الجريدة الأولى بتطوان _ التنمية الاقتصادية لتطوان (الخطاب و الواقع)
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 518
زوار اليوم 19360
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

دورة تكوينية حول آليات تدبير الإختلاف والتنوع بكلية أصول الدين بتطوان


مغربية الصحراء ومستجدات القضية الوطنية شعار ندوة بتطوان

 
 

التنمية الاقتصادية لتطوان (الخطاب و الواقع)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 نونبر 2018 الساعة 26 : 00


التنمية الاقتصادية لمدينة تطوان:

الخطاب و الواقع


هناك تناقض واضح بين الخطاب حول التنمية الاقتصادية لمدينة تطوان، و بين واقع هذه المدينة.


 لا يمكن للتنمية الاقتصادية أن تنطلق في تطوان في الظروف الراهنة، و يعود ذلك إلى عدة اعتبارات، منها العراقيل التي يواجهها المستثمر، كالعراقيل الإدارية.


   لقد وصلت إلى هذا الاستنتاج من خلال تأملي في هذه القضية، وكذلك من خلال تجربتي في إنجاز مشروع تجزئة سكنية عائلية بحي الطوابل، حيث واجهت عراقيل إدارية تتجلى في البطء الشديد في التعامل مع الملفات، و سوء معاملة الزبناء، و الفوضى النظامية، بمعنى أنها أصبحت تشكل جزءا من نظام المؤسسة، علاوة على رغبة بعض الموظفين –على جميع المستويات – في الاستفادة المادية مقابل تقدم الملفات.

 

إن هذه الأوصاف لا تنطبق على جميع الموظفين، و لكنها أصبحت مفروضة رغم جدية بعض الموظفين و كفاءاتهم.


  ومن عواقب هذه الأوضاع الوخيمة ما يلي:

 أولا، ضياع وقت ثمين وتوتر أعصاب الزبناء.

إن ملفا واحدا قد تطول تسويته سنين متعددة أو عقودا، فعلى سبيل المثال، لقد استغرق تحفيظ منزلي الخاص بتطوان مدة عشرين سنة.


ثانيا، تخلي بعض المستشرين عن مشاريعهم، أو لجوء البعض الآخر منهم إلى معاملات لا شرعية، كوسيلة وحيدة لإنقاذ مشاريعهم.


ثالثا، تدهور إدارة المحافظة و المسح الطوبوغرافي تدريجيا، مما يتسبب في استمرارية وضعيتها السلبية في نظر المستثمر.


 

ونتيجة لهذه الأوضاع المزرية التي أصبحت تشكل جزءا من النظام الجاري به العمل، تتغير المقاييس و المفاهيم و القيم الأخلاقية التي تضبط تعامل الإداريين و المواطنيين.

فالأبيض مثلا يتحول إلى أسود في الخطاب الإداري السلطوي، إلا إذا فهم المواطن قصد الإداري وخضع لإدارته أو رغبته.


والمفاهيم الجوهرية التي تسير المجتمع تصبح مهددة، مثل مفهوم الحق والعدالة والمدنية ودولة الحق وحقوق الإنسان،  وكذلك مفاهيم روحية و فقهية مثل الحق و الظلم و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.

 

و يعوض الخطاب الإداري والعدلي والمنطقي، بسلوك يطغى عليه الاستغلال الإداري لنفوذه بالضغط  والتهديد. كما يتحول سلوك المواطن إلى سلوك يطغى عليه الاستسلام و تقبل الظلم و الإهانة، أو لجوءه إلى المراوغة و التحايل.

 

وفي أنجع الحالات نجد تواطؤ بعض الإداريين مع مواطنين خارج إدارتهم بهدف التآمر على حقوق المواطنين الشرعية.

و يتحول الإداري في بعض الحالات إلى منافس غير شرعي للمستثمر النزيه، لقد شعرت بذلك مثلا في مكتب أحد الإداريين بالقسم الطبوغرافي بتطوان، عندما سألني عن ثمن القطعة الأرضية، و طلب مني أن احتفظ له ببعض القطع عند إنهاء المشروع التجزئة في القطعة الأرضية التي قدمت مطلب تحفيظها.


