الجريدة الأولى بتطوان _ عرقلة امتحانات الباكالوريا من طرف خونة ومرتزقة التعليم
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

تفاصيل محاولة قتل امرأة بهدف السرقة بتطوان


تطوان...تجار بسوق القرب التوتة يستنكرون

 
 

عرقلة امتحانات الباكالوريا من طرف خونة ومرتزقة التعليم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يونيو 2018 الساعة 32 : 04


عرقلة امتحانات الباكالوريا من طرف خونة ومرتزقة التعليم

 

هناك شبه إجماع من قبل العارفين بخبايا حقل التربية الوطنية المنتمين تحديدا لأكاديمية جهة طنجة تطوان الحسيمة بأن أجواء اختبارات الباكالوريا للدورة العادية للسنة الدراسية الحالية مرت ولله الحمد في ظروف أفضل من ظروف السنة الدراسية الفارطة بفضل التعبئة الجيدة التي قامت بها المصالح المركزية والجهوية والإقليمية.

 

لكن مقابل تراجع نسبة الغش وارتفاع وتيرة ارتياح التلاميذ تجاه مضمون وطريقة صياغة أسئلة الإختبارات في معظم المواد، شهدت عدة ثانويات تأهيلية بعض الظواهر الشاذة التي لولا الألطاف الإلهية والخطة الإستباقية ويقظة مسؤولي مراكز الإمتحانات لكانت تلك التصرفات الصادمة قد سببت في عرقلة السير العادي لإختبارات الباكالوريا في نسختها الحالية، وبشقيها الجهوي والوطني.

 

والمقصود أولا وأخيرا من تلك الظواهر الشاذة هو تلكؤ حفنة من رجال ونساء التعليم العمومي من القيام بعمل حراسة الممتحنين المتمدرسين والأحرار، وذلك عن طريق إما عدم القدوم بتاتا إلى مراكز الإمتحانات لأسباب واهية، وإما عن طريق القدوم في أوقات متأخرة وإلزام رؤساء تلك المراكز بوضع أسمائهم في لائحة الإنتظار، وإما تارة أخرى عن طريق ولوج حجرات الإمتحان لكن مع التقصير في القيام بالمهام المنوطة إليهم مع ما رافق ذالك التصرف المشين من الدخول في استرخاء عميق وشخير خفيف،بهدف إراحة الخاطر وفسح المجال أمام الممتحنين الذكور والإناث بالقيام بعمليات الغش التقليدي والرقمي(digitale).

 

لكن الأسوأ في هذا السيناريو المرعب  القائم على العرقلة القسرية لإختبارات الباكالوريا هو أن أبطالها ليسوا سوى حفنة من المتشدقين والممثلين لبعض النقابات الريعية والحركات الدينية والسياسة والعرقية الهدامة والقميئة بمعية أشخاص يدعون أنهم يمثلون مايصطلح علبه بالتضامن الجامعي داخل المؤسسات التعليمية، إلى جانب بعض زملاء وخلان مديري ونظار المؤسسات التعليمية التي جرت فيها الإمتحانات.

 

هاته الشريحة المتكاسلة من موظفي قطاع التربية الوطنية (والتي سماها الراحل الحسن الثاني بأشباه المثقفين) لم تكتفي منذ بداية شتنبر وإلى غاية منتصف شهر ماي الفارط ببيع النقط الفلكية الخاصة بالمراقبة المستمرة وإخضاع التلاميذ للساعات الإضافية الغالية الثمن،  مع سرقة زملائهم الأساتذة والإداريين عن طريق أخد أموال منهم وعدم تزويدهم ببطائق الإنخراط النقابي وبطائق الإنخراط في التضامن الجامعي، بل وكما أشرنا سلفا تجرأت هاته الطينة الخبيثة على عدم القيام بواجب الحراسة، ناهيك عن استمالة المفتشين وقيمي مصالح الشؤون التربوية بالمديريات الإقليمية بغرض وضعهم في قائمة المصححين (المنعم عليهم) لأوراق الامتحانات وتزويدهم برقم قياسي من أوراق التصحيح بهدف تسمين أجرتهم الشهرية.  

