الجريدة الأولى بتطوان _ كتخطيط القلب
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 568
زوار اليوم 81069
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

بريس تطوان في جولة بالكاميرا بمنطقة "بوزغلال" بمدينة المضيق


أثمنة تذاكر رحلات "البراق" بين طنجة والدار البيضاء

 
 

كتخطيط القلب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يونيو 2018 الساعة 22 : 16


كتخطيط القلب

 


في غرفة العمليات و بعد ساعات متواصلة من الدقة، حمل الصغير إلى غرفة أخرى سبقه إليها أهله ثم قام الطبيب بإصدار صوت ليقفز الصغير مستغربا بعد أن أوصل الأخير أذنيه بتقويم السمع، بكى و ضحك ثم ذرف من حوله دموع الفرح احتفاءا بحاسة جديدة لامست قلبه لأول مرة؛


في الغرفة المجاورة يفارق أحدهم الحياة إلى الأبد و يودعها تحت ظل حزن عميق تشهد عليه صرخة أم تمنح الحياة لرضيع، تبعده ببضع أمتار فقط؛

 

في صباح بارد شتوي، يلتم الأبناء برفقة أمهم حول مائدة الفطور ليكسر صمتهم صوت الباب: من هناك؟ يجيب الأب الذي غاب لسنين طويلة في حدود الوطن: أنا هنا ها قد عدت....! سرعان ما يدفئ البيت و سرعان ما تتسلل الفرحة إلى إبريق الشاي الكئيب؛


في نفس اللحظة و في بيت آخر من هذا العالم يلتمون هم أيضا لكن ليس حول الفطور، أبناء أتوا من أماكن بعيدة ليلبوا نداء الوالد الذي سقط طريح الفراش منذ مدة، يجلسون حوله و تنهيداتهم وحدها تدفئ الغرفة...!؛

 

هنا سجين يتوج بحصوله على شهادة الباكالوريا بعد أن قرر استغلال الفراغ العالق فيه، و هناك رفيقه الذي لا يزال يتوسط الزقاق الشعبي يداول الأيام و يرتشف الضياع جرعة تلو أخرى... يلعن الحياة و يتأفف... ؛

 

هي الحياة المتباينة أطوارها تشعل لهيب الفرحة أحيانا و تغلق أبواب الجنة أمام أعيننا في أحيان أخر...


هي الحياة حلوها مر و مرها حلو و جمالها في تذوق الاثنين معا،

كالقهوة العربية تماما و التي لا يستشعر مذاقها الأصيل إلا بالمرار فيها ..

كتخطيط القلب المتصاعد و المنخفض و الذي يأبى التوقف و إلا فالموت ينادي..


كالليل الذي يسبق النهار حتى يهيئ الأرواح لاستقبال جمال الشمس..

كالساعة التي تنبض عقاربها و تلمس رمح السعادة و العذاب، رمح الأمل و الألم...


كأفكارنا، كنفسياتنا، كرغباتنا و أحلامنا... تشبهنا الحياة كثيرا، تشبه ذرات الشح فينا و الكرم و كل ما يميزنا من اختلال و توازن...!

 

ثم نتذمر!! حين يصيبنا مكروه ما، نشتكي و نتجهم، نكاد ننسى أن الحياة نسخة مطابقة لنا في صورة أشد شساعة، تفعل كما نحن نفعل و لا تعكس إلا ما تخزنه دواخلنا من مد و جزر، تغيير لونها حسب الفصول و الوضعيات التي نعيش، و تسافر و إيانا على متن سفينة القدر ، لنحط الرحال بجزيرة ترضينا تفاصيلها تارة و أخرى تشعرنا باليأس تارة أخرى، فقط وحده الرضى قادر على تزيين الصورة في أعيننا، و على جعلنا نطمئن للمستقبل و ننسى الماضي دون أن نضيع اللحظات الآنية.. هو وحده الذي يمكننا من ارتشاف الجمال بقلب سليم مستسلم .. و من استيعاب حركة التخطيط التي تستوجب الحركة و إلا فلا حياة...ووحده الذي يريح الفؤاد و يبعث السكينة، يحثنا على الصبر و يلون الأفق أمامنا على أن الغد أيام ملونة و لا لون قار لها.

 


مريم كرودي/بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

تدبير أزمة التعمير ورهانات التنمية

دحمان يهدد بنقل احتجاجات حاملي الإجازة إلى وزارتي مزوار والعلمي

الجامعة الوطنية للتعليم بتاونات تغلط الرأي العام الذئب حلال.. الذئب حرام

شباب المعلوميات

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

بريس تطوان في حوار مع الشاعر الكبير محمد حلمي

مستجدات الميثاق الجماعي وفق تعديلات ملخص عرض الأستاذ محمد احميمز حول مستجدات الميثاق الجماعي

لايمكن تصديرالفتاوى للجاليات الإسلامية كماتصدرالبطاطة واللحوم وقطع الغيار

وفاة سجين من تطوان بطنجة

كتخطيط القلب





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

عجبا لأمر العرب !

 
البريد الإلكتروني [email protected]