الجريدة الأولى بتطوان _ ديوان جديد للشاعر محمد الميموني
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

كاميرات ترصد لصا يسرق هاتفا نقالا من إحدى المخبزات بحي السكنى والتعمير


عرض في الفلامينكو بتطوان

 
 

ديوان جديد للشاعر محمد الميموني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 7 أبريل 2017 الساعة 09:00


 

الشاعر محمد الميموني يكتب "بداية ما لا ينتهي"

 

عن منشورات "باب الحكمة"، صدر للشاعر المغربي محمد الميموني ديوان جديد بعنوان "بداية ما لا ينتهي".

 

وهو عمل شعري يمتد على مدى 178 صفحة، في جزأين ومجلد واحد. الجزء الأول بعنوان "دوام اللانهاية"، والثاني بعنوان "أراجيز في مقام الدنو".


كتب هذا الديوان في مرحلة استثنائية من المراحل الشعرية والحياتية الزاخرة للشاعر المغربي محمد الميموني، كما كتب الديوان على إيقاع الرجز، وبلاغة التأمل الشعري المفتوح على اللانهائي والمطلق.

 

وكأن الشاعر يكتب سيرة لتأملاته، أو منظومة شعرية تأملية، وهو يقول: ألستُ ابنَ سلسلة أجداد/ أُولِعوا بنظم كلّ علموهم/ على إيقاع الرجَز الرشيق؟/ لِم، إذن، لا أرْجِز تواريخي/ أوجِزها في بضع لمحاتْ/ كما تبدو لي من خلال ما/ تداول الأسلاف/ منذ مشرق اليوم الأولِ/ وما تلا مِن الأجيال والأحقابْ/ وعن أيام متداولات بين الناس/ تداول الوجوه في المرايا".


ويكشف هذا الديوان الاستثنائي عن خلفية فلسفية عميقة يصدر عنها الشاعر، وهو ينتمي إلى الرعيل الأول من طلبة الدرس الفلسفي في المغرب، مثلما يبقى أحد رواد القصيدة المغربية المعاصرة، إلى جانب محمد الصباغ ومحمد السرغيني وعبد الكريم البطال.

"بداية ما لا ينتهي" احتفاء ببداية أبدية للكائن الإنساني، لا نهاية لها على الإطلاق. مثلما يقول الشاعر: "لن أنتهيَ من هذه البدايةِ/  ولن أرى النهاية".

 

والبداية عند محمد الميموني سابقة على كل شيء، ومؤسسة له، وهي بداية تقوم مقام الأصل، وتتجاوزه وتلغيه، بداية لا تنتهي، لأنها بداية متعددة ومتجددة، حين يتحدث الشاعر عما هو "متعدد البداية"، في مقابل اللانهائي واللانهاية. وما هذه البداية الشعرية الأبدية إلا انفتاح الوجود على الخلود. على أساس أن الشعر هو فن المطلق، واللانهاية هي وحدها التي تستمر وتبقى، أو ما يسميه الميموني "دوام اللانهاية". وما يبقى يؤسسه الشعراء.


منذ سبعينيات القرن الماضي، وإلى اليوم، صدرت للشاعر محمد الميموني مجموعة من الأعمال الشعرية، من "آخر أعوام العقم" سنة 1974، إلى "الحلم في زمن الوهم" سنة 1992، و"طريق النهر سنة 1995، و"شجر خفي الظل سنة 1999، والأعمال الشعرية الكاملة، سنة 2002، وصيرورات تسمي نفسها سنة 2007، و"موشحات حزن متفائل" سنة 2008، و"الإقامة في فسحة الصحو"، عن منشورات مجلة كلمة الإلكترونية، ورسائل الأبيض المتمرد سنة 2013.    

 

بريس تطوان







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حجز قارب زودياكا محملا بالمخدرات بمنطقة تارغة إقليم تطوان

حادثة سير قوية نتيجة اصطدام سيارتين بطنجة

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

" ماتقيش صحرائي" عنوان لمهرجان الأطفال بمرتيل

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

الأساسيات في عصر المعلوميات

طريق وزان زومي تستغيث فهل من مجيب؟؟

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

شلاظة عربية واحدة

ديوان جديد للشاعر محمد الميموني

افتتاح جلسات ليالي الشروق بتطوان

عامل تطوان يدعو للخروج باقتصاد تطوان من "الموسمية"

إسبانيا تستقطب مزارعين موسميين مغاربة





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 584
زوار اليوم 111160
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

لن تكون سعيدا

 
البريد الإلكتروني [email protected]