الجريدة الأولى بتطوان _ استقالة إلياس العماري أوانتكاسة زعيم شعبوي
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 545
زوار اليوم 38966
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


استقالة إلياس العماري أوانتكاسة زعيم شعبوي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 غشت 2017 الساعة 12:15


استقالة إلياس العماري أوانتكاسة زعيم شعبوي



يبدو جليا أن استقالة الياس العمري الأمين العام ل "حزب الاصالة والمعاصرة" ،مثلت ضربة رعد في سماء صيف 2017، سواء باعتبار الموقع البارز للحزب ضمن الخريطة السياسية المغربية، أو  بسبب مسار رئيسه المثير للجدل.

 

وإذا كان الرجل أرجع قراره  خلال الندوة الصحفية ليوم 9 غشت 2017م التي أرجع فيها قراره لخيبة أمله العميقة من مردودية عديد من المنتخبين الجماعيين والبرلمانيين بصفته المسؤول الاول عن منحهم التزكية للترشح، فإن تعليله هذا لم يقنع  المتتبعين الذين اعتبروها الجزء الظاهر من كرة الثلج العائمة.


عودة الى المنطلق


يتذكر الجميع أن انتخابات 2007 مثلت في حينها زلزالا سياسيا في أوساط الدولة والطبقة السياسية عموما، حيث لم تتجاوز نسبة المشاركة حينها 37بالمائة، ومن ضمن هؤلاء صوت 19 بالمائة بالورقة البيضاء، ويعني هذا أن حوالي مليون مصوت عبروا عن عدم اقتناعهم وثقتهم بمجمل العملية الانتخابية أو بالأحزاب المتنافسة .

 


وتمثلت المفاجأة الكبرى آنذاك في تقهقر" حزب الاتحاد الاشتراكي" من المرتبة الأولى (خلال انتخابات 2002) إلى المركز الخامس و في فقدانه قلاعه الانتخابية بالمدن الكبرى، وتعويضها بمراكز حضرية صغرى، الأمر الذي له صلة أكيدة بالانشقاقات المتتالية في صفوفه وفقدانه تعاطف ودعم الطبقة الوسطى، وهي الظاهرة الذي ستتأكد بشكل جلي خلال الاستحقاقات اللاحقة (2011و2016).


مقابل ذلك سجل "حزب العدالة والتنمية" تقدما طفيفا وإن كان أقل مما كان متوقعا، لكن ذلك لم يمنع الملاحظين آنذاك من تسجيل تماسك تنظيمه، وبداية تمرسه في العملية الانتخابية، وانتقاله من خطاب يهيمن عليه الطابع الدعوي الفضفاض، إلى خطاب سياسي يلامس ويقدم اقتراحات عملية تستجيب لحاجيات المواطنين بشرائحهم المختلفة مما يؤهله على المدى المتوسط من تبوء مركز الصدارة في الساحة السياسية.


ضمن هذا السياق والافق السياسي المضطرب، تبلور داخل أوساط الدولة مشروع إعادة هيكلة الحقل السياسي المغربي من الأعلى مجسدا في الوافد الجديد :"حزب الاصالة والمعاصرة" بزعامة فؤاد عالي الهمة ،الذي بلور عرضا سياسيا يروم تأسيس قطب ليبيرالي حداثي يكون قادرا على استقطاب نخب سياسية جديدة لم تجد ضالتها ومكانتها في الاحزاب القائمة من جهة ،ومواجهة وايقاف زحف الإسلامويين وتغلغلهم التدريجي في مختلف مؤسسات الدولة والمجتمع من جهة ثانية.

 

 

بيد أن الحزب الجديد الذي كان يرغب في أن يحرث التربة السياسية بسرعة فائقة ، لم يكن يتوفر بحكم حداثة النشأة ،(رغم اندماج ثلاثة أحزاب إدارية هامشية)، على امتدادات داخل المجتمع عبر أذرع نقابية و شبابية وإعلامية ،مما جعله يراهنلتحقيق مشروعه على تدخل ودعم الادارة الترابية مركزيا وإقليميا نفوذ شبكة من الأعيان تكمن قوتهم الضاربةفي أرصدتهم البنكية.


