الجريدة الأولى بتطوان _ مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 516
زوار اليوم 116800
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

جولة بين شفشاون و أقشور ... الجزيرة الوثائقية


الفنانة لطيفة العروسية ومدينة شفشاون ضيوف على القناة الرابعة الايرلندية

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 


مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2011 الساعة 30 : 15



بريس تطوان تنشر في حلقات كتاب قضايا فكرية معاصرة  للأستاذ عادل التريكي


الحمد لله الذي سلم ميزان العدل إلى أكف ذوي الألباب، وأرسل الرسل مبشرين ومنذرين بالثواب والعقاب، وأنزل عليهم الكتب مبينة للخطأ والصواب، وجعل الشرائع كاملة لا نقص فيها ولا عاب، أحمده حمد من يعلم أنه مسبب الأسباب، وأشهد بوحدانيته شهادة مخلص في نيته غير مرتاب، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله وقد سدل الكفر على وجه الإيمان الحجاب، فنسخ الظلام بنور الهدى وكشف النقاب، وبين للناس ما نزل إليهم وأوضح مشكلات الكتاب، وتركهم على المحجة البيضاء لا سرب فيها ولا سراب، فصلى الله عليه وعلى جميع الآل والأصحاب، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الحشر والحساب.

وبعد:

يأتي هذا العمل الذي أسميته  بـ: قضايا فكرية معاصرة   بعد أعمال دينية وأخرى أدبية كانت تهتم بالفكر الديني والحوار بين الأديان. التجأت هذه المرة إلى بعض الظواهر الفكرية المعاصرة المهتمة بالجانب الإنساني وواقعه في مسار حياته المعولَمة، هذه العولمة التي سيطرت عليه من كل الجوانب الاقتصادية والثقافية والدينية، وسلبت منه هويته وقوميته وحولته إلى سلعة تباع وتشترى في الأسواق البشرية.

 ولعل ارتباط أي باحث بموضوع بحثه لا يكون أبدا وليد صدفة أو محض التلقائية، وإنما يرجع إلى عوامل متعددة تفاعلت وتقاطعت بأشكال مختلفة سابقة لمرحلة تحديد الموضوع. وهكذا فإن كتاباتي توجت أولا بمحاضرات أنجزتها في مراحل دراستي الجامعية أمام الطلبة والأساتذة المهتمين بمجال الفكر والأدب، كما أن من أهم الأسباب التي حدت بي أن أَسِم هذا العمل بـ: قضايا فكرية معاصرة   jنظرا للأهمية التي حظي بها مفكري العصر الحالي أمثال: هشام شرابي وحسن حنفي ومحمد عمارة ومحمد عابد الجابري وغيرهم كثير، والتقائي بهم شخصيا مناقشين هذه القضايا وما اتصل بها من مظاهر مختلفة.

وإن هذه الموضوعات التي ضمنتها في هذا العمل البسيط، موضوعات جديرة بالمناقشة والدراسة، حيث إنها تتصل بأخصب حركة فكرية في عصرنا هذا وفي عالم سيطرت عليه العولمة بشكل أو بآخر. ومعلوم أن الدراسة المنهجية تحتل مكانا بارزا في الساحة الفكرية الحديثة، وهي ضرورية لاستجلاء الآثار الفكرية، ولاستنطاق نصوصها وكشف غوامضها وتفسير مفاهيمها وتحليل حقائقها وقضاياها، خاصة وأننا نعيش في هذا العصر ثراء العمل الفكري والاعتناء بقضايا العصر.

لا يستطيع أي منهج من المناهج أن يفرض نفسه، أو يختصها بالسيادة والتفرد، كما أن هذه المناهج ليست منزهة عن التفكير والإبداع الذهني، بل هي جديرة بالبحث والتمحيص وإبداء آراء مختلفة حتى يجمعنا الرأي السليم الموجه والموحد. وبالتالي أن هذه القضايا يمكن أن تكون حقائق تكمن وراء الخطوات التي قطعتها في عملي هذا بتحرير مواضيع فكرية تهتم بالجانب الإنساني وواقعه المعيش.

لقد اتسعت الدراسات الفكرية وتشعبت في عصرنا، فهي تتناول تجارب وأحداث عديدة تشمل الجوانب السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها في الوقت الذي كانت في السابق تركز على المعارك الحربية والسلاطين والأبطال، كما أن منهجية الكتابة في القضايا الفكرية قد تطورت بحيث يتم التعامل مع الواقع الراهن والمعاصر للاستفادة من دراسته في الحاضر والمستقبل، بمعنى أن أهداف الكتابة الفكرية قد تطورت أيضا وأعطت حلولا تواكب الركب الحضاري.

كذلك فإن هناك علاقة حميمة بين الفكر والعلوم الأخرى المساندة، حيث لا يستطيع الباحث الاقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي أو حتى دارس الأدب تجنب الخوض في الفكر، كما أن للفكر مهمة أخرى كبيرة هي تشكيل الوعي العام للناس ببث الثقافة الفكرية حول قضايا المجتمع المعاصرة المختلفة.

لذلك رأينا في كتابنا قضايا فكرية معاصرة   j-الذي جزأناه إلى أجزاء لا نعلم منتهاها-  اختيار قضايا الفكر محاورا له والتي هي على شكل سلسلة مقالات منها المنشورة في الصحف والمجلات، ومنها ما شاركنا به في الندوات، ومنها ما قمنا بإلقائه على الطلبة والباحثين والمهتمين بمجال الفكر خاصة، كما حرصنا في هذا الكتاب على تحديد موضوعاته بحيث تتكامل معا علميا من ماهية الفكر والوعي الفكري، وفلسفة الفكر والموضوعية والذاتية في الكتابة الفكرية؛ لأن الفكر يعبر عن الوعي بأسباب النهضة ويبقى مواكبا لها ومعبرا عنها، ونحن في القرن الواحد والعشرين يكون قد مضى قرن كامل على تبلور الثقافة العربية الحديثة في أهداف وطنية سياسة واقتصادية وثقافية واجتماعية كثفها الوعي العربي المستيقظ في شعار "النهضة" الشعار الذي صار منذ ذلك الوقت علما عليها ومشروعا لتحقيقها.

وإني لآمل أن أكون قد وفقت إلى ما صبوت إليه في دراستي لهذا العمل، وأترك الباقي للأعمال القادمة إن شاء الله مرددا قولة العماد الأصفهاني: « إني رأيت أنه لا يكتب إنسان كتابا في يومه، إلا قال في غده لو غُير هذا لكان أحسن، ولو زيد هذا لكان يستحسن، ولو قدم هذا لكان أفضل، ولو ترك هذا لكان أجمل، وهذا من أعظم العبر، ودليل على استيلاء النقص في جملة البشر. ».


 المؤلف

الأستاذ محمد عادل التريكي

    تطوان، 20 / يوليوز / 2001

 

 

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

المسيرة الحمراء

عاصفة شمسية تضرب الأرض وتؤثر على عمل الاقمار الاصطناعية

مواقع بديلة للفيس بوك

فريق العرب لعام 2010

أوضاع ساكنة مكناس المزرية مع الانقطاعات المتكررة لمياه الشرب

انطلاق عملية الترشح لجائزة الصحافة العربية في دورتها العاشرة

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

الحمل أثناء المراهقة

دول العالم تحتفل باستقبال العام 2011

مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

زمن العلاقة الرائعة

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]