الجريدة الأولى بتطوان _ وتتساقط الثمار
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

تحسين صورة المرأة المطلقة داخل المجتمع عنوان ندوة بمرتيل


سفير دولة بوروندي في ضيافة مجموعة مدارس هيا نبدأ بتطوان


صرخة رئيس الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد بتطوان بسبب تعسفات السلطات

 
إعلانات تهمكم.
 
 

وتتساقط الثمار


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 فبراير 2019 الساعة 00 : 17


وتتساقط الثمار



كالثمار يتساقط الأحباب من شجرة الدنيا تباعا! إرتباطنا الوثيق بالثمار يربك النظر إلى الشجرة من جديد ويحول دون تقبلها خضراء نضرة، معطاء كريمة...


هي العاصفة الهوجاء التي تهز الجذوع وتقتلع الأوراق دون أدنى مقاومة من الخضراء المعطاء.


يقال إن الموت يوجع الأحياء أكثر من الراحلين .. ترقد أرواحهم بسلام وتظل أرواحنا نحن متشابكة والدمع الحارق تتمنى لو تمسكت الشجرة ولو لقليل بالثمرة العائدة إلى مثواها الأخير..


لنعود ونشعر من جديد بتفاهة الحياة كلما تأبطت الريح أحد الأحباب وقست.. ولنفهم أن الأوقات التي أنعمنا بها زائلة لا محالة وأن الريح لن ترحم ولن تستثني أحدا!!  
هي دقائق وربما سنين نحظى بها بجوار الحبيب إلى أن تنقضي وتنخر القلوب حزنا بعد الرحيل، فبؤسا لمن أمالته الرياح نحو العتمة والظلال، قهر وجرح وقسا وبنى من فوق النعمة نقما شتى أنهكت سير العلاقات إلى أن ذابت وسط حجيم القلوب المتحجرة...فلا الشجرة بامكانها إحتواء الثمار ثانية ولا الندم سيرجع الزمن إلى الوراء...!  هي فرصة واحدة إما أن نحسن استغلالها وإلا فالرحيل دون ذكرى طيبة..؛


" أحب من شئت فأنت مفارقه" تحضرني هذه القولة للإمام  علي بن أبي طالب متى احترق قلبي على فراق أحدهم إلى الأبد، ثم أمضي أعد حسناته وصفاته الجميلة والاستثنائية ربما، قبل أن تلومني النفس لتقصيري في الحب تجاهه.. ثم ماذا لو قضيت من الوقت الأكثر برفقته؟ ثم ماذا لو حملت الهاتف واتصلت به أو راسلته على الأقل؟ ثم ماذا لو صنعت جميلا في حقه حين أعد من الأحياء؟

ليظل الشعور بالفقد أصعب شعور يمكن أن يعتري النفس البشرية، فأن يفقد أحدهم شخصا عزيزا أو أشخاصا محاولا اقناع نفسه باستحالة التواصل معهم من جديد لأمر يفوق من الصعوبة ما في استطاعة الإنسان استسهاله ... ولتظل الموت وحدها القادرة على إخضاع كل الأرواح واستلاب قوتها سواءا فاقدة كانت أو مفقودة..

محظوظ من استثمر مشاعره النبيلة في علاقاته الإنسانية ووظفها... محظوظ جدا ذاك المحب، المتسامح، المقترب، العفو... محظوظ جدا وجدا ذاك الذي استوعب قانون الحياة الغادرة الكاذبة أن لا زمان يدوم زمانه وأن لا شجرة تحضن ثمارها وتخلد احتواءها لهم..
فكالثمار يتساقط الأحباب من شجرة الدنيا بينما يبتسم الوجود لولادة جديدة تهدن زلزال الفراق الآليم.

 

 

 

مريم كرودي/ بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الذهنية والبدلاء وميسي نقاط ضعف مدريد

خطر من الحجم الكبير للأسلاك الكهربائية بأحد أحياء خندق الزربوح بتطوان

مكر التاريخ

نهضة مرتيل لكرة القدم.. يتساقط مثلما تتساقط أوراق الخريف ؟؟؟

ذكرى سقوط الخلافة في الأندلس

انزلاق سيارة تابعة لمصلحة الجمارك بمدينة تطوان

الشاعر الشاب هيثم أشتيب من تطوان.. في ذكرى وفاته الأولى

سراح

هكذا هو الحب

أمِيرَة أنــــــــــــــــا بَيْنَ أَوْرَاقِـــــــــــــــــــــــــي

وتتساقط الثمار





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 496
زوار اليوم 28294
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

التنصير ببلدنا مسؤولية من؟

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]