الجريدة الأولى بتطوان _ توصيات هامة للقاء حول البيئة بأصيلة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 555
زوار اليوم 91261
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


توصيات هامة للقاء حول البيئة بأصيلة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2017 الساعة 14:55


 

توصيات هامة للقاء حول البيئة بأصيلة

 

خرج المشاركون في الأيام التحسيسية لفائدة المنتخبين والقطاع الخاص والجمعيات البيئية والإعلام حول "أجرأة اتفاقيات المناخ ما بعد قمة مراكش – cop 22- والقمة المتوسطية للتغيرات المناخية بطنجة"، بعدد من التوصيات و على رأسها، الدعوة إلى حسن استثمار نتائج التظاهرات العالمية حول المناخ التي نظمها المغرب (قمة المناخ المتوسطية طنجة وقمة الأطراف مراكش cop 22).

 

و أكد البيان الختامي للقاء الذي توصلت بريس تطوان بنسخة منه على ضرورة إعادة النظر في عدد من المعطيات وأجرأة اتفاقيات مراكش وطنجة لوقف نزيف التخريب البيئي.

 

و حَثَّ البيان الدول المصنعة على الالتزام بالاتفاقيات، للتقليل من أخطار التلوث البيئي ومن المخاطر المحيطة.

 

و شدد الموقعون على البيان على ضرورة تحسيس المنتخبين بخطورة التغيرات المناخية وبآثارها السلبية على الكائنات الحية، والتأكيد على أدوارهم المحورية في نهج سياسية القرب مع المواطنين والمواطنات في مجال المحافظة على البيئة، داعين إلى خلق فرص للتعاون والتشارك بين المنتخب المحلي والإقليمي والجهوي مع المؤسسات العمومية المركزية والقطاع الخاص وأيضا المجتمع المدني.

 

و نادى المشاركون في اللقاء بإحداث مجموعة من المشاريع والبرامج المعتمدة على تكنولوجيات حديثة صديقة للبيئة، مع إدماج التربية البيئية في المناهج التربوية، في تنشئة جيل باستطاعته الحفاظ على بيئة سليمة، وإحداث جوائز لفائدة أطفال المدارس للحفاظ على البيئة.

 

و لفت المصدر إلى أهمية تعزيز دور الجامعة في إعداد بحوث علمية، للحد من مخاطر البيئة وتقديم الدعم المادي اللازم للقيام بذلك.

 

و دعا المصدر ذاته إلى إعادة النظر في عدد من المخططات، وخاصة المتعلقة بالقطاع الفلاحي وتغيير الأنماط الفلاحية المتبعة مع التفكير في زراعات بديلة وضرورة مواكبتها للتغيرات المناخية، إلى جانب تقدير الأهمية الاسترتيجية للماء وجعله في صلب الاهتمامات اليومية للإنسان، وإعادة النظر في طريقة التعامل مع هذه المادة الحيوية.

 

و أبرز البيان ضرورة حسن استثمار الترسانة القانونية التي يتوفر عليها المغرب في مجال البيئة والمناخ، لوضع مخططات علمية وواقعية لتدبير الموارد البيئية.

 

يشار إلى أن اللقاء الذي امتد على يومين عرفة مشاركة مسؤولين، وخبراء و فعاليات إعلامية و جمعوية.

 


 

بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- أمانديس وجرائم البيئة في حق الساكنة بمارتيل

ألمواطن

إذا كان التدبير المفوض وفق الظهير الشريف رقم 1.06.05 الصادر في 15 من محرم 1427 المتعلق بتنفيذ القانون رقم 54.05 المتعلق بالتدبير المفوض للمرافق العمومية...تهذف بالدرجة الأولى إلى تحسين الخدمات لفائدة المنتفعين، وبالتالي إذا كان كل إصلاح أو تغيير في أشكال تدبير المرافق العامة لا يجب أن تمس بأي شكل من الأشكال المرتفق و مصالحه، وإذا كانت الدولة في اختيارها التدبير المفوض يهذف أساسا تحسين جودة الخدمات في وقت مناسب وبجودة عالية مما يلبي حاجيات المواطن مع احترام كل المعايير العالمية للجودة...نلاحظ وللأسف الشديد أن التدبير المفوض لشركة أمانديس في مارتيل ..وفي غياب احترام الإلتزام بالواجب واحترام أمانة المسؤولية ..وغياب الرقابة من قبل المصالح المختصة ..خاصة الجماعة الحضرية لمارتيل ..وحسب الواقع والوضعية الجد الجد الجد المزرية التي تعيشها كل ساكنة الأحياء المذكورة وعلى جميع المستويات..ضرر يتهدد صحة المواطن..ضرر يمس ممتلكاته ..ضرر يتهدد مواطنته وكرامته..بسبب سوء التدبير ..والإستهتار بحقوقه مقابل ما يؤذيه من واجبات ..لدرجة وصوله إلى مرحلة التذمر الشامل وسخطه الكبير بسبب عدم الإهتمام بمعاناته من طرف القائمين بشؤوننا...

