الجريدة الأولى بتطوان _ كاتبة وروائية مصرية في ضيافة جمعية "دُرر" بتطوان
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

تحسين صورة المرأة المطلقة داخل المجتمع عنوان ندوة بمرتيل


سفير دولة بوروندي في ضيافة مجموعة مدارس هيا نبدأ بتطوان


صرخة رئيس الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد بتطوان بسبب تعسفات السلطات

 
إعلانات تهمكم.
 
 

كاتبة وروائية مصرية في ضيافة جمعية "دُرر" بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 فبراير 2019 الساعة 32 : 11


 الكاتبة والروائية المصرية ميرال الطحاوي تتحدث  في صالون درر الثقافي عن هموم الكتابة والثقافة العربية


 

أكدت الكاتبة والروائية المصرية الدكتورة ميرال الطحاوي خلال اللقاء المفتوح الذي احتضنه الصالون الثقافي لجمعية درر للثقافة والتنمية مساء الإثنين 18 فبراير 2019، الذي قامت بتأطيره الإعلامية عائشة بلحاج، أن الشروع في كتابة  نص روائي مسألة صعبة خصوصا إذا لم تصادف منذ الانطلاقة النغمة أو رأس الخيط.

 

 

 

بالمقابل نجد الكاتب الغربي خصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية، ينطلق في التأليف من الفكرة، وينجز النص كأي مشروع، بحيث يتقدم لدار النشر بالفكرة وتقوم هي بتمويل المشروع وتتبع أطوارإنجازه، فتجد مثلا محرر دار النشر يتدخل ويقوم بحذف مقاطع من عمل أدبي ما في حالة ما إذا تبين أن هناك إطالة وحشو.


 

فالأمريكيون لايقدرون فكرة الموهبة بل يؤمنون بالفريق وبالعمل الجماعي، وبكون نجاح منتوج ما، هو نتيجة صناعة وتسويق كما هو الشأن بالنسبة لصناعة  سروال الجينز أو الأغنية أو السينما.


هذا النسق الغربي، تقول الكاتبة، أنها لم تستطع التكيف معه، بحيث لا تستطيع مثلا الإلتزام بكتابة 2000 كلمة يوميا، ولا تتصور أن الشاعر العربي ينهض في الصباح الباكر ليكتب قصيدة.

 

لذا تضيف ميرال الطحاوي أنها لا تخفي تخوفها من الكتابة أحيانا، لذا "تغبط" بعض الكتاب الذين يؤلفون وينشرون بسرعة فائقة، خصوصا مع تكاثر دور النشر.

 

وأضافت أن بعض الأعمال التي طبعت مرات عديدة تفتقد لمقومات الأدب، وإن  كانت على الأقل: "إن لم تشجعك على أن تصبح كاتبا، فهي تعطيك أملا في ذلك".  


 


وعن تأثير المكان وتحديدا الصحراء في رواياتها عموما أوضحت ميرال الطحاوي،أن العلاقة بالمكان هي علاقة بالفضاء بمعناه الواسع والفلسفي أكثر مما هي علاقة جغرافية،أي هي علاقة بالبشر ،بالبيوت،بالأبواب،بالمباني القديمة التي تثير الحنين.فالأماكن ترتبط بالطفولة والمناظر التي شاهدها الإنسان في فترة معينة من حياته، من هنا تعتبر الكاتبة المصرية أن الكاتب هو ابن عالمه.


وكشفت الكاتبة أنها تعكف منذ ما يناهز عشر سنوات، على تجميع أشعارمن صحراء مصروإنجاز دراسة حولها،وهو عمل يندرج في إطار اهتمامها بعالم هامشي الذي هو "جزء من عالمها بشكل ما".وفي هذا السياق أكدت ميرال الطحاوي على ضرورة إعادة النظر في المكون الثقافي العربي لأنه ليس مكونا واحدا،ومفهوم العرب مفهوم متعدد،لذا من الضروري إعادة النظر في بعض المفاهيم مثل العروبة والقومية،والاعتراف بالحقوق الثقافية للأقليات و الاثنيات،لان تحقيق التعايش بينها إما سيتم عن طريق الوعي والمعرفة وإما عن طريق الحروب والطائفية.

 

 

 

محمد الأمين مشبال

بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

إشكاليات الديمقراطية العربية

حوار مع اللاعبة التطوا نية أمينة بنعوا عميدة فريق نادي طلبة تطوان لكرة السلة إناث

الدورة الثانية للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مكناس تافيلالت

منتدى أصيلة للكتابة والإبداع في عرسه السنوي

البطولة الوطنية : تعادل المغرب التطواني و الفتح الرباطي

ما يحدث في ليبيا مخجل ووصمة عار على جبين الأمة الإسلامية والعربية

الرجل تقليدي و المرأة متقلبة

لماذا8 مارس عيد المرأه العالمي؟

الجمعية الخيرية الإسلامية التطاونية

كاتبة وروائية مصرية في ضيافة جمعية درر بتطوان

كاتبة وروائية مصرية في ضيافة جمعية "دُرر" بتطوان





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 483
زوار اليوم 28203
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

التنصير ببلدنا مسؤولية من؟

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]