الجريدة الأولى بتطوان _ بالصور.. عبد الحميد البجوقي يوقع روايته في تطوان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 526
زوار اليوم 104604
 
صوت وصورة

معلومات حول تاريخ القصبة بتطوان


سكيتش حول الراميد


تطوان...صرخة طفل مريض بالسرطان إلى الرحماء

 
البحث بالموقع
 
 

بالصور.. عبد الحميد البجوقي يوقع روايته في تطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 أكتوبر 2018 الساعة 07 : 16


بالصور..  عبد الحميد البجوقي يوقع روايته في تطوان

 

أقامت جمعية درر للتنمية والثقافة أمس الأربعاء 24 أكتوبر بقاعة العروض بمعهد الفنون الجميلة بمدينة تطوان حفل تقديم وتوقيع رواية الناشط الحقوقي عبد الحميد البجوقي، "المشي على الريح- موت في المنفى".


واعتبر عزيز زوكار، الذي أدار اللقاء أن "منجز المبدع عبد الحميد البجوقي بمرجعياته وحمولاته يستدعي الحذر".



 

وأوضح زوكار أن مقاربة النص الروائي تستدعي استحضار سماته وخصائصه الفنية والجمالية.


وشدد المتحدث ذاته، على ضرورة التركيز على المرجعيات المتعددة في العمل والانطلاق نحو كشف تيمته الأساس والتي حددها في المنفى كبنية ومضمون حتى لا نحمل النص الروائي بعض المغالطات والاسقاطات المنهجية.



 

من جانبه، بين الناقد رشيد الأشقر، في مداخلة له، مفهوم تشكل الكتابة في الرواية من خلال ربط الوعي بالواقع، واقع الهجرة، وواقع المنفى، وربط ذلك بمنجز المبدع الروائي في ثلاثية المنفى.


واستعرض الأشقر أهم محطات الرواية، مستحضرا شخصيات الثلاثية لربط الصلة بينها وبين الرواية موضوع اللقاء، فكانت مداخلة الناقد رشيد الأشقر غنية بالاشارات والتلميحات الإبداعية التي ميزت كتابة المبدع عبد الحميد البجوقي.



من جهته، ناقش الناقد خالد البقالي القاسمي، الجانب التقني والسوسيولوجي  للرواية من حيث تقنيات الكتابة السردية، مبرزا "قوة الروائي في امتلاك هذه التقنيات، وتدقيقه في توزيع الأدوار على شخصياته".


وبدوره، أكد الروائي عبد الحميد البجوقي على أن مؤلفه "يلامس موضوع الهوية من خلال ما عرفه في تجربته كمناضل من أجل حقوق المهاجرين، ومعالجته  لملفات تخص معاناتهم، ولذلك تكون رواياته مطبوعة بخلفية واقعية ومكتوبة بمخيال سردي".

 

وقال البجوقي في هذا السياق، إنه يعتبر نفسه "وسيطا لخطاب إنساني موجع للمتلقي بعيدا عن الخطاب الجاف مع حضور أدب المنفى لديه بالخصائص التي تميزه عن أدب السجون، وأدب المهجر".

 

 

 

بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- المرأ ابن بيئته .

صديق الشبار

المهجر يعلم الإنسان كيف يفكر وأين يضع رجله بهدوء .وعبد الحميد البجوقي يعرف أكثر من غيره ما هي المنفى والعيش خارج حضن الأم .......إلا أنه إستفاد من التجربة ووظفها للتقارب بين هو إنساني وماهو وظيفي وما هو دولي وما هو سياسي فمزج بين هذه الثغور ...وندعو الله له بالتوفيق في تجارب لاحقة والإنسان ابن اللحضة ومع اللحضة الواقع ومع الواقع التجاريب المكتسبة وابن الشبارله موروث الضفتين ........

في 25 أكتوبر 2018 الساعة 14 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

جلسة مع الحاسوب (1)

احذروا أكل الخبز

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

منجزات مدهشة.. للعقد الجديد من القرن الحادي والعشرين

الحقائق والأوهام وراء نظريّات نهاية العالم العام 2012

برنامج محادثة ينافس هوتميل وياهو

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

فريق العرب لعام 2010

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

بالصور.. عبد الحميد البجوقي يوقع روايته في تطوان





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

استراتيجية الناخب


زواج القاصرات

 
البريد الإلكتروني [email protected]