الجريدة الأولى بتطوان _ كيف أصبحت تطوان «بنت غرناطة»؟
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 473
زوار اليوم 34159
 
صوت وصورة

الباعة بتطوان...شي عطاواه المحلات شي قصاواه


جديد الداعية المرح رضوان بن عبد السلام بتطوان

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

كيف أصبحت تطوان «بنت غرناطة»؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 نونبر 2017 الساعة 30 : 14


 

كيف أصبحت مدينة تطوان المغربية «بنت غرناطة»؟

 

 

هي مدينة جميلة والجمال لا يُصور حقيقتها، بُنيت فوق تل درسة إزاء جبال بني حزمار وأحيطت ببساتين يسقيها وادي مارتيل وإذا كنت مقبلًا عليها نهارًا بدت لك من بعيد بعماراتها وبيوتها وكأنها مجموعة من الزهر الأبيض نسّقتها الطبيعة تنسيقًا يستهوي العين ويسعد الخاطر ويأخذ بمجامع القلوب، يقول أحد زائري تطوان.



ارتبط تاريخ المغرب لسنوات طويلة بتاريخ الأندلس واستمرت الهجرات بين البلدين على مر العصور؛ كانت الهجرة في البداية من شمال إفريقيا إلى الأندلس في عصور ازدهارها ولاحقًا وبالتدريج صارت من بلاد الأندلس إلى المغرب في فترات ازدهارها.



كانت هجرات الأندلسيين قد بدأت قُبيل سقوط الأندلس؛ إذ تبدّى الوضع لسكانها وشعر بعضهم بانعدام الأمل في منع تقدّم القشتاليين نحو المدن الأندلسية واتخذوا قرارهم مبكرًا بالهجرة منها إلى المغرب العربي.



ولاحقًا بعد سقوط غرناطة ثمّ صدور قرار طرد المسلمين من الأندلس؛ تفرّق الأندلسيون إلى بلاد مختلفة انصهروا في الغالب مع سكان البلاد التي هاجروا إليها لكن ما ميزّ هجرة الأندلسيين إلى المغرب العربي بعد الطرد من إسبانيا أنهم احتفظوا بخصوصيتهم وأقاموا في مدن وقرى حملت الطابع الأندلسي لفترات طويلة؛ قبل أن يندمجوا في المجتمع.


تطوان.. الحمامةُ البيضاء!

مثلّت مدينة تطوان نموذجًا للحضور الأندلسي على أرض المغرب فاحتفظت به في طابعها العمراني وفي مختلف مظاهر حضارتها وفي عاداتها وتقاليدها والموسيقى والطبخ والملبس وحتى اللهجة إذ لايزال سكان تطوان يحتفظون باللهجة الشّعبية والموسيقى الأندلسيّة كما تحمل الأسر هناك ألقابًا أندلسيّة.



يرد ذكر تطوان في مواضع متفرقة من كتاب التاريخ القديم ويبدو أنها لم تصمد طويلًا أمام تفوُّق المدن المجاورة؛ فطواها النسيان إلى أن قدِم إليها النبيل الغرناطي أبو الحسن علي المنظري وكان أحد قادة جيوش حاكم غرناطة أبي عبد الله الملقب بالملك الصغير وبقدومه إليها أعاد مع المهاجرين الأندلسيين تأسيس المدينة.



يعتبر البعض أنّ سقوط غرناطة عام 1492 كان ميلادًا للحضارة الأندلسية على أرض المدينة المغربية الصغيرة التي تقع في الشمال الغربي من بلاد المغرب وتبعد عن شاطئ البحر الأبيض المتوسط بنحو 10كم إلى جانب مدن مغربية أخرى.



كان لشكل المدينة في عهد مؤسسها «سيدي المنظري» خصوصية لم تُعرف في المدن المغربية الأخرى التي استقبلت الأندلسيين مثل فاس وسلا والشاون.

 

في تطوان وشفشاون تحديدًا حافظ المهاجرون الأوائل على علاقاتهم مع الوطن الأم ولم يكن مجرد ذكرى يحملونها في القلوب تمكّن المنظري من بناء مدينة تطوان بالاستعانة بالخبرة الأندلسية التي حملها أتباعه من الأندلس واستعمل في ذلك  أيضًا الأسرى المسيحيين الذين كان يأسرهم في هجومه على مراكبهم.



وتباعًا تواصل تكوين النسيج الاجتماعي لمدينة تطوان واختلف مع تتابع السنوات باختلاف الوافدين عليها؛ إذ جمعت المدينة طوائف مختلفة وأسهم أيضًا اليهود المهاجرون من غرناطة في تعميرها في عهد المنظري الذي عيّن لهم موضعًا بحومة البلد لإنشاء مساكنهم يُعرف حاليًا بالملاح البالي ويقع شمال شرق الجامع الكبير بالمدينة.

