الجريدة الأولى بتطوان _ تطوان تتنفس نفحات من روض محي الدين ابن عربي
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 541
زوار اليوم 109662
 
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

"حراكة" مغاربة يصلون إلى الشواطئ الإسبانية على متن قارب صيد


صرخة مهاجر مغربي بجماعة أزلا

 
 

تطوان تتنفس نفحات من روض محي الدين ابن عربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 فبراير 2017 الساعة 10:00


 

 


تطوان تتنفس نفحات من روض محي الدين ابن عربي


 

انطلقت أمس الجمعة 24 فبراير بتطوان فعاليات الملتقى الثاني للتصوف     "دورة محيي الدين ابن عربي" بندوة فكرية حول "الخطاب الصوفي لدى  الشيخ الأكبر محيي الدين إبن عربي".

 

و أكدت نجلاء الوزاني رئيسة جمعية "درر" للتنمية و الثقافة، المنظمة للملتقى في كلمتها الافتتاحية على أن اختيار محيي الدين ابن عربي ليكون عنوانا لنسخة هذه السنة، ينبع من قيمة هذا القطب، معتبرة أنه لا يمكن الحديث عن التصوف و أعلامه دون الوقوف على أعتاب ابن عربي.

 

و وقفت الوزاني على حاجة الانسانية إلى القيم الروحية، و العيش "في مجتمع يحكمه الحب و السلام و التسامح، و السمو الأخلاقي"، وفق تعبيرها.

 

من جهته تحدث المتخصص في علم التصوف، والإعلامي الدكتور أحمد الخليع عن إجلال المغاربة و ما جعلوا من مقام رفيع للأشراف، و أقطاب الولاية و الصلاح.

 

و أفرد الخليع حيزا هاما من مداخلته إلى ما جاء به ابن عربي من معاني في حب الله، و ما ذكره من فضائل و شمائل لآل البيت، لما يشكله ذلك ـ بحسب الخليع ـ "من سر أطلعه الله عليه، و الذي تجهله العامة، بل و حتى بعض من أهل الخاصة".

 

و أشار ذات المتحدث إلى أن أشعار ابن عربي تحتاج إلى مفاتيح لفهمها، مشددا في ذات الوقت على أن هذا الفهم ينبغي أن يدرك وفق الدلالات التي قد لا تخطر على عقل إنسان.

 

من جانبه قدَّم الدكتور عبد الإله بن عرفة قراءة تحليلية لبعض من قصائد ابن عربي.


 

و أوضح بن عرفة أن الخطاب عند ابن عربي ينقسم إلى أقسام مختلفة فهو إما أن يكون ربانيا، أو نفسانيا، أو ملكيا، أو شيطانيا.


 

و لفت بن عرفة إلى أهمية السماع باعتباره ذكرا و فنّاً، و علما، بالنظر إلى ما يضطلع به من وظائف مختلفة و على رأسها تشكيل الذوق.


هذا اللقاء الفكري الذي سيره الدكتور أحمد الطريبق، و نشط فقراته الإعلامي عبد المجيد الورداني، تخللته قراءات شعرية للشاعرة الأردنية غدير حدادين، حيث قدمت باقة من قصائدها الشعرية التي تمتح من عوالم التصوف و ضروبه.

 

 

 

 بريس تطوان

 

 

 

 

 

 

 







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



احذروا أكل الخبز

ترقبونا

تأسيس جمعية "صداقة وصحافة" بتطوان

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

التعريف بأبي الحسن الأشعري

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

وقفة احتجاجية للأساتذة الحاملي للإجازة أمام نيابة التعليم بتطوان

عمداء السوسيولوجيا بتطوان

ندوة صحفية الإثنين المقبل بدار الصنائع بتطوان

تطوان تتنفس نفحات من روض محي الدين ابن عربي





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

قارب مفقود

 
البريد الإلكتروني [email protected]