الجريدة الأولى بتطوان _ الشاذلية...جهاد ومناعة وصمود
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 549
زوار اليوم 39063
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


الشاذلية...جهاد ومناعة وصمود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 نونبر 2017 الساعة 09 : 15


الشاذلية...جهاد ومناعة وصمود  

 


يعيش المغرب حياته الوطنية وهو يشق طريقه وسط العديد من الإكراهات الخاريجية والداخلية وتحت المجهر وتحت عيون الملاحظين المدققين لأن أحوال المغرب وظروفه وتقدمه وطيه للمراحل الوطنية والاقتصادية والاجتماعية كانت ولا زالت محط اهتمام وتتبع ومراقبة وتصيد لأن هناك من لا يزال"يطمع" في تحجيم المغرب والسيطرة المعنوية عليه والتحكم في منابع قوته الذاتية والوطنية سواء.


جيراننا في الشمال والشرق أو آخرون من دونهم الذين لا يقبلون بمغرب قوي متقدم متمسك بالإسلام على الخصوص ولذلك زرعوا في التربة المغربية قبل الاستقلال وبعده مباشرة، زرعوا أغراسا على شاكلتهم مؤمنة كل الإيمان بهم لتتولى تبني كل مقومات الأجنبي وحضارته ولغته ومع الأيام أينع هذا الغرس وألقى بجذوره في كل مجال والغرض القديم الجامع وهو الحيلولة دون قيام دولة مغربية قوية متمسكة بجذورها وبمقوماتها وبثوابتها الإسلامية العربية والأمازيغية على السواء والدليل الدامغ على ذلك هذه النماذج الواردة في هذا الكتيب.

 


ففي هذا الكتيب نعثر على نماذج عملية لما سطرناه سابقا وعلى أمثلة حية لما سبق بيانه فكانت هناك"إشراقات جهادية" تطلبت العودة إلى الجهاد بوسائل العصر ولكنها جدية وملموسة لحماية المغرب ومزيد فضح مصائد الأجنبي ودسائس الكنيسة وطابورها الخامس ودعاة الإرتماء في الأحضان "المعلومة" واستغلال شعارات عالمية وتحميلها فوق طاقتها وفوق معانيها لتخريب المقدسات وقواعد الإسلام  الأساسية كطلب المساواة في الإرث بين الذكر والانثى وطلب حرية الإفطار العلني الجماعي والفردي في شهر رمضان وغيرهما من مطالب الجهل والعقم ومحاربة الإسلام في آجامه وعرينه ومع الأسف الشديد من طرف "مغاربة" أسماؤهم إسلامية حافظوا لهم عليهم مع الأسف الشديد وأفعالهم من تلقين الأجنبي وتخطيطاته ومصائده وحبائله ضد المغرب والتي لم تنته ولن تنتهي أبدا.

 

وصدق الله العظيم إذ يقول"ولا يزالون يقاتلونكم حتى يرودوكم عن دينكم إن استطاعوا".

  

 

 

 

 

تطوان

صفر 1433/يناير 2012

 

 المؤلف

  النقيب علي بن الغالي الريسوني

غفر الله له.

 

بريس تطوان







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أبي الحسن الشاذلي يعاني العزلة والتهميش بشفشاون

الطالبي العلمي يستعد لخلافة أبرون

أما آن الأوان لإصلاح جامعة الدول العربية؟

شفشاون : افتتاح مركز إشعاعي للتراث الثقافي لمنطقة جبالة-غمارة

مجموعة رحوم البقالي للفن الصوفي والحضرة الشفشاونية في ليالي رمضان بأبوظبي

انطلاق المبادرة الملكية مليون محفظة 2011- 2012 بنيابة تطوان

انطلاق المبادرة الملكية مليون محفظة 2011- 2012 بنيابة تطوان

الملتقى التواصلي الأول بالشاون للزوايا الشاذلية بالمغرب

نيابة وزارة التربية الوطنية بتطوان تكرم 83 من الأطر التعليمية والإدارية أحيلوا على التقاعد .

فوضى عارمة بثانوية الإمام الشاذلي للتعليم الأصيل بالشاون

الشاذلية...جهاد ومناعة وصمود





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]