الجريدة الأولى بتطوان _ الحياة في أعماق المحيطات2/2
مساحة إعلانية


 
PUB


 
صوت وصورة

مائدة مستديرة للتصدي لظاهرة التسول بالأطفال بتطوان


لحظة الانهيار الصخري على الطريق الساحلية بين تطوان والجبهة

 
إعلانات تهمكم
 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

أساس السلم

 
 


الحياة في أعماق المحيطات2/2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 نونبر 2016 الساعة 57 : 09


 

 

 الحياة في أعماق المحيطات2/2

 

وهناك سؤال آخر قد يتبادر إلى الذهن في هذا المجال وهو: لماذا تصر الحيوانات البحرية الصغيرة جدا على إصدار أضوائها مادام هذا الإصدار يعلن عن مكان وجودها لحيوان مفترس أكبر منها؟...


والجواب على ذلك هو أن الحيوان البحري الصغير عندما يطلق لمعانا من الضوء لا يفعل ذلك لمجرد الإعلان عن موضعه، فعندما يقبض عليه حيوان أكبر منه فإنه يظل يطلق لمعانا ضوئيا محاولا بذلك أن يعمي مفترسه أو يصده عنه على أمل أن يفلت منه ويجد بابا للنجاة فيما بعد. وفي بعض الأحيان تطلق الأسماك الصغيرة بالإضافة إلى الضوء مادة مشعة في الماء حولها تشتمل على قوة تكفي لخبل أي مفترس يلحق بها، والمادة التي تطلقها هذه الأسماك الصغيرة تنطلق في شكل سحب تشبه السحب الغازية وتشتمل في حالات كثيرة على مصادر طاقة. وبعبارة أخرى فإن هذه الأسماك حالما تجد نفسها معرضة لهجوم أسماك أكبر منها تحاول افتراسها تطلق زخة من الشرر في اتجاه الجانب الذي يكمن فيه الخطر ثم تنطلق سابحة في الاتجاه المعاكس.


 


 

تواجه الأسماك والحيوانات التي تعيش في أعماق البحار مشكلة التخفي والتورية، إذ يوجد بعض الضوء حولها هو ضوء أزرق من حيث الأساس، يصل إلى تلك الأعماق بفعل ضوء النهار المنبعث من فوق. ثم هناك الضوء الذي تصدره أجسام الحيوانات ذاتها وهو أزرق اللون أيضا بوجه عام. فكيف تعالج الأسماك هذه المشكلة ؟...


يقول الدكتور بيتر هيرنغ من أعضاء معهد علم المحيطات أن الحيوانات البحرية التي تستوطن أعماق المحيطات تكون عرضة للرؤية فقط عندما تعكس أجسامها الضوء القادم إليها من مكان آخر. وفي مقدورها أن تمنع هذا الانعكاس أو تحول دونه بإحدى طريقتين اثنتين: إما بأن تكسب جسمها سطحا "كابيا" (أي مطفأ اللمعة)، وإما أن تكسبه طبقة ملونة تمتص الضوء الذي ينعكس عليها امتصاصا كاملا. واللون الذي في وسعها أن تختاره لهذه الغاية هو إما الأسود وإما الأحمر إذ أن كليهما يمتص اللون الأزرق الذي يحيط بالحيوانات البحرية بنجاح وفعالية.


وتوجد طريقة أخرى للتخفي والتورية تستخدمها أسماك كثيرة وهي أن تحيل هذه الأسماك نفسها إلى مرايا تعكس أي ضوء يقع عليها. وهذه الطريقة تستخدمها الأسماك التي تعيش ما وراء حجاب "السـُّدفة" في أغوار المحيطات أي في المنطقة التي يبدأ فيها نور الشمس بالتلاشي وتحل فيها الطبقات العليا المظلمة من أغوار المحيطات.



 

 

ومن عجائب المخلوقات البحرية أنه توجد بينها أصناف شفافة الجسم غير مرئية، أو لا تكاد ترى بالعين. وفي إمكان هذه الأصناف بطبيعة الحال أن تتجنب مشكلة الضوء واللون على حد سواء. وهذا ما يفعله في الواقع العديد من الحيوانات البحرية الهلامية (أي اللافقرية) ذوات الأرجل الجناحية التي تشبه البزاقات. وهذه الحيوانات شفافة إلى درجة أنك إذا وضعتها في أطباق لاستعصت عليك رؤيتها لولا عيونها. كما أن هناك أصنافا من الحبارات شفافة هي أيضا رغم انها كثيرا ما تتورد باللون الأحمر الداكن. وتعاني طائفة من هذه الأصناف من مشكلة الشفافية، إذ يوجد فيها عضوان لا تستطيع إلا بكل صعوبة أن تجعلهما شفافين أحدهما العينان وثانيهما الكبد. أما العينان فلا يمكن لهذه الأصناف إخفاؤهما إذ النور الذي يصل إليهما لابد من استبقائه فيهما في سبيل الرؤية. وأما الكبد فتستطيع أن تخفيه بلفه وجعله يبدو في شكل السيجار. وعند أسفل الكبد تضع الحبّارة قليلا من الضوء لكي يوازن خيال الكبد وتجعل جوانب الكبد الملفوفة فضية اللون، فتبدو للناظر إليها كأنها مرآة تحت الماء وذات الطريقة يمكن للحبّارة أن تلجأ إليها بالنسبة إلى عينيها عن طريق وضع ضوء تحتهما وجعل جوانبهما تبدو بلون الفضة وبذلك يغدو جسمها بأكمله شفافا أو يكاد.  

