خطورة التفسير المذهبي والأيديولوجي للقرآن الكريم - بريس تطوان

خطورة التفسير المذهبي والأيديولوجي للقرآن الكريم

خطورة التفسير المذهبي والأيديولوجي للقرآن الكريم

عندما ننتقد جماعات الإسلام السياسي، فإننا في الحقيقة ننتقد الأفكار والمنهج وطريقة معالجة نصوص الدين (القرآن والسنة الصحيحة) من قبل هؤلاء وتفسيرها تفسيرا أيديولوجيا مذهبيا؛ لأن التفسير المذهبي لدين الإسلام قد يوصلنا إلى حبل المشنقة، كما يوصلنا حتما إلى الاقتتال فيما بيننا، وهذا ما حدث عبر التاريخ الإسلامي من اقتتال بين المسلمين كان سببه الجوهري هو التفسير الخاطئ لنصوص القرآن الكريم ولرسالة الإسلام عموما، علما أن تفسير القرآن الكريم يأتي على رأس العلوم التي تعكس التفاعل الإنساني مع الوحي وتمثلاته واسقاطاته على واقع عالم الشهادة وحياة الجماعة المؤمنة.

لذلك إن لم يتجرد المفسر -قدر المستطاع- من مذهبيته وأيديولوجيته وانتماءاته مع إخلاص النية لله تعالى وابتغاء وجهه الكريم تكون كوارث وطامات؛ لكون المفسر قبل أن يكون شارحا لكلام الله تعالى، هو إنسان متأثر بعادات وتقاليد وأعراف قومه، ومنفعل كذلك بثقافة معينة ومجتمع معين، لم يكن بالإمكان فصله عن خلفياته الثقافية والسلوكية والمجتمعية تلك، لكن القرآن الكريم -في المقابل- لا يمكن بحال توجيه دلالاته تبعا للتصورات المذهبية والأيديولوجية والحزبية والآراء الخاصة للمفسر، كيف وهو البلاغ المبين الذي جاء رحمة للعالمين، كلاماته وسعت السماوات والأرض، ومعانيه تتخطى حدود الزمان والمكان والإنسان؟

تلك هي إشكالية التعامل مع القرآن الكريم، وإشكالية علم التفسير بصورة أدق: إشكالية تتحدد أسئلتها الكبرى في: كيفية التوفيق بين رؤية المفسر التي توجه عمله التفسيري وفهمه القرآن وتمثل دلالاته، وبين الرؤية القرآنية المودعة في كلماته وآياته وسوره؟ وهل من مدخل آمن إلى التفسير، وإلى اقتناص تلك الرؤية القرآنية الخالصة، يعصم صاحبه من السقوط في التفسير المذهبي والأيديولوجي وفي مزالق التأويل والتحريف لكلام الله تعالى، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؟

هنا تأتي انتقاداتي لتيارات الإسلام السياسي والمذهبي دفاعا عن روح الدين من جهة، وحفاظا على مصداقية الإسلام وروحانية القرآن من جهة أخرى.

وفي هذا السياق استمعت  لكثير من الدعاة والمشايخ وزعماء الإسلام السياسي بعض الدروس والمواعظ والخطب، كما قرأت بعض تدويناتهم وكتاباتهم في بعض المناسبات الدينية وخصوصا السنة الهجرية التي تحل علينا كل سنة؛ إذ تراهم يسقطون السيرة النبوية وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم على ما مرّت به جماعاتهم ومجموعاتهم وأحزابهم من صراعات مع حكام المسلمين والسلطات الحاكمة، لاسيما وقائع الهجرة النبوية الشريفة من مكة إلى المدينة المنورة قبل 1440 عامًا؛ بحيث يعتبرون طردهم أو هروبهم إلى ألمانيا أو أوروبا أو أمريكا هو بمثابة هجرتهم إلى الحبشة، أما هروبهم إلى دولة تركيا مثلا فهي تعني عندهم الهجرة من مكة إلى المدينة، ومن ثم العمل على شيطنة المخالفين، وتكفيرهم ورفع السيف في وجه المسلمين ودولهم بحجة أنهم كفروا بالله ورسوله، بالإضافة إلى وقوفهم في وجه الدعوة الإسلامية وصدهم عن دين الله تعالى حسب زعمهم.

ولهذا لا غرابة وأنت تستمع إلى الواحد منهم وهو يستشهد بآيات القرآن الكريم المتعلقة بالهجرة “الَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ”  “ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيرة وسعة..”

قلت : يتم إسقاط هذه الآيات القرآنية على جماعته وحزبه وطائفته وكأنها نزلت عليهم بواسطة الأمين جبريل عليه السلام اليوم، هذه الطامات والإسقاطات التي وقع فيها أصحاب الإسلام السياسي وقع فيها الخوارج من قبل؛ حيث جعلوا من بعض الآيات القرآنية التي نزلت في المشركين والمنافقين، فإذا بهم ينزلونها ويسقطونها على الصحابة الكرام وجماعة المسلمين! .

هنا تكمن خطورة التأويل والتفسير السياسي والأيديولوجي للدين، ولهذا وجدنا بعض غلاة الشيعة من فسر قول الله تعالى حسب ما ورد في بعض كتب ابن تيمية وابن حزم ” إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة..” بأن البقرة المقصود بها في الآية هي السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها !!.

الشيخ  الصادق العثماني

داعية وباحث في الفكر الإسلامي وقضايا التطرف والإرهاب


شاهد أيضا