 

وبسبب هذا السلوك غير اللائق يتساءل العديد من شرفاء وزارة التربية الوطنية من خلال هذا المنبر، عما إذا كان معالي وزير التعليم والمدير المحترم لأكاديمية طنجة تطوان الحسيمة سيخضعان هؤلاء  الخونة والمرتزقة التربويين لإقتطاع مبرر في راتبهم الشهري؟؟؟ كما يتساءل نفس شرفاء وزارة التعليم إن كان رؤساء مراكز الإمتحان بدورهم سيأبهون بتزويد المديريات الإقليمية بلائحة المتغيبين والرافضين والمتخاذلين في عملية الحراسة، أم سيأبهون على التستر على هؤلاء الأشباح مقابل تبادل مصالح ريعية صرفة؟؟؟

 

وعليه فوزير التعليم ومدير الأكاديمية الجهوية هما أمام خيارين:  إما إخضاع الغائبين والرافضين للحراسة لإقتطاع مالي إجباري، وإما سيجدان فيروس التغيب الواهي عن عملية الحراسة قد انتشر في صفوف بقية الترسانة البشرية خلال الدورة الاستدراكية المجمع إجراؤها خلال الشهر القادم. وهذا شيء منطقي ما دام دستور المملكة المغربية لا يفرق بين مواطنين عاديين ومواطنين خونة ووصوليين يحتمون بأعلام النقابات المهنية والأحزاب السياسية والتيارات الإديولوجية والدينية والعرقية القميئة والهدامة!!!

 

 بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الخونة والمرتزقة يعرفون بعضهم ؟

رجل تعليم

باختزال شديد يمكن القول ان هذا المقال تبعث منه رائحة التعفن وصاحيه ذيلي ومتملق

في 10 يونيو 2018 الساعة 44 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحكامة التربية

مدبر

صحيح ان الادارة التربوية اصبحت تعيش متاهات وصعوبات في تدبير حراسة البكلوريا بسبب بعض الفوضيين من الاساتذة وهروب المديرية وفشلها في احكام صرامتها في اجواء البكالوريا

في 10 يونيو 2018 الساعة 01 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- حفنة من التبن وجرعة من الماء وعلى الدنيا العفاء

متتبع

اتهامات بالجملة والتقسيط للاطر التربوية تنم عن حقد دفين وتكشف عن جهل واضح بالمذكرات التنظيميةللامتحانات الاشهارية فكل استاذ تقاعس اوأخل بواجباته في اداء مهامه تطبق في حقه القوانين الجاري بها العمل وانتهى الامر..لماذا اذن كل هذا الضجيج والبهرجة الملوءة بلغة التخوين والحقد والكراهية فنحن رجال التعليم مشكلتنا هي ان الخلل موجود فينا وبنا؟؟

في 10 يونيو 2018 الساعة 40 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جمعية أنصار ومحبي المغرب التطواني: هناك من يعمل على عرقلة مسيرة الفريق

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

خروقات القنصلية الاسبانية بتطوان

الجماعة الحضرية لتطوان: أية حصيلة؟

مصلحة إثبات الإمضاءات ببلدية تطوان ، التخبط و اللانظام

اقتراح لوزراء الخارجية العرب بتنفيذ ضربات جوية عربية ضد القذافي

من يقويض التنمية بهذه المنطقة وما حقيقة هذه التحركات المشبوهة؟؟

المغرب التطواني يفوز على اخريبكة

المشروبات الغازية تسبب هشاشة العظام وتآكل الأسنان

ميسي يقلب تخلف برشلونة إلى فوز قبل "الكلاسيكو"

وقفة احتجاجية حاشدة لحاملي الإجازة أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط

الكمبيوتر يضاعف خطر الاصابة بأمراض القلب

نكت مضحكة

كلنا معرضون للإختراق ؟

البوابة الإلكترونية الأولى لمدينة شفشاون

تهديدات «فيس بوك»

موقع تدوينات ينظم أولى مسابقاته لتكريم أفظل مدون

أشواك على درب الحوارالإسلامي المسيحي

جهاز الحاسوب

زلزال اليابان أثر على دوران الأرض وقصر اليوم 1.8 مليون من الثانية





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 536
زوار اليوم 92473
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

انطق جمالا أو تجمل بالسكوت

 
البريد الإلكتروني [email protected]