الجريدة الأولى بتطوان _ العامل يعبر عن سخطه من تراجع الخدمات الصحية بالمستشفيات
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 459
زوار اليوم 29313
 
صوت وصورة

أمطار بتطوان


باخرة حربية ترسو بميناء سبتة بتاريخ 19 يناير 2019م


مدمن يحكي بحرقة عن آفة المخدرات بتطوان

 
البحث بالموقع
 
 

العامل يعبر عن سخطه من تراجع الخدمات الصحية بالمستشفيات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2019 الساعة 59 : 13


احتقان بين نقابات الصحة ومندوبية الوزارة بتطوان

 العامل يعبر عن سخطه من تراجع الخدمات الصحية بالمستشفيات


  لم تفلح الاجتماعات التي عقدت بمندوبية وزارة الصحة بإقليم تطوان، في رفع حالة الاحتقان بين النقابات الصحية والمندوبية، بسبب تراكم اختلالات مستشفى الرازي للأمراض النفسية والعقلية، وكذا  مشاكل قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل، والأعطاب التقنية التي تصيب أجهزة الكشف والمعدات المستعملة بقاعات العمليات الجراحية، فضلا عن استمرار مشكل عدم فتح مركز علاج السرطان بتطوان، واضطرار المرضى للتوجه نحو مستشفيات الرباط قصد الخضوع للعلاج الكيميائي.


   وحسب مصادر متطابقة، فإن عامل إقليم تطوان عبر، خلال أحد الاجتماعات، عن سخطه وغضبه من تراجع جودة الخدمات الصحية بالمستشفيات العمومية، وضرورة العمل على تجاوز بعض العراقيل المرتبطة بحسن التدبير وتوظيف الموارد البشرية، سيما والتوجيهات الملكية السامية في الموضوع، بخصوص خدمة المواطن وفق الجودة المطلوبة والمعايير المعمول بها في المجال.


    واستنادا إلى المصادر نفسها، فغن المستشفيات العمومية بالشمال تقوم بتدابير ترقيعية فقط داخل الأقسام لتفادي الشلل التام، وذلك بسبب عدم تعويض الأطباء المختصين الذين يغادرون إلى القطاع الخاص والممرضين الذين يحالون على التقاعد، فضلا عن تزايد الكثافة السكانية بالأقاليم دون الرفع من الطاقة الاستيعابية للمؤسسات الاستشفائية.


   وكانت مؤشرات الاحتقان عادت إلى المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان، حيث تقع مشادات عنيفة بين حراس المن والمواطنين تصل حد استدعاء السلطات الأمنية، وذلك بسبب الاكتظاظ بالأقسام والفوضى والعشوائية، وتدني جودة الخدمات الصحية المقدمة.


    يذكر أنه يسجل في كل مرة تعثر كبير في إصلاح الأجهزة الطبية التي تصاب بأعطاب تقنية بالمستشفيات العمومية بالشمال، ما يؤدي إلى اضطرار المواطنين للتوجه نحو المصحات الخاصة، رغم توفرهم على بطاقة التغطية الصحية "راميد"، ومعاناتهم مع الفقر والظروف الاجتماعية القاسية، حيث يضطرون للاقتراض من أجل تسديد مصاريف العلاج الباهظة.

 

 

بريس تطوان الأخبار







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

جلسة مع الحاسوب (1)

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

رسالة إلى سعادة اللص المحترم

التعريف بأبي الحسن الأشعري

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

فيلم "أفراح صغيرة" يسبب إهانة كبيرة لساكنة تطوان

العامل يعبر عن سخطه من تراجع الخدمات الصحية بالمستشفيات





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

الدخول في الصلاة، دخول على الله


استراتيجية الناخب

 
البريد الإلكتروني [email protected]