الجريدة الأولى بتطوان _ بؤرة سوداء بمحيط الثكنة العسكرية بتطوان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 505
زوار اليوم 19889
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

عميد وأساتذة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان يستنكرون الاتهامات الباطلة ضد أساتذة الكلية ويقررون اللجوء للقضاء


تعقيب إضافي للسيد النائب محمد الملاحي حول برنامج الكهربة الشمولية للعالم القروي

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 

بؤرة سوداء بمحيط الثكنة العسكرية بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 غشت 2017 الساعة 44 : 13


 

 

بؤرة سوداء بمحيط الثكنة العسكرية بتطوان

 

بقدرة قادر تحولت إحدى الشقق المتواجدة على طول شارع الحسن الأول وعلى بعد أمتار قليىة فقط من ثكنة باب العقلة إلى مسرح للجريمة المنظمة والى مكان خارج القانون.


وتعود تفاصيل هاته الشقة الواقعة بنفس العمارة التي تتواجد فيها جمعية المحبة والإخلاص إلى  تجرؤ أحد  خريجي سجن الصومال من بيع مادتي الهيروين والسيليسيون ليس للزبناء المدمنين القاصرين فحسب، بل حتى بعض الشباب الذين يقضون فترة الجندية وتلاميذ وتلميذات ثانوية الشريف الادريسي والمهاجرين السريين.


 

هذا السجين السابق والمعروف باسم خالد يستعين بأبيه الملقب "بالبقال" وبأخيه الأصغر الملقب "بالطيأئي" إلى جانب ببعض السماسرة المدمين من أجل جلب الزبناء إناثا وذكورا للعمارة السالفة الذكر وطيلة الأربع والعشرين ساعة.

 

بل والأسوأ من كل هذا السيناريو وهو أن أب مروج المخدرات هذا سبق وأن قضت أحد محاكم تطوان في حقه بعقوبة إفراغ الشقة مع أداء مصاريف الكراء لمالك الشقة، لكن رغم قرار هيأة المحكمة فان مروج المخدرات السالف الذكر وبتواطؤ من أبيه أبيا إلا أن يحولا تلك الشقة إلى مكان يأتي فيه الشواذ جنسيا والعاهرات الحوامل رفقة زبنائهم من أجل ممارسة الفساد واستهلاك المخدرات، في أوقات متأخرة من الليل .

 

وفيما يتعلق بمادة الكيف والقنب الهندي فان المدعو خالد يكمن دوره الرئيسي في تخبيئ وتلفيف وتخزين تلك السموم بأركان عديدة من العمارة لصالح بعض التجار بالتقسيط الذين ينشطون في كل من "مقهى القريشي" "ومقهى الجوع" الواقعتان بين جنبات العمارة.


 

وكل هذا من أجل الحصول على بعض الإتاوات الإضافية والتمويه على رجال الأمن الذين يقتفون أثر مروجي الكيف والقنب الهندي في شارع الحسن الأول.

 

 

  ح العمراني/ بريس تطوان







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحذير: الإفراط في استخدام الكومبيوتر المحمول يهدد خصوبتك

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

انطلاق عملية الترشح لجائزة الصحافة العربية في دورتها العاشرة

'الأهرام' المصرية تتوج الشماخ والفتح الرباطي

الثقافة الجنسية

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

إشكاليات الديمقراطية العربية

بيان حقيقة من الشباب المتتبعين لفعاليات المهرجان الثامن لمسرح الشباب بتطوان.

موقع "تطوان نيوز" يحجب عمود "أش واقع" دون مبرر مقنع

المخابرات تحشر أنفها من جديد بين الملك وابن عمه

روبورطاج: كارثة بيئية خطيرة تدق ناقوس الخطر بتطوان

كارثة بيئية خطيرة تدق ناقوس الخطر بحي طابولة بتطوان

بؤرة سوداء بمحيط الثكنة العسكرية بتطوان





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

الوطن أولا وأخيراً ...

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]