الجريدة الأولى بتطوان _ فقدان المناعة المعرفية المكتسبة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 452
زوار اليوم 19309
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

دورة تكوينية حول آليات تدبير الإختلاف والتنوع بكلية أصول الدين بتطوان


مغربية الصحراء ومستجدات القضية الوطنية شعار ندوة بتطوان

 
 

فقدان المناعة المعرفية المكتسبة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 دجنبر 2011 الساعة 35 : 01


 


  فقدان المناعة المعرفية المكتسبة

 

 عجبا لحالنا ما ينبس ضوء يومنا إلا و حال أمسنا أفضل من حال يومنا و لا ينجلي يومنا إلا و نحن نطير حنينا و شوقا لمعرفة حال غدنا ما الذي أصابنا حتى  أصبحنا عاطلين عن القراءة و عاجزين عن الجنوح نحو المعرفة و أضحى الكتاب في بلدنا يعيش محنة قاتلة و أزمة خانقة. إذ أمسى العزوف عن القراءة أمرا بديهيا بنفس بداهة المبررات الموضوعية المتعلقة بأرقام الأمية المستشرية، و نسب اللاتمدرس المقلقة و ضعف المناهج التربوية التي لم تجعل من القراءة غير نزوة فردية محصورة في غايات ضيقة غالبا ما تكون الامتحانات و الاختبارات المدرسية محفزها الأول و الأخير. و لا يحتاج المرء إلى كثير تبصر و تأمل لملامسة هذا العزوف إذ أصبح أمرا مسلما به ونلاحظ ذلك بجلاء عند زيارتنا لدور الثقافة أو المكاتب العمومية على سبيل المثال إذ نجد أن الممارسة القرائية تكاد تنحصر على التلاميذ و الطلاب والمزايدة في ونلاحظ غيابا شبه تام للأساتذة و الموظفين و كأن بوصولهم إلى سدة الوظيفة أحاطوا المعرفة إحاطة أو أن هذه الوظيفة هي جواز السفر الذي مكنهم من هجرة جزيرة القراءة التي مكثوا فيها مرغمين طيلة سنوات التمدرس والضيق المعرفي النفعي.


و ليس من  شيء أن أقول إن جل أفراد هذه الفئة لا يقرؤون شيئا إلا إذا تعلق الأمر بما هو مقرر و ممنهج من الوزارة الوصية على عملهم. و في نظري إن السيرورة التثقيفية مصابة بتصدعات تمس الأستاذ و الأب ...و يكون لها انعكاس على التلميذ و الإبن، و لعل هذا ما يفسر العزوف عن فعل القراءة الحرة و ممارستها كسلوك يومي يرمي إلى بناء الذات في جانبها المعرفي و الذوقي. و ليس من الإنصاف في شيء أن أقول إن غياب حاسة القراءة لدى الأب والأستاذ هو الذي غيبها لدى الابن و التلميذ و أعتبر هذا السبب كافيا، و لكن هناك أسباب لا يمكن التغاضي عنها، إذ لابد من ذكر دور المؤسستين التعليمية و الإعلامية.


( القطب المعمي المتجمد)لان لهما دورا محوريا في عملية تحفيز و تحريض الفرد و المجتمع على ممارسة القراءة. إلا أنه و بكل أسف فالأولى  تعاني ضعفا شديدا في المناعة إزاء الرهانات الكبرى المتمثلة في بناء مجتمع مثقف واع قادر على رفع التحدي و هذا هو الرهان الأكبر. أما الثانية فهمها ليس بناء المجتمع و علاجه من مرض فقدان المناعة الثقافية المكتسبة، بل كل همها ترويج ثقافة الخمول و تلميع الواقع باستخدام مساحيق النفاق و ميوعة الأفكار و الأذواق المتطفلة على مائدة الذوق و الفكر. و هذا ما ينتج هشاشة في البنية الثقافية للمجتمع و يكرس البؤس الثقافي و الإحباط المعرفي لأن القراءة هي التي تسمو بالمرء إلى أعلى مدارك النبل و إلى أرقى  مدارج الفضيلة و العزة و الكرامة.


و على هذا الأساس فليس لنا من سبيل لبناء مجتمع متماسك سوى العودة إلى القراءة لأن عملية البناء المجمعي تقتضي المعرفة كشرط أساسي في سيرورتها، و بهذا المعنى فإنه لا مناص من إقامة هدنة مع الكتاب مداها العمر كله من المهد إلى اللحد، و معاشرة الكتب معاشرة حسنة. و الانكباب على القراءة و جعلها سلوكا عاما يستهدف التثقيف و المعرفة الشمولية المتحررة من إكراهات الضيق المدرسي و التعليمي، و ذلك للنهوض بالمجتمع و إطالة عمرا لأمة ,لأن الأمة التي لا تقرأ تموت قبل أوانها و إعادة الاعتبار إلى الكتاب و عبره إلى المجتمع لأن الذي لا يقرأ لا كرامة له و لا اعتبار و لننظر إلى حالنا لقد توانى قدرنا و انحط شأننا بعد أن سدنا و ذلك لأننا أخطأنا الطريق عندما تحلقنا حول محافل الكلام الفارغ و احترفنا النميمة في المقاهي و تأبطنا جهاز التحكم عن بعد في التلفاز تأبطا ونبذنا الكتاب نبذ العمى كبارا و صغارا و استحلنا من أمة اقرأ إلى أمة ما أنا بقارئ.

 

جواد الفلاق لبريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوضاع ساكنة مكناس المزرية مع الانقطاعات المتكررة لمياه الشرب

الإدارة التربوية في ظل المخطط الاستعجالي

للبنت شرف فأين شرف شاب؟

ماذا تعرف عن حاسة الشم؟؟

الحزب الاشتراكي الموحد عند مفترق الطرق

أزمة الاتحاد الاشتراكي إلى أين؟

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

خرج وتلف في الطريق يمكن سرقوه

أكياس ذكية تعلمك بانتهاء صلاحية الطعام

فقدان السمع يتزايد بين المراهقات

الدكتور يونس وهبي لبريس تطوان :

الدورة الأولى لأسبوع الأمل من أجل مكافحة مرض السيدا بتطوان

ثانوية المهدي بنونة التأهيلية بتطوان تخلد اليوم العالمي للسيدا

فقدان المناعة المعرفية المكتسبة

فيروز تبث فيروس السيدا بالمضيق ومرتيل

يوم تحسيسي حول السيدا بإعدادية دار الشاوي

أزماتنا... عاصفة هوجاء، لماذا نصمت عنها؟

الثانوية التأهيلية جابر بن حيان تحتفل بأسبوعها الثقافي

المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا بتطوان تعقد جمعها العام

استفادة نحو 73 ألف شخص من الحملات الطبية المنجزة بعمالة المضيق الفنيدق





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

أنقذوا الزمن المدرسي!

 
البريد الإلكتروني [email protected]