في 11 أبريل 2017 الساعة 22 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- فضائح تمس الصحة العامة والتخريب البيئي بمارتيل

مدافع عن الحق في بيئة سليمة

جرائم بيئية ووقائع تخريبية من طرف شركة أمانديس في مدينة مارتيل .. وفي غياب الإحساس بالمسؤولية من طرف رئيس إدارتها و رئاسة مجلس البلدية و غيرهما من الجهات المنتخبة و المعنية بالتتبع والرقابة .. والمسؤولة أساسا على ضمان الجودة في الخدمات لصالح المرتفقين ..لتفسح المجال على مصراعيه لإقتراف جرائم و خروقات فظيعة تمس بجمالية البيئة وتلوث المياه وتتهدد الصحة العامة وسلامة الساكنة المطلة على الدرع الميت والوادي بمدينة مارتيل الدي كان في زمن ما فسحة سياحية بامتياز و مقصدا لمختلف الطيور المهاجرة من مختلف ارجاء العالم ..ليتحول إلى مسرح جرائم يمكن وصفها بالجد بشعة تمس كرامة المواطن وحقه في العيش الآمن من كل المخاطر ... والحياة في بيئة سليمة نقية طاهرة ..إنها بصريح العبارة ...وقائع إجرامية مع سبق الإصرار والترصد بواسطة أفعال مادية ومقصودة في حق ما هو طبيعي ومادي وإنساني .. ترمز أولا وأخيرا إلى نتيجة واحدة مؤكدة بشهادة الوقائع والدلائل الثابتة في هده الحالة ..إلى الإهانة وإدلال مقومات الكرامة الإنسانية واحتقار المواطنة ...لدرجة أنه يمكن بلورة هدا الإعتداء وتفسيره في كونه يجسد لسلوكيات الحقد والكراهية التي تكنه  ( شركة أمانديس في شخص الفاعلين الأساسيين فيها و القائمين بشؤونها  ) لأبناء وأحفاد المغاربة الأحرار الدين قاوم أجدادهم وآباؤهم كل أشكال وأساليب الإستعمار وسياسة القهر والإضطهاد والإستبداد من طرف المعمر ... فوجدوا في هدا الإطار فرصة للإنتقام ...واستغلوا التدبير المفوض كدريعة تحت غطاء قانوني مؤسساتي لإلحاق أكبر ضرر ممكن يتهدد المواطن المغربي في بيئته ومحيطه الطبيعي ...يتهدده في صحته وسلامته وحقنه بمختلف أنواع الأوبئة والأمراض الفتاكة من خلال ثلويتها لبيئته و لمحيطه بشتى الأساليب وتحويلها إلى مزارع ومصانع لتفريخ وتوالد مختلف الحشرات والمكروبات والجراثيم المضرة بالصحة الجسدية والعقلية والفكرية ..وتلويث هوائه بما يزكم الأنوف ويضر بجهازه التنفسي الدي هو عماد وجوده .. وبالتالي إعاقة وشل قدراته البدنية والمعنوية ..وقد آن الأوان لتدخل جميع السلطات المحلية والمنتخبة وجميع الفاعلين الحقوقيين وجمعيات المجتمع المدني للوقوف صفا واحدا أمام هدا الإجرام والإعتداء الممنهج من طرف شركة أمانديس باعتمادها أساليب التخريب و طمس وتشويه المقومات الجمالية للمنطقة وانتهاكها لقواعد حفظ الصحة العامة واحتقارها للمواطنة المغربية وكرامتها وسلامتها وعزتها في قلب كل مغربي حر يفتخر بوطنيته ولا يقبل بأي إعتداء على كرامته وكرامة أبناءه ...

في 11 أبريل 2017 الساعة 25 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التعريف بأبي الحسن الأشعري

الأساسيات في عصر المعلوميات

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

سميرة القادري في برنامج مشارف

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

غيريتس يريد عبد الله كونكو لتدعيم صفوف الأسود

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

إضاءة جديدة في مشهد التألق للمبدع والكاتب الصحافي حسن بيريش

حزب النهضة والتكتل الإسباني يقوم بزيارة للرباط ويصدر بيانا مشتركا مع حزب النهضة والفضيلة

توصيات هامة للقاء حول البيئة بأصيلة





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]