نصف الكأس الممتلئ


كرست موجة "الربيع العربي" وما تلاها من أحداث بارزة (حركة 20 فبراير، دستور يوليوز 2011)واقعا جديدا، فقد تصدر"حزب العدالة والتنمية" المشهد السياسي المغربي ضمن مناخ دولي ملائم كانت فيه الادارة الامريكية تتدخل وتضغط بشكل مباشر عبر قنواتها وأدواتها المختلفة، أو عبر "قطر" وقناة" الجزيرة "، لتحريك  وتأجيج غضب الشارع العربي تمهيدا لوصول الاسلاميين "المعتدلين" الى سدة السلطة . سمحت تلك العوامل ، بتولي "حزب العدالة والتنمية" لرئاسة الحكومة رفقة خلطة هجينة من الاحزاب المتنافرة، بينما وجد حزب" البام" نفسه مكرها على البقاء على الكراسي الغير مريحة للمعارضة.


في ظل تلك المتغيرات كان يتعين على" حزب الاصالة والمعاصرة "بلورة استراتيجية جديدة تمكنه من إعادة ترتيب بيته الداخلي والاستعداد لانتخابات 2016، فأصبح إلياس العماري بدهائه وعلاقاته المتشعبة وخطابه الشعبوي اليساري، الشخص الأوفر حظا لقيادة جيش الأعيان و مواجهة الآلة الدعائية القوية ل "حزب العدالة والتنمية" عموما، والخطاب الشعبوي الديني لزعيمه عبد الإله بنكيران.


وخلافا لكل التوقعات وضدا على المنطق السياسي ،لم يجدد الناخب المغربي ثقته في إخوان بنكيران وحسب ،بل كافأهم بعدد إضافي من المقاعد البرلمانية رغم كل الاجراءات الاقتصادية التي أضروا بها قطاعات اجتماعية مختلفة ،ورغم مؤازرة الادارة الترابية لمرشحي "البام" أملا في فوزهم بالمرتبة الاولى التي تمنحهم دستوريا الحق في تشكيل الحكومة.


بالمقابل لابد من تسجيل نجاح حزب" البام" من زيادة عدد مقاعده البرلمانية وتبوء المركز الثاني، مما حال دون ظفر إخوان بنكيران على الأغلبية المطلقة التي تؤهلهم لتشكيل حكومة على مقاسهم بما يعني ذلك من سيناريوهات سياسية تفتح أبواب المغرب على المجهول.


انتكاسة زعيم شعبوي


غداة نصف النجاح (أونصف الفشل) الذي حصده "حزب الأصالة والمعاصرة "خلال الانتخابات التشريعية لنوفمبر2016، جاءت استقالة مزوار في 9 أكتوبر 2016 من قيادة "حزب التجمع الوطني للأحرار"، بدعوى مسؤوليته السياسية عن النتائج الغير مرضية لحزبه، ثم عملية إنزال بالمظلات لأخنوش فوق سطح البيت السياسي ل"التجمع الوطني للأحرار"،مؤشرا دالا على كونه  أصبح حزب الدولة الأول المنوط به تقليم الأظافر السياسية لإخوان بنكيران ،وبأنه آن الأوان لحزب " البام"  أن يجلس على مقعد البدلاء الكئيب ،والقيام بدور المعارضة للحكومة ،علما أن جميع قيادات الاحزاب التاريخية بالمغرب أصبحت مقتنعة بلاجدوى ولا معنى الحياة السياسية خارج المكاتب الفارهة والكراسي الوثيرة للوزارات.