  والأضرار الناتجة عن هذه الأوضاع واضحة على مستويات متعددة، منها مؤسسة الدولة نفسها من جهة، والمجتمع المدني من جهة أخرى.

 

 

إن التدخل بين الواجب الإداري ومجال الإستفادة المادية للمسؤول الإداري تشكل مشكلا، فالإغراء المادي مقابل خدمات معينة في الإدارات العمومية كالمحافظة أصبح يطغى للغاية، كما أن الخلط بين المجالين لايعاقب عليه الإداري ببلدنا الحبيب إلا نادرا.


 ثم إن هذه الأوضاع تؤدي إلى تجميد المحاولات الجادة للإقلاع التنموي، فالطرف الأساسي الذي يفترض منه الإسهام في انطلاقة التنمية يتحول إلى معرقلها الأول.


والمشكل في العلاقات بين الإداريين بالمحافظة و زبنائهم، لا تأخذ مسألة التنمية بعين الاعتبار بدون مقابل، خصوصا في غياب المراقبة والعقوبات للمخالفين.   

   إن المعنيين بالأمر الذين يجب أن يتكلموا، نادرا ما يعبرون عن آرائهم علانية، خوفا من انتقام بعض الإداريين المسؤولين عن ملفاتهم. ونقاش عدد من الإداريين مع المواطنين في الموضوع، الهدف منه التمييع و عدم التركيز على ما يؤدي إلى تطور الملف كثيرا. ومعاقبة الذين يخترقون حقوق المواطنين قليلة، بالمقارنة مع تفاحش الفساد الإداري بوطننا الحبيب عموما.

 

 


منشورات جمعية تطاون –أسمير

"تطوان و سياسة التنمية الاقتصادية و تدبير التراث الثقافي"

الدكتور امحمد بن عبود







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- L'abus et la corruption sont devenus la loi

mouhsin

Tres bon article qui confirme ma propre experience et la raison de mon depart et la fermeture de mon emtreprise

في 08 نونبر 2018 الساعة 27 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- السلطة بدل مجلس الجماعة

مراقب

كيف لأي كان أن يستثمر في تطوان و خاصة المجال الترابي الطوابل حيث السلطة فوق الجميع أي يمكن للمستثمر أن يحصل على أية رخصة من أية مصلحة من الجماعة الحضرية لتطوان و يؤدي كل واجباته لكن للسلطة رأي آخر غالبا ما ينقض رخص الجماعة الحضرية و يجعل المستثمر يدور في دوامة لن يخرج منها بل يمكن ان يصبح محل اتهام و يبقى مآله الأخير هو غلق باب المقاولة و تشريد العمال و يلعن اللحظة التي فكر فيها فتح مقاولة في مجال سلطته متسلطة و تتلذذ بإزعاج المواطن مع ارتكابها لعدة مخالفات السهل إثباتها ,لذلك نطلب من السيد العامل أن يراقب عن قرب ما تقوم به إدارة السلطة بهذا المجال الترابي حتى تكف عن مضايقة المواطن المستثمر ,

في 08 نونبر 2018 الساعة 56 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحذير: الإفراط في استخدام الكومبيوتر المحمول يهدد خصوبتك

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

المغرب الفاسي ينتزع الصدارة

حجز كمية كبيرة من مخدر القنب الهندي بتاونات

تأسيس مكاتب بربوع المملكة لجمعية الوفاء للتربية والتنمية

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

ورشة حول حقوق الطفل بجماعة أمسا تطوان

حصاد الرحلة بجنوب افريقيا لمهرجان الشباب والطلبة

المدارس التعليمية البعيدة عن التنمية بضواحي تطوان

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

تدبير أزمة التعمير ورهانات التنمية

المالية المحلية

مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

الحكامة الحضرية و التنمية المحلية (3)

مستجدات الميثاق الجماعي وفق تعديلات ملخص عرض الأستاذ محمد احميمز حول مستجدات الميثاق الجماعي

أزفت ساعة رحيل الطغاة .......

لايمكن تصديرالفتاوى للجاليات الإسلامية كماتصدرالبطاطة واللحوم وقطع الغيار

السكن العشوائي بتطوان (نموذج حي جبل درسة)





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

أنقذوا الزمن المدرسي!

 
البريد الإلكتروني [email protected]