الجريدة الأولى بتطوان _ النموذج التنموي لرفع تحدي الشغل وتقليص معدل البطالة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

تحسين صورة المرأة المطلقة داخل المجتمع عنوان ندوة بمرتيل


سفير دولة بوروندي في ضيافة مجموعة مدارس هيا نبدأ بتطوان


صرخة رئيس الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد بتطوان بسبب تعسفات السلطات

 
إعلانات تهمكم.
 
 

النموذج التنموي لرفع تحدي الشغل وتقليص معدل البطالة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 مارس 2019 الساعة 48 : 14


النموذج التنموي لرفع تحدي الشغل وتقليص معدل البطالة بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة

 


 

أكد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، محمد ساجد، اليوم الجمعة بطنجة أن النموذج التنموي الجديد يتعين أن ينكب على رفع تحدي الشغل وتقليص معدلات البطالة.



وقال السيد ساجد، في كلمة خلال افتتاح فعاليات الملتقى الجهوي حول التشغيل والتكوين بطنجة - تطوان – الحسيمة بحضور والي الجهة، محمد مهيدية، إن "الكل يتكلم اليوم على النموذج التنموي الجديد الذي يتعين أن تكون ركيزته الأساس هي كيفية رفع تحدي الشغل وتقليص معدلات البطالة، التي تعتبر في بعض المناطق والحالات مرتفعة". مشددا على أن "معضلة البطالة تحدي كبير نعيشه اليوم ويتعين علينا العمل جميعا لرفعه".



وبعد أن أبرز حجم الاستثمارات "الهائلة" طيلة السنوات الماضية في مجال البنيات التحتية، سجل الوزير أنه "يتعين علينا اليوم إعادة توجيه استثماراتنا، بما فيها الاستثمارات العمومية، إلى القطاعات الإنتاجية المدرة لفرص الشغل، خاصة بالنسبة للشباب"، موضحا أن الأمر يتعلق ب "توجه استراتيجي الكل مقتنع به، وعلينا جميعا العمل على وضع نموذج تنموي جديد عنوانه الأساس رفع تحدي الشغل".



وذكر بأن انعقاد هذا الملتقى الجهوي يندرج في سياق التحضير للملتقى الوطني حول التشغيل والتكوين الذي دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس في مناسبات متعددة إلى تنظيمه، للخروج بتوصيات "للتغلب على إشكالية ومعضلة الشغل ومحاربة البطالة وإيجاد حلول لأفواج الشباب المتعطشين للمساهمة في بناء البلد".



على صعيد آخر، توقف السيد ساجد عند مجموعة من المشاريع المهيكلة التي شهدها المغرب عموما، وجهة طنجة - تطوان – الحسيمة على وجه الخصوص، مبرزا أننا "شهدنا إصلاحات عميقة وكبرى على جميع المستويات، اقتصاديا واجتماعيا ومؤسساتيا وديموقراطيا، حيث استثمرنا بطريقة إرادية وقوية في بناء بلدنا على مدى السنوات الأخيرة، وعلينا الاعتزاز بما حققناه".



من جانبه، أكد السيد مهيدية أن انعقاد هذا اللقاء يأتي تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بضرورة القيام بمراجعة شاملة لآليات وبرامج الدعم العمومي لتشغيل الشباب، وإعطاء الأسبقية للتخصصات التي توفر الشغل، واعتماد نظام ناجع للتوجيه المبكر، وإعادة النظر بشكل شامل في تخصصات التكوين المهني، ووضع آليات عملية لتحفيز الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة، ووضع آليات جديدة تمكن من إدماج جزء من القطاع غير المهيكل في القطاع المنظم، ووضع برنامج إجباري على مستوى كل مؤسسة لتأهيل الطلبة والمتدربين في اللغات الأجنبية.



