الجريدة الأولى بتطوان _ سيرة ومسيرة للموهبة الشمالية في رياضة التيكواندو
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 458
زوار اليوم 53080
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

مبادرة نوعية بتطوان تحت عنوان همسة قارئ


حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان

 
 

سيرة ومسيرة للموهبة الشمالية في رياضة التيكواندو


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 غشت 2018 الساعة 12 : 14


 جواد عشاب موهبة في التايكواندو تلمع في بلجيكا

 


جواد عشاب لاعب تايكواندو من العيار الثقيل أصبح نجما عن طريق أيادي خارجية، وبطلا عالميا بألوان بلجيكية من أصول مغربي.

 

" أعطيني موهبة أعطيك مهارة، أعطيني مهارة أعطيك صدارة " هذا هو عنوان دولة بلجيكا التي تحتضن الأبطال الرياضيين وتقدم لهم الدعم الكافي للظهور والتألق.

 
في سن 23 نجح البلجيكي من أصل مغربي جواد عشاب في التألق في رياضة التايكواندو، وحجز بطاقة المشاركة في الألعاب الأولمبية التي احتضنتها ريو دي جينيرو البرازيلية عام 2016.


 

 


 سطع نجم الشاب المغربي في أوروبا سنة 2014، عندما نجح في كسر شوكة منافسه "جور بانتار"  في نهائي بطولة أوروبا لأقل من 63 كيلوغرام بأذربيدجان، كما نجح أيضا في هزم الاسباني "جويل غونزليس " في بطولة العالم بروسيا ليصبح مفخرة بلجيكا في رياضة التايكوندوا.

 
غادر جواد مدينة طنجة المغربية في اتجاه بروكسيل وعمره لايتجاوز 17عاما، حيث ولج إحدى نوادي ممارسة التايكواندو ببروكسيل، لتبدأ مسيرته الرياضية مع رياضة لطالما ظلت هاجسه الأكبر منذ نعومة أظافره، "لورنس راس" بطل أوربا الأسبق لاحظ موهبة جواد عن قرب خلال بطولة بلجيكا للتايكوندو سنة 2011، واقترح عليه الالتحاق بنادي بروكسيل للتايكواندو لصقل موهبته واللعب على الألقاب العالمية.

 
في سنة 2013 تحصل جواد على الجنسية البلجيكية ليواصل تدريباته الرياضية تحت إشراف المدرب البلجيكي من أصل مغربي كريم ديغو  الذي أشرف على تلقين جواد فنون التايكواندو بدقة عالية،  جواد ومنذ بدايته في رياضة التايكواندو وهو يحلم بالتتويج والذهاب بعيدا، وهو ما تأتى له سنة 2015 بعد حصوله على لقب ثالث أفضل رياضي في بلجيكا.


  جواد عشاب يعتبر الآن من بين أفضل ممارسي رياضة التايكواندو في العالم وزن أقل من 63 كيلوغرام، حيث يحتل المركز الأول عالميا، هذا التتويج لم يأتي بمحض الصدفة وإنما بعد جهد جهيد وتقديم الدعم الكافي من المسؤولين البلجيكيين لموهبة تم تجاهلها في الوطن الأم المغرب في ظل هيمنة الجامعة الملكية المغربية للتايكواندو من طرف آل الهلالي وإقبار النجوم، ما يفتح أمامهم المجال للهجرة ورفع راية الدول المحتضنة لهم.

 

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه دائما وأبدا ما دور الجامعة الملكية لرياضة التايكواندو او الكيك بوكسينغ وحتى الملاكمة وألعاب القوى وباقي الرياضات، في مثل هذه الحالات التي انتشرت بشكل كبير في السنوات الاخيرةن والتي تمثلت في هجرة الرياضيين وتشريف الدول المُحتضنة لهم ؟ ولماذا لا تلجأ الجامعة الوصية إلى احتضان هؤلاء وتقديم الدعم الكافي لهم من اجل تشريفها في مختلف المحافل الدولية ؟

 


رشيد يشو/ بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

ندوة صحفية الإثنين المقبل بدار الصنائع بتطوان

النوع الاجتماعي موضوع اتفاقية شراكة وندوة علمية بكلية الآداب والعلوم الانسانية بتطوان

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

10 وصايا للفتاة التي تعاني من الفراغ العاطفي

دول العالم تحتفل باستقبال العام 2011

تايوانية تقع في غرام نفسها وتتزوجها

أمراض الشتاء وطرق تجنبها

سيرة ومسيرة للموهبة الشمالية في رياضة التيكواندو





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

" لـحريــك " فيـــه و فيــــه ..

 
البريد الإلكتروني [email protected]