الجريدة الأولى بتطوان _ فضيحة
صوت وصورة

جمعية صدى النسوية بصدينة تشارك في معرض الأسواق المتنقلة بتطوان


"هل الإعلام المغربي متحيز في مقاربة النوع الاجتماعي"؟


مداخلة الدكتور عبد الله الشارف خلال ندوة وطنية بتطوان

 
إعلانات تهمكم.
 
 

فضيحة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يناير 2019 الساعة 13 : 01


فضيحة

 

 

في كل مرة تلج فيها الأنترنيت لابد وأن تصطدم بعنواين عريضة "فضيحة فلان" "شاهد فضيحة فلانة" تتهاطل عليك من هنا وهناك، إذ يستمر تداول الفضيحة قبل أن يتم إنتاج عنوان آخر للإطاحة بالأول؛


كلمة "فضيحة" تحمل أكثر الحروف سحرا، تلك القادرة على جذب أكبر عدد من الأشخاص وأسرهم، كيف لا ونحن نعيش وسط عالم مأخوذ بالفضائح حد الهوس، يعشقها ويبحث عنها إلى أن يجدها.. ثم لا يتردد في تناقلها وترويجها.


شغف مفزع بالفضائح يعمل على الإطاحة بالمستوى الأخلاقي للساحة الإعلامية واضمحلالها وبالتالي إنخفاض درجة الوعي بالآفات المجتمعية الخطيرة التي نعيشها.


أخبرني أحد الأصدقاء يشتغل بمجال الإعلام -بشكل صريح جدا حينما كنا نتحدث عن التدني المهول الحاصل في أخلاق المجتمع خصوصا الشباب، إذ كنت أرجع الأمر أنا إلى رداءة مايقدم لهم من أخبار ومواضيع، الشيء الذي ينمي فيهم اهتمامات تافهة.. - أننا نعيش في زمن الفضائح و أننا نحقق النجاح ونسب المشاهدة ونحظى بالريادة مادمنا نعري خبايا الناس ونكشف أسرارهم المدفونة...!! صديقيني يا مريم، يقول: إن الإنسان ينجذب إلى كل ماقد يمس أخاه الإنسان فما دام الأمر يتعلق بما لا يريد الناس كشفه للعامة ففضحه أكبر نجاح يمكن أن نحققه...


مقاربة خطيرة تترجم الواقع الأليم لمجتمع غارق حد الاختناق في قعر العالم بأسره، مجتمع تستهويه أعراض الناس ويهتم بكل ما يندرج تحب مسمى "الفضيحة".


جرب أن تلج آخر صيحات اليوتيوب Tendances في المغرب و ستتفاجأ بالفيديوهات التي تحتل المراكز الأولى لتستوعب حجم المعضلة التي نعيشها...
جرب أن تعنون منشورا لك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي ب "فضيحة" أو "شوهة" واستمتع بالعدد المهول للوافدين لصفحتك...


ثم جرب أن تقدم شيئا مفيدا حتى لن يعيرك الاهتمام معظمهم..!
شاهدت آراء الشارع لأحد البرامج المغربية حول انحطاط مستوى مايقدم للناس والذي لا يتجاوز الفضائح والكوارث الإجتماعية وانجذاب المتابع لكل مايعتبر كذلك.. لأتفاجأ بأن كل المتحدثين يستنكرون الأمر ويرون أن الهوس بهكذا مواضيع وأخبار شيء مخجل حقا!!!


لأتساءل بجدية؛ من يشاهد هذه التفاهات إذن؟ من يساهم في تعزيز المشاهدات وتنصيبها على رأس المستجدات الإخبارية؟ إذا كان كل من أبدى رأيه قد أعرب عن استيائه شأنهم شأن كل من شاركني الحديث في هذا النطاق...!! هل هؤلاء يعيشون في مجتمعات آخرى غير التي نعيش فيها نحن؟ أم أن هذه العناونين تهم أناس لا ينتمون إليها... ؟!!


الارتباط الوثيق بالفضائح فضيحة في حد ذاته، يستوجب الاهتمام بها جديا وتسليط الضوء عليها. فاحتلالنا القاع يفرض علينا إعادة الهيكلة والتنشئة المجتمعية أو على الأقل محاولة التأثير إيجابيا في الجيل الصاعد حتى نتمكن من إنقاذ مايمكن إنقاذه وإيقاف هذا النزيف وإلا فالكارثة.

 

 

 

 

مريم كرودي/ بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تطوان

ح ج

صحيح هذا الموضوع الذي تطرقت اليه هام جدا وهو موضوع العام والخاص وحديث الساعة لان مجتمعنا هذا والذي غازته وسائل التكنولوجيا الحديثة في الوقت الذي تراجعت قراءة الكتب والمجلات والمقالات بشكل فضيع جدا فتحنا الباب على مصراعيها للتكنولوجيا الحديثة بان تغزو عالمناللاسف .ونحن وامام هذا الوضع من هو السبب في تدهور اخلاق ابناءناومجتمعناهل الاسرة ام المجتمع صحيح ان العالم يتقدم بصورة سريعة وان وسائل الاعلاميات والتكنولوجيا سهلت كثيرا من الصعوبات والمشاكل وخلقت تسهيلات كثيرة في جميع الميادين. ولكن علينا نحن كاسرة وكمجتمع ان نربي اجيالنا وابناءها في الاستخدام الصحيح لتيكنولجيا الاعلاميات لكي لا يسقطوا ضحية نصب واحتيال وتدهور اخلاقهم.وعلى المجتمع من وسائل الاعلام بشتى انواعها ان يعملوا على بذل مجهوداتهم وان يحسسوا ويقومون بدور التوعية لاستخدام الصحيح للتكنولوجيا الحديثة بان نحن نستخدمها ولييست هي من تستخدمنا .

في 31 يناير 2019 الساعة 11 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قرصنة بطاقات جوال للتعبئة وعجز إتصلات المغرب على الحد منها

خماسية جديدة يحرزها برشلونة والضحية ريال بيتيس ضمن منافسات الدور ربع النهائي لكأس الملك

السلطات الاسبانية تعثر على جثة مواطن مغربي في قناة للري بألميرية

ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!

رجل مسن يضع حدا لحياته انتحارا بحي الباريو بتطوان

إلى أصحاب العقول المفخخة..!!

نيابة تاونات تحتفل بالذكرى 67 لتقديم عريضة المطالبة بالاستقلال.

الفساد و الترامي على أملاك الدولة من طرف لوبي الفساد بتطوان

الفعاليات الحقوقية و المدنية بالمضيق تجتمع مع مسؤولي أمانديس

اعتداء على مهندس معماري بالعرائش

جلسة حاسوبية (2)

جلسة مع الحاسوب (1)

بيداغوجيا الإدماج بين النظري والتطبيقي

احذروا أكل الخبز

ترقبونا

المغرب التطواني يعود إلى سكة الانتصارات

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

حجز قارب زودياكا محملا بالمخدرات بمنطقة تارغة إقليم تطوان





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 481
زوار اليوم 76224
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

سقط البشير وبقي نظامه!

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]