لكن الضربة التي ستقصم ظهر الياس العماري جاءت من أبناء المنطقة التي ينتمي اليها، وحيث يستمد قسطا غير يسير من مشروعيته السياسية منها، وكان الإنتماء الجغرافي إليها مقياسا رئيسا في نيل المواقع المتقدمة داخل الحزب، فقد كشفت الاحتجاجات الشعبية الواسعة لمدينة الحسيمة وضواحيها ،من ضمن حقائق عديدة ، أن النخب الريفية (أو غالبيتها الساحقة على الاقل)التي ترشحت وفازت تحت يافطة الحزب لم تكن في مستوى انتظارات الساكنة، وأصبحت متجاوزة ولا تأثير لها بعد اندلاع الشرارة الاولى للاحتجاجات، كما تبين للدولة ،لما دقت ساعة الحقيقة ،أن الياس العماري باعها(بحسن نية أم لا) وهما إسمه تمثيلية الريف.

 


من هنا وعبر تداخل وتشابك مجموعة من العوامل المشار اليها أعلاه أصبح الياس العماري متجاوزا باعتبار أن لكل مرحلة رجالاتها، فالمغرب مقبل على مرحلة جديدة يتطلع فيها نحو مرحلة مغايرة يقودها نخبة من الكفاءات السياسية والتكنوقراطية بعيدا عن صخب العنف اللفظي المصاحب للخطاب الشعبوي لبنكيران والعماري وشباط.ولم لايشكل تواري الياس العماري عن واجهة حزب الجرار فرصة ذهبية لتطبيع علاقته  المتوترة مع "العدالة والتنمية"، ودخوله لاحقا للحكومة بعد إنزال الستار على مرحلة الخصمين اللذوذين بنكيران والعماري، بعدما تبين بجلاء أن تكتيكات المواجهة والسجال السياسي مع "البجيدي" خلال السنوات الماضية لم تكن عقيمة وحسب ،  ،بل انها صبت الماء في طاحونة إخوان بنكيران.

 

 

 

 

الأمين مشبال

كاتب الفرع المحلي لنقابة الصحافيين المغاربة بتطوان

- بريس تطوان -

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قرعة ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا

الكاتب المحلي لحزب العدالة و التنمية بالعرائش يعلن إستقالته

جباتن : فريق إ . ف . س . تطوان ذو مواصفات احترافية ..

والي تطوان يعزل مقدم ويوقف خليفة لعلاقتهما بالبناء العشوائي بتطوان وأزلا

النائب الأول لبلدية مرتيل يستقيل من العدالة و التنمية ليركب التراكتور.

انتفاضة تونس تهدد باقي أنظمة المغرب العربي ومصر

إشكاليات الديمقراطية العربية

مستجدات الميثاق الجماعي وفق تعديلات ملخص عرض الأستاذ محمد احميمز حول مستجدات الميثاق الجماعي

لايمكن تصديرالفتاوى للجاليات الإسلامية كماتصدرالبطاطة واللحوم وقطع الغيار

حقيقة مسيرة 20 فبراير بالمغرب

تطوان: العُمَاري..''سنُقَسِّم وسائل وامكانات الجهة بشكل عادل ومتوازن''

رؤساء الجماعات الترابية بتطوان يدعون العماري إلى تنمية حقيقية مستدامة

إعلاميون وحقوقيون يقاربون موضوع "لإعلام والنوع الاجتماعي" بطنجة

الحسيمة على موعد مع المهرجان الدولي للسينما

وفد صيني يحل بطنجة لأجرأة مشروع يوفر 300 ألف منصب شغل

لنجعل من معركة 7 أكتوبر عرسا ديمقراطيا

مشروع هام سيحل معضلة البطالة بالشمال

استقالة إلياس العماري أوانتكاسة زعيم شعبوي

المحرشي وإنجازات حزب البام؟

هل يستعجل إلياس العماري مغادرة رئاسة الجهة؟





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]