الجريدة الأولى بتطوان _ مغني شارة "الكابتن ماجد"..زرت المغرب وشفشاون أجمل مدنه
صوت وصورة

إبداع العلامة أحمد بابا التمبوكتي في العلوم الشرعية


أهداف مباراة المغرب التطواني مع أولمبيك خريبكة

 
تسجل بالنشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
مقالات وآراء

الوحدة الترابية واستراتيجيات المعالجة

 
 

مغني شارة "الكابتن ماجد"..زرت المغرب وشفشاون أجمل مدنه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2017 الساعة 53 : 23


مغني شارة "الكابتن ماجد" : زرت المغرب وشفشاون أجمل مدنه


لم تخلو يوما مسامعنا من أصوات المغنين الذين أمتعونا بأصوات شجية، ألفنا أصواتهم وسرنا نتساءل عن هوية هؤلاء النجوم الذين لم تحضر صورهم في أذهاننا لكن أصواتهم لا يزال صداها يتردد في الأجواف إلى اليوم.

 

 

لا يختلف اثنان على أن أحد ألمع الأسماء التي جادت حناجرهم بإبداعات في الدبلجة وغناء الشارات هو طارق العربي طرقان المزداد سنة 1959 بدمشق من أب جزائري وأم سورية، ذخيرته الفنية مليئة بالشارات الشهيرة على غرار “سوسان” “ماوكلي” “سيمبا” “سابق ولاحق” “الكابتين ماجد” وغيرها.

 

 

وعليه قامت الجريدة بإجراء حوار حصري مع أحد نجوم الطفولة طارق العربي طرقان.


 الجريدة: سيد طرقان أنت من الناس الذين نقشوا ذكريات طفولتنا عبر تجربة طويلة في مجال الغناء والدبلجة، كيف يمكنك أن تصف لنا هذه التجربة؟ وما أهم مراحلها؟


لا يمكن وصف ما نلته ولا زلت أناله من احترام من قبل الصغار والكبار، في كل مرة أؤدي فيها الشارات أستحضر حب الناس واحترامهم لي، وهذا الأمر لن أستطيع أن أوفيه حقه مهما اجتهدت في ذلك.

 

 

كل مرحلة في مساري مهمة، لأنني أتعلم شيئا جديدا بعد كل مرحلة، فلا يمكنني أن أفصل مرحلة من مساري عن الأخرى من حيث الأهمية.


 الجريدة: جل كلمات الشارات التي ألفتها كانت تتضمن كلمات تفوق سن الأطفال، نذكر على سبيل المثال، "لمعان الأحداق" "سيفا لا ينبو" إلى أخره، ما سر اختيارك لهذا المستوى الراقي من اللغة؟

 

هذا الاختيار كان المراد منه الرفع من المستوى التحسيسي والفني لدى الأطفال وتحسين مستواهم اللغوي من خلال شارات الكرتون، كنت أهدف إلى إنجاز أعمال فنية كبيرة للأطفال الصغار، وللإشارة فتقديم عمل فني يستهدف الأطفال الصغار أصعب بكثير من غيره، ذلك أنك تتقلد مسؤولية عظمى تلقى على عاتقك، فأي كلمة ساء اختيارها أو جاءت في غير محلها قد تؤثر في الطفل سلبا.


الجريدة: ما هو رأيك في المحتوى الكرتوني المقدم للأطفال اليوم، مقارنة مع الذي استهلكه جيل التسعينات ؟


أنا أرى أن لكل جيل خصوصياته ومتطلباته، لذلك فمن البديهي أن نلمس اختلافا في نوعية المحتوى، أفلام الكرتون اليوم تنتج طبقا لخصوصيات الجيل الحالي، لذلك قد لا ترضي جيل التسعينات الذي شب على نوع مغاير منها.


الجريدة: بزغ نجم عدة أسماء شابة في عالم الدبلجة وغناء الشارات اليوم، هل في نظرك فيهم “طارق العربي طرقان” الجديد بنفس مواصفات الذي سمعناه وأحببناه؟


المدبلجون ومغنيو الشارات كثر، وكما ذكرت فهم في تألق دائم ومتفوقون في عملهم، وأنا سعيد بذلك حتما و أرجو أن يحترموا مهمتهم الصعبة ويحترموا جمهور شارات الكرتون بالنسبة لي هذا هو النجاح الحقيقي.


 الجريدة: كم مرة زرت المغرب وماذا تعرف عنه؟


زرت المغرب مرتين، كان آخره قبل شهور قليلة، حيث تلقيت دعوة من قبل إحدى جمعيات المحبين للكرتون الياباني “المانجا” بمدينة طنجة وقد تم تكريمي هناك، وأعرف الكثير عن المغرب، مدنه السياحية الآسرة كشفشاون، أعرف بعض الكلمات باللهجة المغربية وبعض الوجبات من المطبخ المغربي، المغرب فعلا بلد ساحر.

 

 

بريس تطوان/ المصدر







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

الأساسيات في عصر المعلوميات

رضوان الديري : صوت الإبداع المغربي

خرج وتلف في الطريق يمكن سرقوه

التعريف بمدينة تطوان

قال لدي أمل ....

رائحة الدموع

لايمكن تصديرالفتاوى للجاليات الإسلامية كماتصدرالبطاطة واللحوم وقطع الغيار

الفرق بين الرجل و المرأة في التعبير عن الحب

«حماس » وسورية والعلاّمة القرضاوي

مغني شارة "الكابتن ماجد"..زرت المغرب وشفشاون أجمل مدنه





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 568
زوار اليوم 43318
 
إعلان

شفشاون..إعلان عن طلب اقتراح المشاريع برسم سنة 2018م

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]