الجريدة الأولى بتطوان _ مأساة هجرة الأدمغة
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

تطوان...تجار بسوق القرب التوتة يستنكرون


"الحريك" يضع جامعة الكيك بوكسينغ في ورطة

 
 

مأساة هجرة الأدمغة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 شتنبر 2018 الساعة 33 : 01


مأساة هجرة الأدمغة

 

 

 

تندرج هجرة الأدمغة في إطار ظاهرة الهجرة العمالية التي شهدها العالم منذ بداية النصف الأول من القرن العشرين، حيث هاجرت ملايين من البشر بوتيرة تصاعدية، بلدانها الضعيفة (آسيا، إفريقيا)، إلى البلدان الغربية الرأسمالية (أوربا، أمريكا)، وذلك بحثا عن العمل أو أملا في عيش أفضل. ولولا طبيعة النظام الرأسمالي العالمي القائم على منطق الظلم والاستعمار والاستغلال اللامحدود، لما كان لظاهرة الهجرة هاته وجود بهذا الشكل اللإنساني الفظيع.

 

 

وتشير بعض الدراسات الإحصائية الحديثة إلى وجود أكثر من 200 ألف مهاجر مغربي من حملة الشهادات العلمية في البلدان الغربية، يعملون في شتى القطاعات الحيوية. بل يهاجر كل سنة، ما يزيد عن ألف شاب مغربي من ذوي الكفاءات العلمية المختلفة إلى أوروبا وأمريكا.

 

 

لا شك أنهم يعانون آلام الغربة، ويتحملون على مضض صعوبات ومعاناة التكيف مع المجتمع الجديد، الذي كثيرا ما يضطرهم للتنازل تدريجيا، عن كثير من مكونات هويتهم وثقافتهم، مما قد يفرز انعكاسات خطيرة على المستوى النفسي، أو ينتج عنه، مع الزمن، ذوبان كلي تنمحي معه قسمات وخصائص شخصية المهاجر الأولى.


ولنا جميعا أن نتساءل: لماذا لا يهتم المسؤولون في حكومتنا بمعالجة هذا الموضوع ؟


لماذا يقدمون للشركات والمؤسسات الغربية شبابنا المكونين والمثقفين؛ ثمرة معاهدنا ومؤسساتنا، حصيلة سنوات من الدراسة والتحصيل ؟


أليس بلدنا أولى بأبنائه وشبابه ؟ لماذا هذا النزيف ؟ لماذا هذا التهجير والنفي ؟ بل لماذا هذا التواطؤ والمؤامرة على أبناء الوطن؟


ألا يستحق شبابنا المثقفون وعمالنا المهنيون المغتربون عيشا كريما في بلادهم وبين أقاربهم ؟


لا ضمير لكم أيها الأوغاد، يا من نصبتم أنفسكم للمسؤولية... كل القطاعات (الصحة، التعليم، الشغل...) حبلى بالمشاكل والكوارث بسبب نفاقكم، وكذبكم، وكبركم، وأنانيتكم، وإجرامكم.


لقد أبيتم إلا أن تقدموا شبابنا الضحايا قرابين للحكومات والمؤسسات الرأسمالية الغربية، كي ترضى عنكم، وتحافظوا بذلك على كراسيكم ومناصبكم، وتدخلوا مزبلة التاريخ.


بيد أنكم إذا نجوتم من المحاسبة الدنيوية، فلا مفر لكم من المحاسبة الأخروية يوم يعض الظالم على يديه. "أليس الصبح بقريب".

 

 

 

/ د. عبد الله الشارف

أستاذ جامعي

تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى سعادة اللص المحترم

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

مدرب جوسيب غوارديولا يستعد لتمديد عقده مع نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم

ميسي يتفوق في استفتاء أفضل هدف

رضوان الديري : صوت الإبداع المغربي

وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط

الحب في ميزان المراهقين

المدارس التعليمية البعيدة عن التنمية بضواحي تطوان

كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان تستغيث

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

بريس تطوان في حوار مع الشاعر والكاتب والناقد والمترجم عبد الرحمان طنكول

العوامل العشر الهدامة للمواهب الإبداعية التطوانية

مأساة هجرة الأدمغة





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 502
زوار اليوم 10559
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

انطق جمالا أو تجمل بالسكوت

 
البريد الإلكتروني [email protected]