الجريدة الأولى بتطوان _ وزان:شباب دار الضمانة عازم على حل مشاكله الكبرى بقبة البرلمان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 549
زوار اليوم 14917
 
مساحة إعلانية

الدروس الصيفية المكثفة 2017

 
صوت وصورة

روبورتاج حول جماعة قاع أسراس الشاطئية بإقليم شفشاون


طبيب بمدينة تطوان يحذر الشباب من مغامرات قد تودي بحياتهم

 
البحث بالموقع
 
إعلانات تهمكم
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
 


وزان:شباب دار الضمانة عازم على حل مشاكله الكبرى بقبة البرلمان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 أكتوبر 2011 الساعة 05 : 23


 

 


وزان:شباب دار الضمانة عازم على حل مشاكله الكبرى بقبة البرلمان

 

 

يتابع الشباب الوزاني باستياء كبير الطرح الذي تتبناه بعض الأحزاب السياسية في تكريس الوجوه النمطية "القديمة" للنخب السياسية التي اعتاد المواطن الوزاني أو بالأحرى تفرض عليه كلما هلت ساعة الاستحقاقات الانتخابية .


ويبدو أن الأحزاب وقياداتها لها حسابات بعيدة كل البعد عن ما يجري بإقليم وزان ، وتناست أن شابات وشباب دار الضمانة لهم دور كبير في إنجاح أي عملية سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو غيرها ،وتناست أيضا  أن الشباب يمثلون شريحة هامة في المجتمع فضلا عن كونهم حلقة أساسية لديمومة العملية الديمقراطية،المبنية على اعتماد  الثقافة الوطنية وتلبية الاحتياجات على أساس الحاجة ومبدأ المواطنة المتساوية والمتكافئة وليس على أساس الانتماءات وحسابات "الرقعة" الانتخابية كيفما كان نوعها ، وذلك باتجاه إعادة بناء المجتمع على أسس جديدة تعتمد معايير الديمقراطية الحقة ،كأحد معايير التنمية الإنسانية المباشرة وفقا لروح الدستور الجديد للمملكة.


و هكذا ترى مصادر متتبعة للشأن السياسي بوزان أن نفس الوجوه "القديمة"ستدخل غمار الانتخابات مرة أخرى ، وأنها قطعت أشواطا طويلة في الإعداد لها لوجيستيكيا ،كما أن حدة الصراعات قد خفت نتيجة بعض التوافقات التي حصلت بين بعض الهيئات السياسية في مواجهات أقطاب أخرى ،ربما تبين لها أنه ليس من مصلحتها الشوشرة في هاته اللحظة المفصلية بالذات ، خاصة تلك التي عهدناها تطلع في كل مرة ببيان تدين فيه جهة معينة أو هيئة ما ، ربما يصدق عليها المثل "إذا ظهر السبب بطل العجب"أو بصيغة سياسية "إذا ظهرت التزكية أوقفنا البيان".


غير أن اللعبة السياسية بوزان تطرح أكثر من علامة استفهام حول المتحكمين فيها ، إلا أن الشباب الوزاني في ظل المجتمع الديمقراطي عازم على حرث وزان شبرا  شبرا ،لزرع الثقة لدى الشباب الوزاني للإسهام الفعال  في الركب المجتمعي الديمقراطي الحداثي المتوازن، ونشر ثقافة التربية السياسية المواطنة ،  إيمانا منه أن الوقت قد حان ليقول كلمته في العملية الانتخابية القادمة ، ولن يترك المجال مفتوحا لتك الوجوه النمطية "القديمة"التي لم تعط إيجابات مسؤولة عن هموم ومشاكل الشباب الوزاني ، وأن الثقة  المتبادلة  ستكون دفعة قوية لشباب دار الضمانة في الدفاع عن مشاكله وقضاياه الكبرى بقبة البرلمان.


من هنا ونحن على أعتاب استحقاق برلماني سابق لأوانه ،على شباب دار الضمانة وهو فارس  التغيير الحقيقي، بجهوده وبطاقاته وإبداعاته ،أن يكون فاعلا لإنجاح هذا الاستحقاق بكافة جوانبه ليس فقط الإدلاء بأصواته والجلوس لانتظار النتائج ، على العكس من ذلك دور الشباب يجب أن يكون دورا توعويا بأهمية وجود الكفاءات الشابة لقول كلمتها، وتساهم في خلق حراك سياسي داخل قبة البرلمان ، تغني المشهد السياسي وتنخرط في حل الإشكالات المتراكمة بخصوص انتظاراته الكبرى مع البطالة والفقر والتهميش والإقصاء الاجتماعي .

 

محمد اطقيطاق – وزان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لماذا الحرث وليس غير ذالك

ذكي أفندي

إلا أن الشباب الوزاني في ظل المجتمع الديمقراطي عازم على حرث وزان شبرا شبرا

في 14 أكتوبر 2011 الساعة 15 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- وزان دار الضمانة

ام سيمر

الحرث مصطلح يعبر عن العمل الذؤوب والمضني في سبيل خدمة هذه المدينة المنسية والتي تحتاج فعلا الى جرافات قوية وحقيقية لاجتثاث الاعشاب اليابسة بوزان ونواحيها والتي لم يعد ينفع معها الحرق، فالمدينة بحاجة الى حرث حقيقي وفعلي وليس كلام نضحك به على الذقون على أياي شباب قوي للرفع من مستوى المنطقة والدفع بها الى ركب التنمية.

في 19 شتنبر 2013 الساعة 47 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وزان:شباب دار الضمانة عازم على حل مشاكله الكبرى بقبة البرلمان

وزان:شباب دار الضمانة عازم على حل مشاكله الكبرى بقبة البرلمان

تزكيات الأحزاب للوجوه النمطية





 
إعلانات .
‎ ‎
 
مقالات وآراء

استقالة إلياس العماري أوانتكاسة زعيم شعبوي

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة


 
البريد الإلكتروني [email protected]