الجريدة الأولى بتطوان _ بعد تطوان..افتتاح «دار الشعر» بمراكش
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 520
زوار اليوم 24771
 
صوت وصورة

تطوان...ندوة وطنية حول معالجة ظاهرة الهجرة السرية


سفير تماسينت يُحاكم بتطوان

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


بعد تطوان..افتتاح «دار الشعر» بمراكش


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 شتنبر 2017 الساعة 21 : 11


 

بعد تطوان... افتتاح «دار الشعر» في مراكش

 

 

 

بعد «نجاح» تجربة «دار الشعر» بتطوان، و«تأكيداً لمكانة مراكش الحضارية والثقافية»، مغربياً وعالمياً، افتتحت أول من أمس، بمراكش، ثاني دار للشعر، يتم إحداثها في المغرب، «تفعيلاً لمذكرة تفاهم موقعة بين وزارة الثقافة في المغرب ودائرة الثقافة والإعلام في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة»، و«تمتيناً لأواصر التعاون الثقافي بين الحكومة المغربية وحكومة الشارقة»، بشكل يمكن من «تحقيق التطلعات المشتركة للارتقاء بالفكر والإبداع في البلدين الشقيقين».


وكان الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قد دعا، قبل نحو سنتين، إلى تأسيس بيوت للشعر، على غرار «بيت الشعر» في الشارقة، في كافة الأقطار العربية؛ وأوكل لدائرة الثقافة والإعلام و«بيت الشعر» في الشارقة العمل على تأسيس ألف بيت للشعر في العالم العربي، لتكون «ملتقى للشعراء الكبار والشباب في تلك البلدان وتحافظ على استمراريتهم وتسهم في تقديم العون والدعم اللازمين لهم بمختلف أشكاله وتقودهم لمزيد من العطاء وتحافظ على الفكر السليم وتكون مركز إشعاع للشعر والأدب».

 

ويأتي إحداث دار ثانية، في المغرب، تعنى بالشعر والشعراء، بعد «دار الشعر» بتطوان، التي تم افتتاحها، في 17 مايو (أيار) 2016، والتي أريد لها أن تكون «مؤسسة ثقافية تجسد عمق التعاون الثقافي القائم بين المملكة المغربية وإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعنى باحتضان الإبداعات الراقية وتثمين وتوثيق الشعر المغربي وتوسيع تداوله».


وتتلخص أهداف إحداث مؤسسات ثقافية من هذا النوع، في المغرب، في «تعزيز خريطة المؤسسات الثقافية المهتمة بقضايا الإبداع والشعر»، و«الإسهام في تطوير الحركية الشعرية بالمغرب»، و«توثيق الشعر المغربي وترجمته وتوسيع تداوله»، و«احتضان المواهب الشعرية»، و«تقريب الجمهور الواسع من الإبداع الفكري بمختلف أعلامه ومدارسه».


وتوزعت فعاليات حفل افتتاح «دار الشعر» بمراكش، الذي عرف حضور مسؤولين ومثقفين مغاربة وإماراتيين، زيارة مرافق «دار الشعر» والاطلاع على محتويات مكتبتها، مع إلقاء كلمات رسمية وعرض شريط وثائقي حول تجربة «دار الشعر» بتطوان، وقراءات شعرية وزجلية، ألقاها كل من جمال أماش وإيمان الخطابي وإدريس بلعطار وعائشة بلحاج ومحمد النعمة بيروك، وتخللتها وصلات موسيقية.


وركزت كلمات كل من عبد الفتاح البجيوي والي جهة مراكش - آسفي، ومحمد لطفي لمريني وكيل وزارة الثقافة المغربية، وعبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، ومراد القادري رئيس «بيت الشعر في المغرب»، على دلالات وأهمية إحداث دار ثانية للشعر في مراكش، ودورها في الإسهام في خلق فضاء لتواصل الشعراء فيما بينهم، وتبادل التجارب وتقريب هذه الجنس الأدبي من الأجيال الشابة والصاعدة، وتعزيز وتجديد علاقات الأخوة والمحبة بين المغرب والإمارات، وتأكيد العلاقات المثمرة التي تجمع البلدين بفضل قيادتيهما، مشددين على أن افتتاح دار ثانية بمراكش، كما قال عبد الله محمد العويس، هو «ثمرة من ثمار الخير التي ينعم بها أهل الثقافة في بلدينا من خلال التواصل البناء بين الشارقة ومدن المغرب»، بشكل «يعزز مكانة الثقافة العربية ويبرز وجهها المضيء من خلال رعاية مثقفيها وأدبائها وشعرائها».


وعبر الوالي البجيوي عن «اعتزاز بالغ» بإحداث دار للشعر في مراكش، الزاخرة بأعلامها ومثقفيها وشعرائها، كي تسهم في الدينامية التي تعرفها في مختلف المجالات، بشكل جعلها منارة تربط شمال المغرب بجنوبه. وبينما ثمن وكيل وزارة الثقافة المغربية مبادرة حاكم الشارقة، مشيراً إلى أن مراكش، التي تبقى وجهة مفضلة لشعراء وكتاب العالم، تستحق مؤسسة من هذا النوع، رأى الناقد عبد الحق ميفراني أن من شأن افتتاح «دار الشعر» بمراكش أن «يكمل صورة المدينة شعرياً»، مشيراً إلى أنها «مدينة عامرة بدور الشعر، أينما حللت، باعتبارها فضاء للشعر والشعراء وتلاقي الثقافات، حيث يقترب الشعر من جوهره». فيما ثمن مراد القادري إحداث دار ثانية للشعر في مراكش، مشيراً إلى أن لهذه الأخيرة «فضل كبير على شعرنا المغربي، فصيحه وزجله، ما يجعل سيرتها العطرة جديرة بالتكريم والاحتفاء».

 

 

 

 

بريس تطوان/ متابعة







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستجدات الميثاق الجماعي وفق تعديلات ملخص عرض الأستاذ محمد احميمز حول مستجدات الميثاق الجماعي

أبعاد التغير العالمي الشامل

انتفاضة الوعي العربي بوجه جديد

مجرم الحافة ينتحر بعد تطويقه من طرف قوات الأمن

التحليل الإثنولوجي للأغنية الشعبية التطوانية القديمة (بحث شامل)

مافيا حمادي وكركيش تحكم قبضتها على جماعة صدينة بإقليم تطوان

محاكمة المدون والمناهض للفساد بمدينة الفنيدق بتهمة الاتجار في المخدرات

الجماعة الحضرية لتطوان تعلن عن انطلاق الأشغال بملعب تامودة لكرة القدم

طنجة: حرب التزكيات تشتعل بالحركة الشعبية و أنباء عن استقالة رئيس مقاطعة

سعد الدين العثماني يدعو لتطبيق الحكم الذاتي في الريف على غرار الصحراء

تطوان..افتتاح فعاليات ملتقى وطني حول الجهوية الموسعة

تطوان..افتتاح مركز سوسيو- ثقافي جديد

تطوان..افتتاح مركز أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية

بعد تطوان..افتتاح «دار الشعر» بمراكش

تطوان..افتتاح الموسم الجامعي بـ " ISPITS"





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]