الجريدة الأولى بتطوان _ منير الحدادي في مأزق
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 469
زوار اليوم 5495
 
صوت وصورة

أقدم بائع حلي يستنجد بالمسؤولين بتطوان


الشروع في تفعيل عمل الشرطة الإدارية

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

العثماني ودوامة البلوكاج الثاني !

 
 

منير الحدادي في مأزق


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 دجنبر 2017 الساعة 40 : 22


منير الحدادي في مأزق

 


قصة "منير الحدادي" اللاعب المغربي الإسباني، أو الاسباني المغربي،"لا ندري ما هو الوصف الأصح"، تُشبه إلى حد كبير قصة الغراب، الذي أراد أن يقلد مشية الحمامة، وفي أخر المطاف ،تحول إلى "مسخ" لا يتقن أية مشية.

 


هذه للأسف إحدى الخلاصات التي وصلنا إليها، من خلال متابعتنا الدقيقة والمستمرة، لمجمل التفاعلات المرتبطة بقضية هذا اللاعب المحسوب على صفوف فريق برشلونة، والمعار إلى فريق "ألابيس".


"عذرا هذه المرة لن تذهب الى روسيا مع المنتخب، اللهم كمشجع فمرحبا، تعالى في مونديال 2022 ممكن أن تشارك معنا، إذا والدتُك غيرَت رأيها "، كان هذا رأي أحد المعلقين بمنصات التواصل الاجتماعي ،حول المأزق الذي يوجد فيه اللاعب منير الحدادي ،وهو مأزق يكشف حجم التشظي الذي تعاني منه الأغلبية الساحقة لأفراد الجالية المغربية بالمهجر، ويعكس بدقة فداحة التمزق الداخلي، والتشتت الذهني، وضياع بوصلة الاختيارات لديهم .


تعليق قاس آخر يقول "نحن لا نرغب في أن تلعب مع الأسود، الأسبقية لمن له غيرة وقتالية على بلده ولمن شارك في الإقصائيات وليس لانتهازي اختار اللعب لبلد أخر ".


عموما  إن الفضاء الأزرق  والمواقع الاعلامية حافلة بتعليقات أخرى أشد قسوة، معظمها تتهم "منير الحدادي" بالخيانة، وتعتبر سلوكه ينم عن  انتهازية مقيتة، حيث عاد لأحضان المغرب ،بعد أن لم يجد مكانه مع عمالقة فريق اسبانيا العتيد.


في الحقيقة إن قضية "منير الحدادي"  تنبه لها الملك الداهية الحسن الثاني ،حين إلتمس من فرنسا منذ عقود خلت، أن تمنح المغاربة كل حقوقهم الاقتصادية، الاجتماعية ،النقابية وحقوق الشغل ،والضمان الاجتماعي ،والمساواة في الأجور والمزايا، باستثناء الجنسية، حيث قال "أنا ملك المغرب وأعرف المغاربة جيدا ،المغربي سيبقى مغربيا ولو منحتموه الجنسية الفرنسية".


وقد فسر حينذاك بعض أبناء الجالية من المعارضين لنظام الملك الحسن الثاني ،خاصة من فئة اليسار، على أن موقف العاهل الراحل كان نابع من أن حصول  المغاربة على  الجنسية الأوروبية، ستوفر لهم حماية دول الاستقبال، ضد المتابعات القضائية، الصادرة عن بلدهم الأم، خاصة في سنوات الجمر والرصاص.


الحقيقة أنه مهما اختلفنا مع الملك الراحل في العديد من القضايا، إلا أنه وبكل أمانة كان حكيما في قضية الجنسية، لأنها مسألة تقسم الولاء لدى حاملها وتجعله شخصا غريبا في وطنه الأصلي، ومنبوذا في وطن الاستقبال، يعيش حالة قلق وتمزق داخلي دائم، وهذا هو جوهر قضية "منير الحدادي" اليوم ،ولب جميع مشاكل عالم ما بعد أحداث 11 شتنبر الرهيبة.


فمنير في الأول أعلن ولاءه لاسبانيا التي آوته ونصرته، وأطعمته من جوع ،وآمنته من خوف، وصقلت موهبته الكروية، فكان من الطبيعي أن يتنكر لبلد الأجداد ،لكن بعد ذلك ،وبفعل قوة تأثير الثقافة المغربية الاسلامية ،"والتي قال عنها المفكر الكبير "خوان غويتيصولو" إنها ثقافة غير قابلة "للإنصهار" ،نجد أن "منير الحدادي" تراجع عن موقفه السابق، ودبت في عروقه الحمية ،حمية الانتماء لوطن اسمه المغرب ،وهنا يبدأ مشوار التخبط والضياع، لكل مغربي لم يحسم جيدا في اختيارات حياته . 


