؟؟

وهل ستبادر السلطات المختصة إلى فتح تحقيق شامل وشفاف في القضية، ومساءلة ومحاسبة كل المتورطين في الفضيحة طبقا للقانون، أم أن دار لقمان ستبقى على حالها، وبالتالي سيظل مبدأ عدم الإفلات من العقاب هو العرف السائد في البلاد، مما سيفتح الباب على مصراعيه لرؤوس الفساد والمافيا لارتكاب المزيد من المناكر والتجاوزات في حق البلاد والعباد؟؟

وأخيرا وليس آخرا، يتساءل بعض سكان الجماعة عن سر التكتم الشديد على هذه الفضيحة من طرف الصحافة المحلية والوطنية، رغم توصل بعض الصحافيين بالملف الكامل لهذه الفضيحة من عدة شهور دون أن يكتبوا ولو حرفا واحدا في الموضوع.

ولنا عودة لهذا الموضوع بتفاصيل أكثر إثارة قريبا بحول الله. 

 

محمد مرابط

 

 

 

الوثيقتان عبارة عن عقد شراء محرر مرتين من طرف عدلين مختلفين ويتضمنان معلومات مختلفة عن نفس العقار

 

 

 

 


 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مثل مصري

مواطن

بقول مثل مصري : حامييها حرامييها

في 10 فبراير 2012 الساعة 27 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الفساد في الجماعت من القدم وليس اليوم

عابر

هذا الواقع لم يكن من قريب ، بل هو من عهد قديم قدم الجماعة ، فأنا مواطن أسكن تطوان و أتاحت لي الفرصة أن أشتري أرضا بالجماعة و قمت بطلب ترخيص البناء و أعطي لي بعد تعنت كبير من المسؤول أنذاك ، و ما يجري الآن هو امتداد للفساد القائم بهذه الجماعة بل في كل الجماعات ، فإن لم تقم السلطات المعنية بالحزم لمراقبة ما يجري بالجمعات القروية فإن التهافت على الترشيح في مجلس القرى وشراء الضمائر النتنة سيبقى إلى عهد طويل .

في 11 فبراير 2012 الساعة 32 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- bakkali

redouan

alhamdo llah likayen moharabat lfasad walmofsdin .

في 11 فبراير 2012 الساعة 20 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- طنجة

سعيد

harbo alfasad wa almofsdina wa darbo 3ala aydihim

في 16 فبراير 2012 الساعة 06 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- باي الحقيقة

نينا

أصبحنا لا نعرف بل اكثر من ذلك اختلطت أوراق الكل الكلام عن الصحافة هل فعلا تنقل الخبر أم تحلل أم تقوم بحوار أم تنشر الوقائع بأدلة، أين هي صور تحول المرآب إلى مسكن، من طابقين أتحداك في ذلك . أما تاريخ تسليم الرخصة فهناك خطأ يتحمل مسؤوليته الموظف وليس الرئيس أخي المرابط لأنه لا يعقل أن يكون تاريخ طلب الرخصة مبينا في أعلا وتاريخ التسليم قبل ذلك بكثير أظن أن الأخطاء تقع وخير الخطائين الثوابين . ولك أن تعود إلى سجل الصادرات والواردات وتتأكد ان كنت تملك الجرأة كصحافي ومراسل للجريدة أخيرا أريدأن أسأل المراسل هل جماعة تطوان التي تقطن بها نزيهة وخالية من الفساد الاداري الى درجة أنني لا أراك الا تبجل وتمدح فيها في عهد الرئيسين السالف والحالي وهذا أمر يدعوا الى الحيرة غي جميع كتاباتك هل الأمر عادي ...............

في 23 فبراير 2012 الساعة 04 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الوضعية الفردية للقاضي في المغرب

المغرب الفاسي ينتزع الصدارة

الرجاء البيضاوي المغربي بفسخ تعاقده مع عبد السلام بنجلون

جمعية المعطلين بتطوان تعتصم بمقر الجماعة الحضرية لتطوان

الفساد و الترامي على أملاك الدولة من طرف لوبي الفساد بتطوان

أصول عقائد الشيعة في ميزان الشريعة

البطولة الوطنية: المغرب الفاسي يستقبل فريق اولمبيك خريبكة

قانون الهجرة

منتخب أولمبي المغربي يواجه اليوم نظيره الموزمبيقي

الثورات العربية

ورشة حول حقوق الطفل بجماعة أمسا تطوان

المدارس التعليمية البعيدة عن التنمية بضواحي تطوان

بوادر رحيل الديبوني ومجموعته من حزب الكتاب تلوح في الأفق

فضائح من العيار الثقيل لرئيس جماعة زاوية سيدي قاسم

رئيس جماعة صدينة يسابق زمن الانتخابات ويدخل أمانديس إلى جماعته

فضائح جماعة زاوية سيدي قاسم التي لا تنتهي!! (مع الوثائق)

تصميم التهيئة لأمسا، جماعة زاوية سيدي قاسم –ولاية تطوان

جمعية الإنبعاث النسوي تنظم رحلة للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس لفائدة فلاحي ولاية تطوان

مشروع "الرحمة الرمضاني" يشق طريقه نحو جماعة زاوية سيدي قاسم

جمعية الإنبعاث النسوي تنظم رحلة استطلاعية للمعرض الدولي للفلاحة لفائدة فلاحي ولاية تطوان





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

وأخلف الوعد

 
البريد الإلكتروني [email protected]