الجريدة الأولى بتطوان _ غياب الدعم المالي يضع الماط على فوهة بركان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 571
زوار اليوم 563
 
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

نوفل العواملة يغالب دموعه في برنامج "خبار الناس"


متظاهرون بالفنيدق..."الشعب يريد اسبانيا"

 
 

غياب الدعم المالي يضع الماط على فوهة بركان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 مارس 2018 الساعة 41 : 12


غياب الدعم المالي يضع الماط على فوهة بركان

 

أصبح فريق المغرب التطواني قاب قوسين أو أدنى من الإنهيار بعد الأزمة الخانقة التي أصبح الفريق يتخبط فيها جراء منع الدعم عن الفريق من طرف مسؤولي المدينة بما فيهم المجالس المنتخبة ورجال الأعمال، حيث تنكّر الكل وأدار ظهره لفريق المدينة الذي حقق لقبين متتالين للبطولة الاحترافية وكذا مشاركته في كأس العالم للأندية.

 

رئيس الفريق عبد المالك أبرون في أكثر من مناسبة دعا رجالات المدينة والجهات المنتخبة ومجلس المدينة وباقي المسؤولين إلى دعم الفريق والإفراج عن بعض الأموال وضخها في خزينة الفريق حتى يستطيع مسايرة مشوار البطولة الوطنية، وهو الأمر الذي لم يجد آذانا صاغية، إذ أن خزينة الفريق استنفذت كل ما بها بعد سلسلة من الانتدابات خلال الميركاتو الشتوي، وغياب المداخيل في عدة مباريات استقبل فيها الفريق خصومه خارج الميدان محروما من مداخيل الجماهير، ما ينذر بوقوع أزمة ستعصف بالفريق بشكل عام بعد تراكم ديون اللاعبين والأطر العاملة بالفريق.

 

فريق المغرب التطواني رغم تواجده في الفترة الحالية متذيلا للترتيب وفي حالة حرجة، إلا أنه يبقى أحد أعتد الفرق التي لها شأن كبير في عالم المستديرة، ويعتبر من بين أعرق الأندية بالمغرب، وصاحب مشروع القرية الرياضية بالملاليين، كما أنه الفريق السباق لتطبيق سياسة الاعتماد على لاعبين من مدرسة الفريق وهو الشيء الذي أعطى نتائج جيدة وسارت على نهجه باقي الفرق الوطنية.

 

عشاق الروخي بلانكو عبر مواقع التواصل الاجتماعي تطرقوا للحديث عن الأزمة التي يمر منها الفريق والسبب في امتناع المسؤولين عن دعم الاتلتيك، وهم على دراية تامة بما يقع داخل دهاليز الفريق، واعتبر كثيرون من محبي المغرب التطواني أن الأمر يعتبر مقصودا من جهات خفية تعمل من اجل إقصاء فريق المدينة وتركه يتخبط في متاهة دون تقديم الدعم اللازم.

 

فريق المغرب التطواني ترك وحيدا يعاني أزمة مالية خانقة كان وراءها تدني مستوى الفريق واحتلاله آخر الصفوف وهو الذي كان يحسب له ألف حساب من طرف باقي فرق البطولة الوطنية، في انتظار المصباح السحري الذي من شأنه دعم الفريق وتوفير السيولة الضرورية للفريق للإفراج عن مستحقات اللاعبين والأطر العاملة بالنادي، مسؤولو الفريق وجدوا أنفسهم مجبرين على طرق باب الجامعة الوصية على اللعبة، من أجل مساعدتهم في تخطي هذه المحنة، في انتظار مجلس المدينة وباقي الجهات التي تغنت بالفريق أيام الرخاء إبان فترة عزه وتجاهلته في وقت الشدة، من أجل الإفراج عن الدعم الكافي للفريق.

