الجريدة الأولى بتطوان _ حوار مع مدير جمعية يحيى للأطفال التوحديين بتطوان (ج 2)
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 541
زوار اليوم 44104
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


حوار مع مدير جمعية يحيى للأطفال التوحديين بتطوان (ج 2)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 شتنبر 2017 الساعة 06:10


 

حوار مع مدير جمعية يحيى للأطفال التوحديين السيد عادل الصنهاجي بتطوان

- الجزء الثاني -

 

 

 

بريس تطوان ما هي أسباب المشاكل السلوكية للطفل التوحدي ؟


تظهر المشاكل السلوكية المتمثلة بقذف الأشياء والعض والرفس وهو إيذاء موجه للنفس وللآخرين لقلة تنظيم البيئة المحيطة – كثرة الأصوات والمثيرات الخارجية – المشاكل الصحية مثل إحساس الطفل بالألم ونتيجة لضعف التواصل لدية فلا يستطيع التعبير عن ذلك الألم – العوامل الخارجية مثل الحر الشديد أو البرد الشديد وسيلة شد الانتباه – تغيير مفاجئ في الروتين وأحياناً من أجل التشجيع والرغبة بالحنان واللعب العنيف والدغدغة أو شد الانتباه.


بريس تطوان ماهي أهم الصعوبات التي تعترض عمل الجمعية ؟


من الصعوبات و التحديات التي تواجهنا هي الهاجس المادي وتغطية التكلفة بالنسبة للأسر، وكذلك ضعف الموارد البشرية المكونة في هذا المجال ولكن الجمعية الآن تتوفر على أطر أكفاء الذي يشهد لهم بعملهم على الصعيد الوطني من خلال العمل الذي ينجزونه مع هؤلاء الأطفال على مستوى من الكفاءة ما يكفي لكي نحاول دمج هؤلاء الأطفال داخل المجتمع ،ومن الصعوبات أيضا هو أن المريض يحتاج إلى مواكبة الجديد والقيام بتكوينات لشتى أطر الجمعية وهذه التكوينات تكون جدا باهظة، فالجمعية ليس بمقدورها دفع هذا الثمن و مع ذلك أي تكوين يكون على الصعيد الوطني نحاول ما أمكن أن نشارك في هذه الدورات التكوينية.


بريس تطوان مامدى وعي الأسر بحالة طفلهم وما مدى تقبل الحالة ؟


الوعي يختلف من أسرة لأخرى وهو ليس دائما مرتبط بالثقافة والدراسة والمستوى العلمي، فهناك بعض الأسر حالتهم الاجتماعية والاقتصادية والمعرفية جد متوسطة ولكن تعاملهم مع الأبناء يكون جد رائع، وهنالك العكس حيث ترى بعض الأسر لديها مستوى عال من من الثقافة ولكن لم يصلوا إلى درجة التعامل مع الأطفال، فتكون هناك  حالة من الرفض وعدم التقبل وهناك بعض الأخطاء الشائعة لدى الأسر وهي فكرة العقاب الإلهي وهناك أسر تدخل في الاكتئاب، و هناك من يرى أن هذا الطفل منحة وليس محنة كما يظن بعض الأسر ، إذ يجب معرفة كيفية التعامل معه وإعطائه الأساليب العلاجية الصحيحة وأكيد هذا الطفل سوف يعود مفخرة للأسرة وهو سيكون بمثابة إضاءة التي تنور حياتها.


 

 

بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- faute

abdou

vérifiez svp les fautes d'otographs

في 26 شتنبر 2017 الساعة 51 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

فريق العرب لعام 2010

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

بريس تطوان في حوار مع الفنان سعيد الشرايبي

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

حوار مع الاستاذة سميرة القاديري

حوار مع مدير جمعية يحيى للأطفال التوحديين بتطوان

حوار مع مدير جمعية يحيى للأطفال التوحديين بتطوان (ج 2)





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]