الجريدة الأولى بتطوان _ هل سمع العرب الكلام ؟
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 517
زوار اليوم 68582
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

آراء الزوار حول مدينة المضيق الشاطئية


رئيس الحكومة د. سعد الدين العثماني يقف على ملف واد مرتيل التاريخي 16 غشت 2018

 
 

هل سمع العرب الكلام ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2018 الساعة 14 : 11


بسم الله الرحمن الرحيم

 

هل سمع العرب الكلام ؟

 

قال ترامب بعد وصوله إلى دافوس سويسرا 26/01/2018 م  للمشاركة في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي : القدس خارج المفاوضات  وإن نقل السفارة الأمريكية إليها يسير أسرع مما كنا نعتقد، و سيتم نقل السفارة في العام المقبل 2019 م.

 

سمع نتانياهو و حكومته تصريح ترامب  بأذن صاغية و رحبوا به و قالوا إنهم يعملون بجد لترتيب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس .

 

بعد سماعي للخبرين من إحدى القنوات الإخبارية العربية،  طرحت أسئلة على نفسي : هل سمع حكام العرب ما قاله ترامب وهم حاضرون في المنتدى الاقتصادي ؟ وهل علموا ما يرتبه نتانياهو و حكومته لتسريع وتيرة نقل السفارة ؟ و هل سمعوا شعارات و مطالب شعوبهم التي خرجت في تظاهرات في عواصم و مدن الدول العربية والإسلامية المنددة بقرار ترامب و المطالبة بالفعل الملموس وليس التنديد والشجب فقط ؟ و هل لهم دراية بما يرتبه ناتانياهو لاستقبال السفرة بالقدس مع المزيد من بناء المستوطنات بالقدس الشرقية و تهديد محيط الحرم القدسي وقبة الصخرة و ساحتهما بتهويدها وجعلها مزارا لليهود ومنع المسلمين من الدخول إليها ؟


ثم انتقل بي ذهني إلى ما جرى سابقا من مؤتمرات ومعاهدات واتفاقيات و  مفاوضات فوجدتها  أقبرت،  اتفاقيات أوسلو السرية 1991 م و التي ترجمت بواشنطن سنة 1993 م برعاية بيل كلينتون،  و مؤتمر مدريد للسلام  1991 م  بل كل الاتفاقيات و الاجتماعات و اللقاءات التي جرت بين الصهاينة و الفلسطينيين انتهت و ماتت وأقبرت، فاليهود وبطبيعتهم يُخلفون الوعود و لا يحترمون الاتفاقيات وهذا يعلمه الخاص و العام ، فكيف سقطت حركة فتح في هذا الفخ الذي رفضته منظمة حماس و الجهاد و الجبهة الشعبية؟

لقد قال الله تعالى فيهم " (( أَو َكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُون )) سورة  البقرة َ

 

فالعرب اليوم يعيشون مرحلة التنازلات المرّة والمفاوضات المتعثرة الكاذبة و المهينة في بعض الأوقات، والتي لم تجلب عليهم سوى المزيد من الذل و العار ،فمتى يستفيق العرب من سباتهم و يجمعون شملهم و يوجهون أسلحتهم السياسية و الاقتصادية ولما لا الحربية  اتجاه العود المشترك بدل ما يوجهونه ضد أبناء جلدتهم  و إخوانهم في الدّين؟  حقا الشعوب ليس لها يد في ما يجري اليوم على الساحة السياسية العربية و خاصة القضية الأولى للعرب و المسلمين  " تحرير ما تبقى من فلسطين " ، و لكنها تستطيع أن تشارك  في إحياء الهمة و تساهم في نشر الوعي و التعريف بالقضية داخل مجتمعاتها حتى تبقى حية في أدهان و أفئدة الشباب على وجه الخصوص ، ومن جهة أخرى على العرب الذين يتواجدون في الغرب أن لا يتوقفوا عن نشر الحقيقة بين المجتمعات الغربية و الشرقية خاصة الشعوب الحرة التي لا تقبل بالاضطهاد و الفساد و الظلم و الاستعمار .

 

 

و أرجو أن يصل حكام العرب و المسلمين  إلى اتفاق قريب لتفعيل خطة محكمة لجعل ترامب و كل من سولت له نفسه بنقل سفارة بلده إلى القدس التخلي عن هذا القرار قهرا وليس اختيارا ، و أن يوحدوا كلمتهم في الدفاع عن إحدى مقدساتهم الدينية ،  " أولى القبلتين و ثالث الحرمين المسجد الأقصى المبارك "   هنا فقط سأعلم أن العرب قد اتفقوا حقا عن شيء يستحق الاتفاق عليه ،  و ليس كما يقال عنهم " أن العرب اتفقوا على أن لا يتفقوا "

 

 

ذ.الحسن بنونة

بريس تطوان











 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

موقع "تطوان نيوز" يحجب عمود "أش واقع" دون مبرر مقنع

جدلية العلاقة بين التنصير والاستعمار

قضية الصحراء في أفق تحولات المغرب العربي

المحامي ولد المخازني.. ارحل!! (dégage)

بريس تطوان في حوار حصري مع طير الظلام مغني الراب بتطوان

إلى زعيم

تطوان تاريخ وحضارة, وبهجة ونضارة

معاناة مستمرة من أجل لقمة عيش مُرَّة عبر الحدود مع سبتة

أحلى نكت مغربية مع مشاهدة أجمل قناة كوميديا

الشيطان وإرادة الإنسان

الشيطان وإرادة الإنسان

هل سمع العرب الكلام ؟





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

ثم تجـهـم

 
البريد الإلكتروني [email protected]