الجريدة الأولى بتطوان _ كتاب يميط اللثام عن هجرة جزائريين إلى مدينة تطوان
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

االدكتور توفيق الغلبزوري....الحديث الموضوع


عرس جماعي من تنظيم جمعية المراة والطفولة بتطوان


امرأة تصارع المرض في غياب الإمكانيات بجماعة أمسا اقليم تطوان

 
إعلانات تهمكم.
 
 

كتاب يميط اللثام عن هجرة جزائريين إلى مدينة تطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2018 الساعة 08 : 14


 

كتاب يميط اللثام عن هجرة جزائريين إلى مدينة تطوان في القرن 19

 

 

في طبعة ثالثة، صدر للباحث والأكاديمي المغربي الدكتور إدريس بوهليلة كتابه "الجزائريون في تطوان خلال القرن 13 هـ / 19 م: مساهمة في التاريخ الاجتماعي للمغرب الكبير".


ويتميز الكتاب بالفرادة وبالعمق في البحث والتحليل، وإثارته أسئلة جديدة وإشكالية تاريخية طالما بقيت مهملة وغير معالجة برؤية موضوعية، فضلا عن كونه يحمل رسالة قيمية حضارية، تهدف إلى المساهمة في دراسة التاريخ الاجتماعي لمدينة تطوان في القرن 13 هـ / 19 م من خلال هجرة جزائريين إلى المدينة، مشكلين شريحة اجتماعية مهمة، انضافت إلى الشرائح الأخرى المكونة للمجتمع التطواني وحضارته.



ويطرح الكتاب العديد من الأسئلة من مثل: كيف تعامل المخزن المغربي، ممثلا في السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام، مع ظاهرة الهجرة والوجود الجزائري بتطوان؟ وما هو موقفه منها؟ وكيف فسرها؟ وما هو الموقف الذي تبناه بعض أهالي تطوان من هذه الظاهرة؟. وفي الاتجاه المعاكس تساءل المُؤلف أيضا عن نظرة الآخر الذي يعني به كُتّاب الاستعمار وكيفية تفسيرهم لهذه الهجرة؟ وكيف حاولوا توظيفها لتحقيق مصالح دولتهم الفرنسية وبث التفرقة بين أبناء المغرب الكبير؟.


ومما جاء في غلاف الكتاب الذي استند إلى المصادر المختلفة وإلى منهج تاريخي صارم، على لسان الدكتور محمد الشريف: ")...( كما بين المؤلف من خلال تفاصيل الحياة اليومية قدرة المهاجرين الجزائريين على الاندماج الواسع وسهولة عملية ارتقائهم الاجتماعي، وكذا روح التسامح لدى مجتمع الاستقبال التطواني الذي اغتنت روافده البشرية بالعنصر الجزائري الذي مازالت بصماته حاضرة في الكثير من مظاهر حياة تطوان وحضارتها إلى الآن..بالإضافة إلى أن الكتاب يعدّ مساهمة جادة وغير مسبوقة لإماطة اللثام عن جانب مغيب من تاريخ تطوان الاجتماعي في القرن 13 هـ / 19 م، وهو بذلك يعتبر لبنة في صرح كتابة التاريخ الاجتماعي للحواضر المغربية في القرن التاسع عشر الميلادي".



يذكر أن الدكتور إدريس بوهليلة يترأس شعبة التاريخ والحضارة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، وكذا تحرير مجلة السيميائيات، المجلة المتوسطية المهتمة بالأشكال الحضارية، وله مساهمات ودراسات كثيرة حول التاريخ؛ ومن بعض دراساته وتحقيقاته: "الحلل البهية في ملوك الدولة العلوية وعدّ بعض مفاخرها غير المتناهية" لصاحبة محمد بن مصطفى المشرفي منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2005، و"تمهيد الجبال وما وراءها من المعمور، وإصلاح حال السواحل والثغور" للعربي بن علي المشرفي، منشورات كلية الآداب بتطوان 2016.

 

 

 


بريس تطوان/ هسبريس







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

تحذير: الإفراط في استخدام الكومبيوتر المحمول يهدد خصوبتك

منجزات مدهشة.. للعقد الجديد من القرن الحادي والعشرين

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

هل المستقبل للكتاب الورقى ام الكتاب الالكترونى؟

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

كاس ملك اسبانيا : ليفانتي يهزم ريال مدريد بثنائية في مباراة هامشية من دور الستة عشر

أزمة الاتحاد الاشتراكي إلى أين؟

كاري حنكو : (فيروس) نيني

عرض فيلم

كتاب يميط اللثام عن هجرة جزائريين إلى مدينة تطوان

ندوة بشفشاون تسلط الضوء على ريادة منطقة الشمال في المشهد الثقافي





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 489
زوار اليوم 75374
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

مقالات في كلمات

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]