الجريدة الأولى بتطوان _ في تطوان المقاطعة على كل لسان
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

جديد الهبيل (المنطق)


مختل عقلي يهدد المارة بتطوان

 
 

في تطوان المقاطعة على كل لسان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 23 : 17


 

في تطوان المقاطعة على كل لسان

 

 

السيطرة المُتَجاوِِزَة الحد، تُقابَلُ آجلاً أو عاجلاً بأعنف رد ، فلا داعي للمزيد من العناد، لن يقبل المغاربة إلى الأبد، بمن ظنوا أنهم (على قلتهم) في "تطوان" الأسياد ، وما تبقى دونهم وإن كانوا بالآلاف مجرد صف من العبيد امتد ، متى مَرَّ موكب المُسِن فيهم كالمرأة كالشاب كالمتحجِّبة كالعالِمِ كالعاطل سَجَد ، كأن الأمر عائد للقرون الوسطى لا علاقة له البتة بالألفية الثالثة ولو داخل دول بالديكتاتورية محكومة الحرية الفردية كالجماعية بالمُطلق معها لا تتجمَّد .


الشعب المغربي العظيم حفظه الله ورعاه أكبر من أخذه مجرد تابع مساق لهذا الاتجاه أو ذاك خدمة لحفنة من البشر تمادت لأقصى ركن بما اقترفته ولا تزال، لتعيش وحدها مرتاحة البال، كأنها لدوام الاستقرار هي الحل، ولولاها لما كان هناك حاضر يترتَّب عليه المستقبل، فبأي منطق نَعْبُر طريقنا بسلام ، مشياً على الأقدام، حاملين بين أناملنا القلم، الواصف ما حيالنا تَجَسَّم على شريطِ شَطِّ بالفساد والمفسدين مُلَغَّم، من "تطوان" إلى "سبتة" وأصحاب الأعشاش يُتركون للفقر والجوع والمرض والجهل والتأخر ضائعون، وهؤلاء (من سبق الحديث عنهم) يشيِّدون ، بعدها يتوسعون، ومع مرور الوقت لا يشبعون، بل للمزيد يطمعون ، وحبذا لو كانوا لما يمضغونه ينتجون ، بل يأتيهم مجاناً لغاية أفواههم منتظراً الإذن مُبديا طالبه (كبير العبيد) البهجة والسرور، في مذلة غير مسبوقة لم يدَوِّنها التاريخ الإنساني حتى قبل العهد الذي بعث فيه الباري جل وعلا الرسول الكريم ليُخرِج قريش ومن معها من بني القينقاع وقريضة من الظلمات إلى النور.

 

 

... الفتن لن تقوم في "تطوان"، مهما دفع إلى ذلك الدافعون، وبممارساتهم المشينة يتفننون، التطوانيون أذكياء عن إيجاد المخرج لا يُغلبون، وعلى مَن يظلمهم سينتصرون، فهم ورثة الحضارة، وعقولهم في الابتكار منارة ، وأسلوبهم في التفاوض يُكتسب كعبرة جادت بمحاسنها التجربة والخبرة . فلا داعي لما بقي في جعبة المخطط الرامي إلى إفراغ شقيقة "غرناطة "، من رصيد إشعاعها على المنطقة، لتصبح للمتكررة وجوهم مجرد خادمة طائعة ، تُنَظِّمُ لمبيتهم ما يرفهون به عن أنفسهم ويكحلون به جفونهم ويملؤون به جيوبهم ، لذا رائحة الغضب زاحفة تتقدمها "المقاطعة" ، فلا يغرنّكم صمت الصابرين ما دام البركان لا يشعر من حوله بساعة انفجاره ، فالأجدر أن يشمل التفكير الجدي (هذه المرة) مَنْ كَلَّفوا الشعب المغربي العظيم الكثير ومع ذلك سيظل (بهم أو بدونهم) المُعظم المحترم ، كلمته في المغرب تاجا فوق رأس أي كان من بني آدم .

 

 

 

مصطفى منيغ







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اتقو الله في هذا الوطن

نورهان

لعنة الله عليكم يا من تدعون إلى المقاطعةلعنه الله عليكم تبيعون هذا الوطن بثمن رخيص ألم تستفيدوا ممن سبقكم انظروا العراق، تونس، ليبيا، سوريا، اليمن، مصر، هؤلاء يتمنون فقط الأمان ولم يجدوه ولن يجدوه أبدا، اتقو ربكم وخافو يوم القيامة، الدنيا فانية، فبماذا ستلقون ربكم، أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم أيها الجهلة. الله أكبر منكم وأقوى منكم ياعبدة الشيطان، والله سيحفظ هذا الوطن من ألاعبيكم، الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين. لن تنجحوا في مخططاتكم أيها الشياطين مصيركم جهنم إنشاء الله. عاش ملكنا العزيز وحفظه الله منكم أيها الخونة. عاش الملك عاش الملك عاش الملك، الله الوطن الملك.

وأتوجه إلى الكاتب بالقول، لا داعي لإشعال النار بين السطور، واتقوا ربكم في هذا الوطن.

في 13 يونيو 2018 الساعة 56 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

منجزات مدهشة.. للعقد الجديد من القرن الحادي والعشرين

مواقع بديلة للفيس بوك

فريق العرب لعام 2010

سميرة القادري في برنامج مشارف

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

في تطوان المقاطعة على كل لسان





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 499
زوار اليوم 24765
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

اختفاء خاشقجي..الويل لمن يقول لا في زمن نعم

 
البريد الإلكتروني [email protected]