الجريدة الأولى بتطوان _ امرأة عشقت أرض تطوان فحولت نباتها إلى منتجات طبيعية ومستدامة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 503
زوار اليوم 75037
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

حلقة خاصة مع صانع الصدف بتطوان


ابن تطوان يجدد نداءه للمحسنين لانقاذه من مرض السرطان

 
 

امرأة عشقت أرض تطوان فحولت نباتها إلى منتجات طبيعية ومستدامة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 مارس 2018 الساعة 09 : 17


حفيظة آيت عيسى، امرأة عشقت أرض تطوان فحولت نباتها إلى منتجات طبيعية ومستدامة

 

سيدة تملكها عشق الأرض والأعشاب الطبية والعطرية حد الهوس، حفيظة آيت عيسى ولدت بملكة فطرية لتحويل المزروعات والنباتات إلى منتجات طبيعية ومستدامة.


حالمة، حيوية ودائمة الحماس، بنت تطوان ذات الأربعين ربيعا خامرتها فكرة إنتاج مواد تجميلية واستهلاكية عبر تثمين النباتات والمزروعات المنتشرة بالمنطقة، والتي ينتهي بها المطاف عادة حشيشا وهشيما تتقاذفه الرياح بسبب ضعف التسويق.


وتمكنت السيدة آيت عيسى، رئيسة التعاونية الفلاحية “نوارة عين الحجر”، بالجماعة القروية دار بني قريش بإقليم تطوان من تحويل الأرض الجرداء إلى مزارع للنباتات العطرية والطبية، بل وأقدمت على مغامرة غير مضمونة النجاح تمثلت في زراعة الزعفران والأركان.


وبالرغم من أن التحدي كان يبدو صعبا، إلا أن هذه التجربة الفريدة من نوعها بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة أتت ثمارها، حيث أن الذهب الأحمر المنتج بتطوان أصبح اليوم ينافس زعفران تاليوين، الشهير على مستوى العالم.


ولم يتوقف النجاح عند هذه المحطة، إذ تمكنت هذه المزارعة الطموحة من اكتشاف طرق حديثة تضمن حفظ الخصائص الغذائية للنباتات المزروعة لمدة طويلة، ما مكنها من تقديم منتجات جيدة الجودة بأسعار تنافسية.


وبمجرد الاقتراب من مقر التعاونية، تجذبك النسائم الزكية والمنعشة المنبعثة من المكان، حيث تبدو التعاونية كحديقة سحرية يجد فيها المرء راحته ويعثر على غايته.


فمن النباتات العطرية والطبية، كاللويزة والنعناع وزهر البرتقال والخزامى والأزير والزعتر وإكليل الجبل وورق الغار، إلى مختلف أنواع الخل، مرورا بالزيوت الأساسية والنباتات ومنتجات التجميل الطبيعية، يجد الزبون ضالته في مواد تحفظ الصحة وتضفي على الجسد لمسة جمال.


وباحت السيدة حفيظة آيت عيسى، لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن أراضي المنطقة معروفة بخصوبتها ووفرة محاصيلها، لكن النساء كن يشعرن بخيبة أمل بسبب ضعف الاستغلال العقلاني للمنتوجات الفلاحية، ومن هنا نبعت فكرة إحداث جمعية، تحولت بعد ذلك إلى تعاونية تشغل حاليا 28 امرأة، بالإضافة إلى العديد من المتعاونات اللواتي يشتغلن في أراضيهن الخاصة، لتثمين المنتجات المجالية للمنطقة، وزيادة غلة النباتات، بهدف الرفع من القيمة المضافة وتحسين ظروف عيش النساء”.


