الجريدة الأولى بتطوان _ ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 547
زوار اليوم 70900
 
مساحة إعلانية

الدروس الصيفية المكثفة 2017

 
صوت وصورة

مهرجان وادي لاو اللمة 2017


روبورتاج حول جماعة قاع أسراس الشاطئية بإقليم شفشاون

 
البحث بالموقع
 
إعلانات تهمكم
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
 


ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2011 الساعة 50 : 04





ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!

 

 

أن تكون منتخبا جماعيا في اي جماعة محلية في مغربنا الحبيب حضرية كانت  أم قروية، كبيرة أم صغيرة، غنية أم فقيرة، يعني أن تسعى لتنفيد وعودك الانتخابية وأن تكون منسجما مع مواقفك و منضبطا أمام التزاماتك ومواثيقك ، لانك قبل  شهور او ايام قد خلت  لم تكن شيئا مدكورا ، اما وانت الان  منتخب ونائب للرئيس  بغض النظر عن لونك الحزبي أوانتمائك العرقي أو المدهبي او اللغوي لانك في نهاية المطاف انت مواطن مغربي  سواء كانت هده المواطنة ناقصة أم  كاملة ....، وفي نفس الوقت فانت  ممثل لارادة المواطن بمختلف مستوياته وطبقاته ، وتنوب عنه في اختياراته  وتجاهد وتجتهد  لتحقيق آماله وانتظاراته  المشروعة وأحلامه الواقعية ، ويجب ان تكون مستعدا للتنازل عن نزواتك وطابوهاتك  وان تتجاوز مختلف حساباتك الضيقة والشخصية مع الاخر من اجل ان تكون خادما وسيدا في نفس الوقت ،  وجل من قال :  سيد الناس خادمهم ، فاحرص على ان تكون  في مستوى هذه الثقة الممنوحة لك والتي قد يتخيل لك في بعض الاحيان بوعي منك  أو بغير وعي  أنها مستلبة ومغفلة أو مغلفة أو مضطرة بحكم الواقع  والحاجة  أو لا ترقى الى مستوى الارادة الحرة ، عندها تكون  هي بداية الجناية على نفسك وعلى من معك وعلى من يحيط بك  وحولك، وانظر الى مآل من سبقك .

 

أن تكون مستشارا جماعيا يعني ان تصرح مند أول  عتبة تعتبها الى الجماعة وبشكل مسؤول وعلني  بما لك وما عندك وما  لعائلتك من أموال وممتلكات  بشكل يضمن حمايتك من مكر الزمن وغدر الطمع ، وتحصين نفسك من خيوط الملفات  ودروب الصفقات ،  والتي غالبا ما تكون فيها  ضحية وأداة توقيع وسلطة إذن بادراك منك  او تحت ضغط  مورس عليك ،  وقد تستفيد هنا وهناك ولكنك قد تخسر الكثير والكثير جدا  حتى اصبحت الجماعة في نظر الكثير موردا سريعا  للانتفاع والاغتناء والاغتنام ، وهو الدي يفسر كيف ان أمثال هؤلاء  او ممن يدعمونهم  يخسرون الملايين بل الملايير من أجل أن ينال بطاقة مستشار وكأنه نال البطاقة البيضاء التي تخول له الاذن بأن يصول ويجول بالليل والنهار ودون حسيب أو رقيب في عالم الامتيازات والعقارات و"الكريمات" ، وفي تقديري من الافضل ان يصرح المرء في البداية وبارادته وبهدوء على ان  يصرح له الاخرون ويفتضح أمره أو مكره ،  وعندها يكون الذنب أقبح من الزلة، و في تقديري هي ثقافة إن مورست فستكون خطوة  نحو ترسيخ مطلب الحكامة المحلية القائم على قيم الشفافية والعقلانية والمسؤولية في التدبير المحلي.

 

أن تكون منتخبا جماعيا يعني ان ترق بمستوى أدائك ومستوى  أداء جماعتك في افق الجماعة المواطنة دات التنمية المنشودة ، والتي في تقديري المتواضع  تشترط شرطيين اساسيين ومتكاملين :   إرادة حرة ونزيهة ومستوعبة ، ثم موارد متحفزة وكفئة ومعبئة، لكن قد يقول قائل هناك سلطة الوصاية ، وما ادراك ما سلطة الوصاية ، وهدا صحيح وواقع وبحكم القانون ، وقد يكون من المعوقات الاساسية لتعطيل مشروع اللامركزية سابقا  أو الجهوية الموسعة لاحقا، لكن يمكن ان أقول لك وبدون مبالغة ان الدولة كانت الى حد ما بهده الوصاية محقة إن صلحت نيتها في دلك  رغم انها كانت  متسلطة  ومتوحشة في تطبيقها  في بعض الاحيان، وربما كانت منسجمة مع توجهاتها أنداك  في مواجهة  ما هو واقع من انتفاع واغتناء واغتنام  باسم المصلحة العامة او باسم " المخزن" ، لكن رغم دلك يمكن أن نتفاءل خيرا مع مرحلة العهد الجديد  وباستحضار مختلف التوجهات والمبادرات السامية للملك محمد السادس والمضطلعة بسياسة القرب وتحقيق الاندماج الاجتماعي واقرار التنمية المنشودة  واعطاء دينامية جديدة  للفاعل المحلي ،  لكن المعضلة والغير المستساغة  وهو ان تجد بعض المجالس او رؤساء المجالس لهم قابلية لهده الوصاية و مستعدون لتقبل وتنفيذ كل ما ياتي من هده الوصاية ومتوقفون  عند أوامرها ونواهيها  رغم ان  بعض قرارات أو إملاءات مؤسسة سلطة  الوصاية قد يكون ما هو  فيه  ضرر للصالح العام أو يتجاوز سلطة القانون، لكن في النهاية هدا مجال آخر من ضمن  مجالات النضال المشروعة التي تنتظر المنتخب الجماعي  وكدا اختبار لارادته  الحرة والمكافحة  التي هي دائما بين سندان تسلط  المخزن وصراخ أنين المواطن.


 

مصطفى بوسنينة، بريس تطوان – الفنيدق -


Victoire_nord@hotmail.fr

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سبب اختلاف لون البشرة عند الناس

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

أزمة الاتحاد الاشتراكي إلى أين؟

بريس تطوان في حوار حصري مع النجم الكوميدي الطنجاوي وسيم

ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!

رائحة الدموع

أصول عقائد الشيعة في ميزان الشريعة

عدنان الخالدي المطرب و الملحن في حوار لبريس تطوان

هل تعرف ماهو فضل الصلاه التي تصليها..؟

ماذا يعني أن تكون منتخبا جماعيا في مغرب اليوم؟؟!!

حُكُومَاتٌ إِسْلاَمِيةٌ بِلاَ إِسْلاَم؟!





 
إعلانات .
‎ ‎
 
مقالات وآراء

شمس و بحر..و خروقات بالجملة

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة


 
البريد الإلكتروني prestetouan@gmail.com