الجريدة الأولى بتطوان _ نظرة على تاريخ الصحافة المغربية..
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 420
زوار اليوم 23588
 
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

السرطان يُدمر حياة فتاة ضواحي تطوان


منظر بانورامي لتطوان من الحزام الأخضر

 
 

نظرة على تاريخ الصحافة المغربية..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يونيو 2018 الساعة 36 : 16


 

نظرة على تاريخ الصحافة المغربية..

 


ارتبط ظهور الصحافة في المغرب نهاية القرن التاسع، ببروز الصراع الاستعماري بين الدول الأوروبية وتنافسها الشديد على استعماره. غير أن هذه الصحف الصادرة في تلك الفترة تولت الدفاع عن مصالح الدول المتنافسة، ونشاطها الدبلوماسي الذي ضيق الخناق على المغرب على أكثر من صعيد. وقد تزايدت الضغوط بصورة واضحة بعد عقد مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906. مما ساهم في ظهور صحف مغربية مثل جريدة النفحات الزكية في الأخبار المغربية سنة 1306هـ 1889م من طرف مغربي، وربما من طرف حكومة المغرب كما جاء في مجلة دعوة الحق.



مصادر أخرى أرجعت ميلاد الصحافة في المغرب إلى سنة 1820، حين صدرت صحيفة بمدينة سبتة المحتلة " المتحرر الإفريقي" أو صحيفة صدى تطوان التي صدرت في مدينة تطوان بعد احتلالها من طرف إسبانيا سنة 1860. كما جاء في كاتب مظاهر يقظة المغرب الحديث محمد المنوني، وكتاب الصحافة المغربية نشأتها وتطورها لزين العابدين الكتاني.


ويذكر الدكتور جامع بايدا الباحث في تاريخ الصحافة بالمغرب، في كتابة تاريخ الصحافة المغربية المكتوبة باللغة الفرنسية، أن المغرب شهد صدور سبع عشرة جريدة ناطقة بالفرنسية بين 1870 و1912 تاريخ بدء الحماية. ثلاث عشرة في طنجة وأربع في الدار البيضاء. ويربط جامع بيدا البداية من مدينة طنجة، نظرا للموقع الجغرافي والساكنة المتنوعة للمدينة، وكونها عاصمة المغرب الدبلوماسي منذ 1780، إضافة إلى ربط المدينة بالتلغراف مع مدينة وهران في الجزائر منذ 1901.


ويؤكد بايدا أن معظم تلك الجرائد المقربة من المفوضية الفرنسية في طنجة، لعبت دورا هاما في تمهيد الأرضية للاستعمار، أو ما سمي بالتوغل الهادئ في المغرب.. ويتطرق زين العابدين الكتاني في كتابه الصحافة المغربية نشأتها وتطورها، إلى ظهور الطباعة بالمغرب، والمطبعة الحجرية، والمطبعة الفاسية، والمطابع الجديدة، وظهور عدد من الصحف، كجريدة المغرب سنة 1900م- وجريدة السعادة سنة 1905م، ومجلة الصباح، ومجلة لسان المغرب سنة 1907م وغيرها من المنشورات والمجلات.


وقد شهدت بداية القرن العشرين مباشرة بعد احتلال المغرب، بروز عدد كبير من الصحف المغربية، التي ارتبط ظهورها بالدعوة إلى استقلال المغرب وبث الوعي لدى المغاربة، وبث الوعي والتربية، والمساهمة في حركية الإصلاح بالمغرب. لأن الميلاد الحقيقي للصحافة بالمغرب، بزغ في النصف الأول من القرن التاسع عشر 1820-1912م الموافق 1246-1332هـ. سواء في منطقة الحماية الفرنسية، والحماية الإسبانية، أو منطقة طنجة الدولية، ومدينتي سبتة ومليلية اللتين أطلقت عليهما إسبانيا اسم مركزي السيادة.


وتواصلت مسيرة النشر في مجال الصحافة المغربية في الثلاثينات والأربعينات والخمسينات في مسيرة متطورة امتدت حتى استقل المغرب. وبرز نجم عدد من الصحفيين المغاربة الذين اعتبروا الصحافة وسيلة من وسائل المطالبة باستقلال المغرب، وإصلاح المجتمع تربويا وفكريا وثقافيا. إلى حين حصول المغرب على الاستقلال سنة 1956.


كما شكلت بداية الاستقلال وعقدي الستينات والسبعينات تطورا نوعيا في الصحافة على مستوى الشكل والموضوع. وظهرت وتطورت أسماء صحفية لعبت دورا أساسا في بلورة الفكر السياسي والفكري والاجتماعي المغربي، انتهى ببروز صراعات سياسية على صدر هذه الصحف، التي أثرت وتأثرت وتفاعلت مع المحيط الإقليمي والعربي والدولي، وقد ألقت بظلالها على النمو الكمي والكيفي للصحافة التي اضحت تخاطب جمهور واسعا يتواصل معها يوميا.