وقررت هذه المغامرة، التي قضت بضع سنوات من عمرها بإيطاليا حيث تعلمت أهمية النباتات العطرية والطبية، القيام بتداريب ميدانية والانخراط في تكوينات متخصصة سواء بالمغرب أو بالخارج، لكشف أسرار النباتات وتعميق معارفها في مجال زراعتها وكيفية استخراج الزيوت وعمليات التقطير لتثمين المنتجات الزراعية، من أجل تنفيذ مشروعها وتحقيق الحلم الذي طالما راودها.

وقالت وبريق الحماس والافتخار يشع من عينيها إن “الطلب مهم على منتجاتنا سواء بالمغرب أو بالخارج، بل نتلقى ملتمسات لتوسيع قائمة المنتجات لرفع الاستفادة من النباتات المزروعة بالمنطقة”.


واعتبرت أن هذه النباتات، التي تعد منجما لفوائد غذائية وعلاجية جمة، تلقى إقبالا كبيرا لدى المستهلكين الوطنيين والدوليين، والذين يقرون بقدرتها على تحسين مذاق الأطباق وعلاج العديد من الأمراض والآلام، مبرزة أنها جعلت من منزلها أيضا حديقة صغيرة للعديد من النباتات الطبيعية.


كما أن البعد البيئي حاضر بقوة في هذا المشروع الفريد، الذي استفاد من الدعم المالي والتقني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الإقليمية للفلاحة في إطار مخطط المغرب الأخضر، ووكالة التنمية الفلاحية ووكالة تنمية وإنعاش أقاليم الشمال، حيث أن كل آلات تجفيف النباتات تعمل بالطاقة الشمسية، ما مكن التعاونية من ادخار تكاليف الطاقة والحفاظ على البيئة.


ولم تخف هذه المزارعة الموهوبة، التي استحقت العديد من الجوائز بالمغرب والخارج، طموحها لتأسيس مقاولة تمكنها من توسيع وتطوير نشاطها وتقديم يد المساعدة للنساء لتحسين ظروفهن الاجتماعية والاقتصادية، وصقل مهاراتهن ومعارفهن وقدرتهن على الابتكار، إلى جانب التعريف بالمؤهلات الطبيعية للمنطقة ودعم التنمية المحلية.


ولأن الروح الإيجابية معدية، لا يمكن إلا الإيمان بالقدرة الجبارة لهذه التعاونية لتحقيق المبتغى، بفضل عزم وإرادة أعضائها لتطوير نشاطاتها، والمساهمة في التمكين الاقتصادي لنساء هذه القرية الواقعة بسفح أحد جبال الريف الغربي.

 

 


سناء الوهابي

وم ع







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عمل جبار

البعمراني

عمل جبار يجب تشجيعه. فالدور الذي تقوم به هذه المناضلة يفوق بكثير أدوار المسؤولين والمسؤولات الذين تربعون على مناصب عليا في مجال الاقتصاد الاجتماعي التضامني. فالمغرب مازال بخير مادام هؤلاء المناضلات بيننا، فعلينا جميعا ان نشجعهم ونحميهم ونتبنا قضاياهم لأن هذا هو المستقبل. وتحية لبريس تطوان على التعريف بالمجهودات التي تقوم بها هذه المناضلة.

في 07 مارس 2018 الساعة 12 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

عندما يلتقي العلم بالجمال

بريس تطوان في حوار حصري مع النجم الكوميدي الطنجاوي وسيم

إلى أصحاب العقول المفخخة..!!

الجنس سبب موت الرجال قبل النساء

دراسة : النساء يتفاعلن مع الصور الاباحية و الافلام الخليعة بشكل أكبر بكثير من الرجال

أداة استفهام ؟؟؟؟؟

مواقع شبكات التواصل الاجتماعية تجعلنا

الخلافة الإسلامية وأوهام الحركات الإسلامية

عانس كلمة تدفع فتيات للزواج ممن لا يرغبن

امرأة عشقت أرض تطوان فحولت نباتها إلى منتجات طبيعية ومستدامة





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

وأخلف الوعد

 
البريد الإلكتروني [email protected]