 


رشيد يشو/ بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- [email protected]/fr

عبدالمنعم العبادي

إن الكلام الكثير حول الدعم المادي مشكل عويس ، بحيث لم يفهم أحد من هؤلاء المسييرين أنهم هم السبب في شح الدعم سواء عن عمد أو جهل لنقول عن جهل ربما أما عن عمد فيكون الجواب هو أن الجماعة لا تستطيع صرف مبلغ الدعم لأن الرئيس الشرفي عضو بالجماعة الحضرية لتطوان وهو نائب لرئيس الجماعة وبالتالي لايحق قانونيا الاستفادة من دعم الجماعة الحضرية لتطوان كما أن الكاتب العام للجماعة هو عضو في المكتب المسيير لفريق المغرب التطواني لوجود حالة التنافي فأين فقهاء القانون لتوضيح الأمور لمسييري المغرب التطواني ، بحيث إما أن يمارسوا السياسة أو العمل الجمعوي لوجود حالة التنافي

في 23 مارس 2018 الساعة 39 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الفلوس يجيبو الفلوس

ملعب سانية الرمل

بالإضافة إلى ما جاء في تعليق عبد المنعم العبادي فقد أقرت الجامعة قانونا يقضي بتحويل الجمعيات الرياضية إلى شركات على غرار ما هو معمول به في باقي دول العالم : يعني ابتداء من نهاية هذا الموسم سيكون الفريق عبارة عن شركة تذرّ الأرباح على المساهمين فيها بمعنى أنها ستكون شركة خاصة وليس جمعية والدعم لا يعطى إلاّ للجمعيات وليس للشركات الخاصة: قد يقول قائل بأننا لم نصل بعد إلى مرحلة الشركة ولكن حتى وإن لم نصل بعد فلا يفصلنا عن ذلك سوى حوالي شهرين والدعم يتم التصويت عليه ضمن مناقشة الميزانية ليعطى لمدّة سنة كاملة فهل سيتم إدراج بند جديد في الإجتماعات للتصويت فقط على دعم لمدة شهرين فقط من أجل عيون شخص أو أشخاص سيستفيدون فيما بعد من فريق سيصبح شركة خاصة: سكان الأحياء اللضعيفة أولى بأموال الدعم فليتم صرفها إدن فيما يعود على الساكنة بالنفع .
أستغرب كيف أن السيد أبرون يريد الإستمرار في رئاسة الفريق وفي نفس الوقت يطلب الدعم ؟؟؟ نرى في كل بقاع العالم كيف أن المستثمر الفلاني اشترى الفريق الفلاني في فرنسا والمستثمر الفلاني اشترى الفريق الفلاني في إسبانيا أو أنجلترا فلماذا لا يضخ أبرون في الفريق من أمواله الخاصة وعند تأسيس الشركة سيصبح هو المالك الرئيسي للشركة ولن يزحزحه أحد من الرئاسة وعندها يدير الشركة جيّذا لتذرّ عليه الأرباح فيستعيد ما استثمره وأكثر....

في 24 مارس 2018 الساعة 05 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة مع الحاسوب (1)

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

حادثة سير قوية نتيجة اصطدام سيارتين بطنجة

جمعية أنصار ومحبي المغرب التطواني: هناك من يعمل على عرقلة مسيرة الفريق

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

" ماتقيش صحرائي" عنوان لمهرجان الأطفال بمرتيل

وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

سبب اختلاف لون البشرة عند الناس

مواطن يطالب بفتح تحقيق حول الترامي وحيازة أرض تابعة للجماعات السلالية بفيفي

دعم الجمعيات إلى أين؟

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

المجلس الإداري لأكاديمية طنجة تطوان يصادق بالإجماع على مشروعي برنامج العمل وميزانية 2011

عبد الملك ابرون يقدم استقالته من رئاسة المكتب المسير لفريق المغرب التطواني

استمرار السياسة الإقصائية لبعض النقابات من طرف اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور

عودة مرتقبة لعبد المالك أبرون

الاتحاد العربي للصحافة الالكترونية يستعد لتنظيم دورات تكوينية احترافية

المغرب التطواني يضمن البقاء في الدوري المغربي الممتاز

الصحافة تتعرض للإهانة والتعنيف على يد البلطجية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

مأساة هجرة الأدمغة

 
البريد الإلكتروني [email protected]