بعد صدور قرار طرد الموريسكيين من إسبانيا عام 1609 قدِمت إلى المغرب جالية أندلسية مختلفة لم تجد سهولة في الاندماج في المدن المغربية إذ عاشت لفترة طويلة بين مسيحيي إسبانيا؛ فقدت فيها كثيرًا من هويتها الإسلامية وهكذا استقبلت تطوان آلاف من الموريسكيين لتعيش فيها فئات متنوعة ميزتها بطابع خاص.

النبلاء الغرناطيون يحقِّقون انتصارات في المغرب

حين وصل الأندلسيون إلى المغرب في القرن السادس عشر كان الكثير من المناطق الساحلية المغربية قد تحوّلت إلى ساحة حرب بين المغاربة والبرتغاليين حتى أن كثيرًا من السكان كانوا يدفعون الضرائب إلى البرتغال.



لكن وصول الأندلسيين وتتابع هجراتهم – قبل سقوط غرناطة وحتى صدور قرار الطرد – حوّل مدينة تطوان إلى مركز لهذه الحرب ونقطة لا يمكن للبرتغاليين تجاوزها خاصة وأن النبلاء المنهزمين والمحاربين المنفيين ممن أُطلق عليهم «زهرة غرناطة» هم أول من سلك طريق الهجرة واستقر في المغرب ولحقتهم بعد ذلك الطبقات الأخرى من العمال والفقهاء وغيرهم لذلك أصبحت تطوان منذ إعادة تأسيسها مدينة حربية بحرية تضم آلاف المحاربين والفرسان المهرة ولم يعد سكانها صيّادين فقراء وغنائم سهلة.



حوّل وصول الأندلسيين إلى المغرب مدينة تطوان إلى مركز حربي بحري منيع كانت هذه الهجرة نقطة محورية أخرى في تاريخ المغرب؛ إذ تمكّن الأندلسيون الموريسكيون من التصدي للزحف المسيحي البرتغالي إلى الأراضي المغربية بشكل لم يمكن للمغاربة وحدهم تحقيقه؛ بسبب ضعف القوة المغربية المركزية حينها ومع مرور السنوات صارت تكلفة الهجمات البرتغالية كبيرة بالمقارنة مع الغنائم بحيث لم يتحملها الملك البرتغالي كسابق عهده فضلًا عما أضفاه وجود الفقهاء والعلماء والصناع والتجار والأدباء من تحول آخر أضفى بريقًا أندلسيًا على الحضارة الإفريقية في المغرب.


الطراز المعماري للمدينة

    فإذا كان الليل رأيتها هيفاء يغلبها الحياء فتتستر وراء جبل مختفية عن عينيك ويملؤها الزهو؛ فتخرج من مكمنها سافرة تعرض عليك مفاتنها في ثوب شفاف من الضوء يظهر جمالها ويضاعف بهاءها. أحد زائري تطوان


بُنيت المدينة في ظل أخطار تحيط بها من الإسبان والبرتغاليين إذًا فصُممت على شكل قلعة وأحاطتها الأسوار العالية التي تتوسطها أبراج للمراقبة وكان لها 3 أبواب فقط يمكن الدخول إليها منها فبدت من الخارج كما لو كانت قلعة حربية وأبدع النبلاء الغرناطيون في تشييد المنازل والقصور داخلها.


 

 

المصدر

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغاربة يجدون الحب على الانترنت

أوضاع ساكنة مكناس المزرية مع الانقطاعات المتكررة لمياه الشرب

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

الإدارة التربوية في ظل المخطط الاستعجالي

محاكم دولية

اتحاد سيدي قاسم يحافظ على تقدمه بعد تعادله بتاونات مع الاتحاد المحلي

الخطر يهدد حياة ساكنة مدينة ازرو

سكان مدينة آزرو متذمرون من البنية التحتية للمدينة

تفجير خط أنابيب لنقل الغاز المصري الرابط بين إسرائيل والأردن

الرجال وممارسة الجنس..

العمران الأندلسي في مدينة تطوان

بيان من البام للرأي العام التطواني حول ملف النقل الحضري بتطوان

الكرة الآن ..بملعبنا !

هل أصبحت تطوان عاصمة للخوارج والدواعش ؟

مظاهر التأثيرات العثمانية بتطوان ( الجزء الثاني)

بوخبزة بتطوان يُعري المستور

كيف أصبحت تطوان «بنت غرناطة»؟





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

فعلها ترامب !

 
البريد الإلكتروني [email protected]