قليل هو عدد المخلوقات البحرية التي تستوطن أعماق المحيطات المظلمة. وقليل أيضا عدد الفرائس. وقليل كذلك عدد الأزواج والزوجات. ويحظى الكثير من ذكور هذه المخلوقات بحاسة شم قوية تستخدمها في المناطق المظلمة المتفرقة للعثور على الإناث التي تطلق بدورها مواد كيميائية جنسية تجتذب الذكور إليها. وتسمى هذه المواد "فيرومونات". وتوجد فصائل أخرى من الإناث تجتذب ذكورها إليها بإطلاق "ضوء الأغواء". وبعد أن تعثر الإناث على ذكورها بطريقة تشبه البحث عن إبرة في كومة من القش تضمن الطبيعة أن كل وصال يتم بين ذكر وأنثى، من هذه المخلوقات سيؤتي ثماره.


وفي بعض الفصائل – كسمك "أبو الشص" مثلا – تجد الذكر يغدو طفيليا على الأنثى حالما يعثر عليها إذ يطبق فكيه عليها وسرعان ما تنصهر خلاياهما معا كما يحدث وصال حميم بين جهازيهما الدمويين. ويصبح الذكر في الواقع معتمدا على الأنثى في تحصيل غذائه. ويمكن أن يقال أيضا أنه يصبح بهذه الطريقة عضوا تناسليا ملتصقا.



 

ومن بين الأسماك التي تعيش في أغوار المحيطات المظلمة توجد طائفة "ولود" تلد أجنة حية بعكس الأسماك الأخرى "البيوض". وتقوم أنثى هذه الطائفة بالتقاط رزمة من الحيوانات المنوية من ذكرها في وقت مبكر من عمرها. وتظل حاملة هذه الرزمة معها في غدوها ورواحها لمدة طويلة جدا وبذلك تكون لديها المؤونة الكافية من الحيوانات المنوية كلما أرادت أن تتوالد.


أجل – إن عالم أعماق المحيطات عالم غريب حقا...عالم تعيش فيه مخلوقات نادرا ما يشاهدها الإنسان وكل منها يختبئ عن الآخر في ظلمة تكاد تكون مطبقة... أسماك، حيوانات، هلاميات، يهاجم بعضها البعض الآخر ويفترسه بدافع من دوافع الحياة الأساسية – دافع الأكل والتناسل. ولإشباع هذه الدوافع الغريزية يتعين على هذه المخلوقات أن تكيف ذاتها بطرق غريبة في بيئة فظة يطغى عليها التصارع والاحتراب في سبيل البقاء. إنها بيئة أعماق  المحيطات التي هي عن حق وحقيق من أقسى بيئات الطبيعة.

انتهـــى

 

-**-.-**--**-

والله الموفق

2016-11-19

محمد الشودري

Mohamed Chaudri



loading...




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بحري مبتدئ

أمين

هل يمكننا معرفة الطريقة السهلة لاصطياد الأسماك ذات اللمعان والأضواء المثيرة ؟
وماهي نوح البحار الذي تتواجد فيه ويسهل اصطيادها؟
نرجو منكم التفضل بتنويرنا في هذا المجال
وشكرا

في 20 نونبر 2016 الساعة 05 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

" ماتقيش صحرائي" عنوان لمهرجان الأطفال بمرتيل

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

المسيرة الحمراء

فيروسات تصيب الهواتف النقالة تجري مكالمات ذاتيا

مواقع بديلة للفيس بوك

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

ظاهرة العولمة وتاثيرها على البطالة في الوطن العربي

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

أهالي طنجة يحتفون بموسم الوالي الصالح بوعراقية

إسطيطيقية الأرابيسكات الثلاث

يا دولة ضحكت من جهلها الدول

لا تحزن يا قلبي...

إصدار جديد

كوكب الأرض

المواطن بين ارتفاع الأسعار وانحدار الخطاب السياسي !

وسقط قناع الديمقراطية عن الوزير الشوباني !!

الخــوف من الشيخوخة

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/67





 
إعلانات .
‎ ‎
 
إعلانات تهمكم
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

العصر الذهبي للحضارة العربية 2/2

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
البريد الإلكتروني [email protected]