 

وفي أثناء ذلك برز تنافس بين مختلف هذه المنابر الصحفية، مما جعلها تطور عملها عن مستوى الشكل وفنياته، حرصا منها على إيصال محتويات مضمونها إلى قطاع واسع من المواطنين. كما برز عدد من الكتاب الجامعيين وأساتذة في تحرير الجرائد اليومية والاسبوعية ساهموا في تحرير هذه الصحف وإعداد البرامج الإذاعية.


ورغم المسيرة الإعلامية الطويلة للصحافة المغربية، وما أنجبته من أسماء صحفية ضربت شهرتها الآفاق على مستوى العالم العربي، وعلى الرغم من صدور عشرات الصحف المغربية منذ نهاية القرن التاسع عشر، لم تفكر الجامعة المغربية أو المعاهد المغربية الوطنية أو الأجنبية في فترة الاستعمار أو بعد الاستقلال في تدريس الصحافة.


واستمر الأمر إلى نهاية الستينات حين حلت المؤسسة الألمانية فريديرك نومان شهر أبريل 1969.. فظهرت أول نواة للتدريب الصحفي، وهي مركز التدريب الصحفي، وتميزت الدراسة بمركز التكوين الصحفيين بالمؤسسة الالمانية على مراحل، الأولى حددت فيها الدراسة في ستة أشهر، تلقى الصحفيون خلالها ورشات تكوينية. فبدأت الدراسة بمركز التكوين الصحفي على مراحل، في المرحلة الأولى حددت الدراسة في ستة أشهر تلقى خلالها الصحفيون العاملين بمختلف المؤسسات الإعلامية المغربية درسا نظرية قصيرة المدى مع التركيز على الجانب التطبيقي.


وبعد ذلك تطور الأمر، نحو إيجاد هيكل مؤسسات تعلمية لتخريج الصحفيين على مرحلتين، الأولى تستغرق عامين وسميت بالسلك الأول والثانية تستغرق عامين وسميت بالسك الثاني. ويمنح الطالب درجة محرر من المرحلة الأولى، ودرجة صحفي متمرن في المرحلة الثانية. وركزت المؤسسة الألمانية فريديرك نيومان في منهاجيتها التعليمية على الجانب التقني دون مراعاة الجانب النظري وانعكاساته.

 

 

 

أحمد المريني
باحث في الصحافة والاعلام







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- صحافة السخافة

رشيد الداوزي

انتهى عهد الصحافة في يد كل رويبضة متطاول.

في 22 يونيو 2018 الساعة 09 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الصحافة والتاريخ والتوثيق

مغربي

الصحافة والتاريخ والتوثيق هي ظاهرة خطيرة في المجتمع .إما أن تكون مساعدة لنقل التاريخ إلى الأجيال عبر رسال وهبوا أنفسهم للوصول إلى الحقيقة ونقلها كما هي بصدق وتكون له مصداقية القلم الناقل وهو ما يبحث عنه أي باحث في مجال الخبر وتوثيقه .أما التاريح هو يعتمد على رجال يتمتعون بنوع من الفطنة إما ينقلوه بأمانة أو يضللوا حسب الوالي الذي يحكم ويعمل معه المؤرخ .أما التوثيق هي عقود تحفظ حقوق الآخرين وأنسابهم وحتى هي يمكن الإعتماد عليها كوثيقة رسمية صدرت عن شخص له موقعه وإما أن يكون موكول له أن يدلس للحصول على المال .الخ

في 23 يونيو 2018 الساعة 10 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغاربة يجدون الحب على الانترنت

انطلاق عملية الترشح لجائزة الصحافة العربية في دورتها العاشرة

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

قرصنة بطاقات جوال للتعبئة وعجز إتصلات المغرب على الحد منها

مقدمة للمشروع التنويري النهضوي للحضارة الإسلامية والعربية

مخطوط محقق ونادر في مدح محمد الخامس لمحمد بن محمد بن الحاج السلمي

شباب المعلوميات

خرج وتلف في الطريق يمكن سرقوه

انتفاضة تونس تهدد باقي أنظمة المغرب العربي ومصر

الأصالة والمعاصرة في الفكر الغربي المعاصر

لعنة كراء الأسواق الأسبوعية تقزم ميزانية الجماعات

مسودة الدستور المغربي الجديد

دار قضاء الخلط :معلمة أثرية بدوار الخماملة التابعة للجماعة القروية ثلاثاء ريصانة

الفنان التشكيلي المغربي محمد بوزباع راهب شاعرية الفضاء ومُتصوف اللون

النسخة العربية "المنظري الغرناطي مؤسس تطوان" في مكتبات تطوان

التراث التطواني والصويري في حفل فني بالغرسة الكبيرة بتطوان

مؤسسات تعليمية بسيدي رضوان إقليم وزان تحتفي بالمسيرة الخضراء المضفرة

المنظري الغرناطي مؤسس تطوان

وزان: مهرجان مقريصات بشعار الموروث الثقافي و الاقتصادي دعامة أساسية للتنمية المحلية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

مأساة هجرة الأدمغة

 
البريد الإلكتروني [email protected]