وبعد أن استعرض سلسلة من المشاريع والأوراش التي مكنت من الرفع من الناتج المحلي الإجمالي الجهوي لتنتقل مساهمة الجهة من 8,6 بالمائة سنة 2012 إلى 10,2 بالمائة سنة 2016، أبرز أن هذه الدينامية التي تشهدها مختلف القطاعات ساهمت في تقليص معدل البطالة بالجهة في السنوات الأخيرة ليصل إلى 8,2 بالمائة برسم سنة 2018، أي أقل بنقطتين من المعدل الوطني.



وبالرغم من هذه الإنجازات المهمة – يضيف السيد مهيدية - تبقى إشكالية التشغيل قائمة على مستوى الجهة خاصة في صفوف النساء وحاملي الشهادات العليا، موضحا أن التحدي الأكبر يتمثل في "وضع استراتيجية جهوية للتشغيل والتكوين تستلهم مقوماتها من التوجيهات الملكية السامية وتمكن من تجاوز الفوارق المجالية بين مناطق الجهة مع مراعاة خصوصيات كل مجال ترابي على حدة واعتماد منظور إنمائي شمولي التقائي يحقق التكامل بين جميع مكونات الجهة المجالية".



من جانبها، توقفت نائبة رئيس الجهة، آسية بوزكري، عند مجهودات المجلس الجهوي في مجال التشغيل ومحو الأمية والتكوين والمساعدة على الإدماج السوسيو-اقتصادي وتكوين الشباب الحاصلين على الإجازة ودعم الاقتصاد الاجتماعي والمساهمة في خلق مجموعات ذات نفع اقتصادي، داعية إلى بلورة برنامج جهوي للتشغيل وفق منهجية تشاركية موسعة لرفع التحديات.



وأوضحت أن هذه التحديات تتمثل في تركز حركية فرص الشغل في محيط المدن الكبرى بالجهة، وبطالة خريجي التعليم العالي، وارتفاع معدل الشباب من 14 إلى 24 سنة دون وضعية شغل أو تكوين، وضعف مساهمة النساء في سوق الشغل ما يكرس الفوارق ويضعف الرأسمال البشري، وتنامي العمل الهش.



وشهد هذا الملتقى، الذي حضره على الخصوص المنتخبون ورؤساء المصالح الخارجية والسلطات المحلية وممثلي الغرف المهنية والنسيج الاقتصادي بالجهة، مناقشات تناولت على الخصوص ضرورة توجيه السياسات العمومية لتشغيل الشباب والعناية بالمناطق الأقل تجهيزا لتفادي الهجرات، ودعم الأنشطة المدرة للدخل بالعالم القروي.

 

 

 

 

بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اللغة العربية وهوية الأمة العربية

قرصنة بطاقات جوال للتعبئة وعجز إتصلات المغرب على الحد منها

مقدمة للمشروع التنويري النهضوي للحضارة الإسلامية والعربية

السياسة التعميرية نحو مقاربة أكثر فعالية.

السياسة التعميرية نحو مقاربة أكثر فعالية

الخلافة الإسلامية وأوهام الحركات الإسلامية

خطاب الدم والجنون

أوصيكم بالنساء خيرا

تمثلات المرأة في المجتمع المغربي عنوان ندوة بالجماعة الحضرية لتطوان

أنواع برامج الكمبيوتر Logiciel Informatique

بودن لبريس تطوان.. محمد اليعقوبي "مرضي سيدنا"

تنصيب السيد محمد اليعقوبي واليا على جهة طنجة تطوان الحسيمة

الذكرى الأربعون للمسيرة الخضراء بخطاب ملكي من التاريخ وللتاريخ

الملك محمد السادس يستقبل والي بنك المغرب بتطوان

تنصيب عامل تطوان الجديد

وفد من جمهورية أرمينيا في زيارة لمدينة وادي لو

حميد أبولاس: الخطاب الملكي كان “شاملا ومركزا وواقعيا”

اعتمادات مالية لمشاريع المبادرة الوطنية بالمضيق الفنيدق

الوضع الراهن لسبتة السليبة

معبر باب سبتة..إلى أين؟





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 460
زوار اليوم 28142
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

التنصير ببلدنا مسؤولية من؟

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]