وبناء عليه يمكن القول ،أنه رغم كون "منير الحدادي"  ترعرع باسبانيا ويتقن لغتها  وحامل لجوازها الأحمر، إلا أن التحليل الملموس للواقع الملموس يخبرنا ،أنه لا زال مغربي العمق والهوى، فقد رضع تمغربيت من أمه، وبذلك نجده، لازال يجر خلفه حملا ثقيلا من الارث التاريخي، إرث قبائل الريف، وعقيدة أتباع الرسول محمد (ص)، وهي عقيدة مناقضة تماما لعقيدة النصارى والكفار، الذين يعيش حاليا بين ظهرانيهم ،وهذا سر الصراع الأبدي الذي يعتمل داخل ذاته.


إن حالة اللاعب "منير الحدادي" هي قصة كل مغاربة الشتات، إنهم يفعلون المستحيل للحصول على جنسية الدول المستقبلة، ليس من منطق روح المواطنة والايمان بمبادئ تلك الدول، بل فقط كنوع، من الحماية الاقتصادية والاجتماعية، تحسبا للجوع والمرض ونقص في الثمرات والأموال ،وخوفا من المستقبل المجهول .


إن الجواز الإسباني الذي يحمله منير الحدادي، وأغلبية بني جنسه من مغاربة الشتات، هو مجرد وثيقة إضافية عادية، مثل رخصة السياقة، وبطاقة ركوب مترو الأنفاق، لا تعني لهم أي شيء، فهم يعتبرون أنفسهم يدخلون في حكم المضطر، لذا فحياتهم وبقاؤهم بدار الكفر، هي مسألة وقتية فقط .   

 

 

بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- kalaam ragiiiiis

yo usef

kalaam Ragiiis wa yorabiro rala omia kabira .

في 21 دجنبر 2017 الساعة 49 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- قمة الجهل والغلط واذكاء ثقافة الاستحمار

ahmed kharboux

قمة الجهل والغلط ...؟ واذكاء ثقافة الاستحمار تعقيباعلى ما جاء فى هذا المقال حول الاعب منير الحدادى  ( فى مازق  )

إن الجواز الإسباني الذي يحمله منير الحدادي، وأغلبية بني جنسه من مغاربة الشتات، هو مجرد وثيقة إضافية عادية، مثل رخصة السياقة، وبطاقة ركوب مترو الأنفاق، لا تعني لهم أي شيء، فهم يعتبرون أنفسهم يدخلون في حكم المضطر، لذا فحياتهم وبقاؤهم بدار الكفر، هي مسألة وقتية فقط . اقول لكاتب المقال وقيل قدم شى طلب حول  (الجواز الاحمر  )فرفضوه له. لذا فحياتهم وبقاؤهم بدار الكفر، هي مسألة وقتية فقط . jajajajaj.
ولماذا عندما تصاب دولنا بكارثة أو مجاعة، لا نطلب إلا من بلاد الكفار تقديم مساعدتنا، وإرسال الغذاء والكساء لأطفالنا؟
ولماذا إن أردنا حماية أموالنا، وحفظها من أن يسطوا الأشقاء والأخوات والأبوات عليها، ننقلها إلى مصارف وسندات وأسهم وعقارات بلاد الكفار؟
ولماذا إن أردنا حماية أموالنا، وحفظها من أن يسطوا الأشقاء والأخوات والأبوات عليها، ننقلها إلى مصارف وسندات وأسهم وعقارات بلاد الكفار؟ ما شاء الله ..امزااااال

في 21 دجنبر 2017 الساعة 46 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تعليق تافه

TITWANI

تعليق تافه ٠تريدون به التعليق على وضعية معقدة لا حلول لها٠ لماذا تضعون هذا الإنسان في قفص الإتهام٠ هل كل المغاربة الذين يعشون في المغرب يستهلون الجنسية المغربية٠ كم من مغربي خائن يعيش في المغرب٠

في 22 دجنبر 2017 الساعة 01 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

مواقع بديلة للفيس بوك

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

فريق العرب لعام 2010

سميرة القادري في برنامج مشارف

حصاد الرحلة بجنوب افريقيا لمهرجان الشباب والطلبة

أبرون: المغرب التطواني يعيش مشاكل داخلية

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

مقدمة للمشروع التنويري النهضوي للحضارة الإسلامية والعربية

بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

منير الحدادي في مأزق





 
إعلانات .
    ‎ ‎
 
صفحتنا على الفايسبوك
      
 
البريد الإلكتروني [email protected]