الجريدة الأولى بتطوان _ الأندلسي تنتقد "إقصاءها" من عيد الكتاب بتطوان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 576
زوار اليوم 38982
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


الأندلسي تنتقد "إقصاءها" من عيد الكتاب بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2017 الساعة 43 : 18


 

الأندلسي تنتقد "إقصاءها" من عيد الكتاب بتطوان

 

انتقدت نضار الاندلسي الباحثة في التاريخ و التراث بشمال المغرب ما اعتبرته إقصاء كتابها "الحياة اليومية للمرأة في المغرب القديم" من عيد الكتاب بتطوان.


و أوضحت الأندلسي عبر تدوينة لها  في وقت سابق عبر موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك أنها قامت في شهر فبراير الفارط بتقديم طلب إلى مديرية الثقافة للمشاركة في عيد الكتاب المزمع تنظيمه في تطوان وتمت الموافقة على طلبها وإدراج الكتاب ضمن البرنامج علما انه إصدار 2017.

 

و أكدت أن  المديرية أخبرتها مؤخرا بإدراج قراءتها ضمن البرنامج، "لكني فوجئت بإقصائه من البرنامج النهائي".

 

و أضافت أنه عندما استفسرت عن سبب الإقصاء قدمت لها حجة وصفتها بـ"الواهية" مفادها أن الكتاب تم تقديمه في العيد الوطني للمرأة.

 

و اعتبرت صاحبة التدوينة أن هذا السبب "واهي وغير منطقي لأن هناك كتبا أخرى أدرجت وتمت قراءتها أيضا طيلة الموسم الثقافي"، بحسب تعبيرها.


و في الوقت الذي نوهت فيه بمديرية الثقافة بتطوان التي "لا تدخر جهدا لنشر الثقافة وتشجيع الكتابات النسائية والنساء الكاتبات" ، شددت على أن "سلوك الإقصاء الذي ووجهت به لا يخدم الثقافة والبحث العلمي الجاد بالبث والمطلق".

 

وأعربت صاحبة كتاب "الحياة اليومية للمرأة في المغرب القديم"  أن لا يكون هذا السلوك في حقها مبنيا على "حسابات إيديولوجية أو خلافات شخصية لأن الثقافة للجميع ولا يمكن لأي الادعاء بإمتلاك الحق في الثقافة دون الآخر".

 

 

يوسف الحايك/بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رد مفحم

متابع  (هذا رد اتحاد كتاب المغرب ورابطة أدباء

بلاغ مقتضب

على إثر ما أشاعته "باحثة" من تطوان، حول إقصاء كتابها من عيد الكتاب، الدورة 19، نخبر الرأي العام الثقافي المحلي، أن كتاب الباحثة كان من ضمن الكتب التي تم التداول حول مشاركتها، ولما اتضح أن الكتاب قد تم تقديمه وتوقيعه ومناقشته داخل مدينة تطوان في أكثر من مناسبة:
. الأربعاء 19 أبريل 2017 بمقر جمعية تطاون أسمير.
. الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 بالمركز السوسيوثقافي.
وحيث إن المناسبة الثانية لا تفصلها عن عيد الكتاب سوى أيام معدودات. فإن اللجنة قررت، عدم إدراج الكتاب حفاظا على أصالة تظاهرة عيد الكتاب وجديتها وجدتها؛ وبهذا الخصوص نؤكد للرأي العام المحلي أن معيار عدم تقديم الكِتاب الذي سبق أن قدِّم في مناسبات ثقافية منفردة داخل تطوان، هو معيار طبّق على كتب وروايات ومجاميع قصصية بعضها، لأعضاء من اتحاد كتاب المغرب ورابطة أدباء الشمال، على الرغم من حصولها على جوائز عربية.
وعليه نخبر الرأي العام المحلي، إزالة لكل لبس، أن المعايير المتحكمة في الكتب المدرجة في عيد الكتاب هي ما يلي:
ـ القيمة العلمية أو الإبداعية للكتاب؛
ـ ألا يكون الكتاب قد سبق توقيعه وتقديمه من طرف نقاد في لقاءات مخصوصة له داخل مدينة تطوان، حتى لا نقدم للجمهور الثقافي وجبات ثقافية مكرورة وسبق تقديمها، وفي هذا احترام له؛
ـ مراعاة الغلاف الزمني لعيد الكتاب؛
ـ أن يكون الكتاب من الإصدارات الجديدة؛
ـ مراعاة الأبعاد المحلية والجهوية والوطنية والدولية لهذه التظاهرة.
وهذه المعايير يتم الاحتكام إليها ومراعاتها في اندماجها وليس في انفرادها.
وعليه، فإننا نرفض كل أساليب التشويش والابتزاز والاستجداء المرضي، الذي اعتادت هذه "الباحثة" ممارسته، مما يسيء إلى الباحثين الجادين.











في 04 نونبر 2017 الساعة 56 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حجز كمية كبيرة من مخدر القنب الهندي بتاونات

سميرة القادري في برنامج مشارف

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

بريس تطوان في حوار مع الفنان سعيد الشرايبي

الفتح يجري المباراتين المؤجلتين عن الدورتين 8 و9 يومي 5 و9 يناير الجاري

سعر ابن كريستيانو رونالدو يتجاوز الـ12 مليون يورو

طنجة عروس الشمال و بوابة المغرب

ثلاثية كريستيانو تقود ريال لفوز ثمين

مخطوط محقق ونادر في مدح محمد الخامس لمحمد بن محمد بن الحاج السلمي

مواجهتين من العيار الثقيل في الدور ربع النهائي من بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم

الأندلسي تنتقد "إقصاءها" من عيد الكتاب بتطوان





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]