الجريدة الأولى بتطوان _ الحياة في أعماق المحيطات2/1
مساحة إعلانية

الدروس الصيفية المكثفة 2017

 
PUB


 
صوت وصورة

حوار مع المقرئ زهير القاسمي إمام صلاة التراويح بحي بوجراح بتطوان


رضوان بن عبد السلام ينتقد القراءة المغربية

 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

كيف نستغل ليلة القدر؟؟

 
إعلانات تهمكم
 
 


الحياة في أعماق المحيطات2/1


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2016 الساعة 54 : 09


 

 

 الحياة في أعماق المحيطات2/1

 

 

مخر الإنسان عباب البحار والمحيطات منذ قرون وقرون واصطاد خلال ذلك الأسماك من تحت مياهها السطحية، غير أن تلك المساحات الشاسعة الممتدة بأغوارها السحيقة وعوالمها الغربية تحت أسطح البحار والمحيطات المترامية الأطراف ظلت في منأى عن مداركه بعيدة عنه كبعد الأرض عن الفضاء الخارجي. وكانت أول محاولة أقدم فيها الإنسان على سبر أغوار هذه المساحات الشاسعة المغمورة في عام 1872م حينما أقلعت الباخرة العلمية البريطانية "تشالنجر" من مياه بريطانيا الإقليمية في رحلة استكشافية طويلة استغرقت 4 سنوات قطعت خلالها ما يربو على 69.000 ميل.



 

ورغم طول هذه الرحلة سواء في المدة أو المسافة فإن العمليات التي دارت على ظهر السفينة اقتصرت على طرح شباك الصيد وأجهزة الالتقاط في البحر وسبر الأعماق بالحبال فحسب أي دون أن يقوم العلماء الذين اشتركوا في تلك الرحلة بالنزول إلى الماء واكتفوا بإجراء أبحاثهم ودراساتهم على ما كان يعلق بشباكهم من احياء مائية وغيرها على ظهر السفينة. وعادت السفينة إلى مقرها محملة بما يزيد على 4.000 عينة من أصناف الكائنات المائية جميعها كانت تمثل أصنافا جديدة لدى علماء الأحياء. ولم يغامر الإنسان نفسه بالنزول إلى أعماق المحيطان(الهادي والأطلسي) إلا في الثلاثينات من القرن الماضي(20) ليلقي نظرة فاحصة على الحيوانات التي تعيش في الأغوار العميقة في عقر دارها. وكان في طليعة المغامرين عالم الاحياء الأمريكي "وليام بيب" الذي استطاع أن يغوص داخل غواصته لسبر الأعماق بواسطة كبل متصل بها إلى عمق 400 متر أولا ثم إلى عمق 900 متر. وكانت هذه المغامرة مجرد البداية واستطاع فيما بعد البروفسور "أوغست بيكار" وابنه "جاك" أن يطورا غواصة الأعماق الطليقة العوم. وفي عام 1948م استطاع الإنسان لأول مرة أن يشاهد ما يقع ما وراء حجاب "السّـُدفة" أي المنطقة التي يبدأ فيها نور الشمس بالتلاشي، وتحل فيها الطبقات العليا من أغوار المحيطات بالفعل.

            

                     

                             

ويبلغ عمق منطقة "السّـُدفة" هذه نحو ألف متر ثم تليها في العمق منطقة داكنة الظلمة تماما لا يتبقى فيها أي أثر لنور الشمس والضوء الوحيد الذي يظهر في هذه المنطقة المظلمة هو كناية عن ومضات متقطعة مصدرها مخلوقات البحر التي تعيش هناك.



 

إن الأخطار الكامنة في أعماق المحيطات لا تنحصر في الظلمة والبرودة وقلة الطعام فحسب، بل تشمل أيضا ازدياد الضغط الذي يشكل في الواقع أعظم خطر على الأجسام المغمورة. فكلما زاد العمق تحت الماء بمعدل عشرة أمتار ارتفع الضغط المائي بمقدار 15 رطلا انجليزيا في البوصة المربعة -(الكيلوغرام الواحد يساوي حوالي 2.20 باوند أو رطل انجليزي)-. وفي قاع المحيط – على عمق 10.000 متر يبلغ ثقل الماء الضاغط على جسم الحيوان أكثر من خمسة أطنان في البوصة المربعة. وهذا الضغط يكفي لتدمير غواصة. إذن، ما هو السر في بقاء مخلوقات البحر على قيد الحياة تحت هذا الضغط القاتل؟...

 

يكون الضغط مهما للحيوان إذا كان جسمه يشتمل على شيء قابل للانضغاط، أما إذا كان القسم الأعظم من جسمه يتألف من السوائل فإنه يكون في الواقع غير قابل للانضغاط. وأغلب الحيوانات التي تستوطن أغوار المحيطات تتألف أجسامها في معظمها من السوائل أو تتألف خلاياها بوجه عام من السوائل ولهذا فإنها غير قابلة للانضغاط.


عندما ينظر عالم الاحياء البحرية من خلال نافذة غواصة للأعماق يغوص بها عميقا في لجة المحيط فإنه يستطيع أن يرى على ضوء النور الكاشف الذي يسلطه على الماء مخلوقات تعيش في عالم بطيء الحركة من مثيل قنديل البحر النابض والحبّار العائم المنجرف. وقد يشهد أحيانا حركة قوية قصيرة واضطرابا مائيا عندما ينقض مفترس على فريسته. وتوجد عدة فوائد لانعدام الحركة، فهناك أولا فائدة احتفاظ الحيوانات بنشاطها واستخدامه عند الحاجة. وأهم من ذلك هو أن هذا الانعدام يخفي مكان وجود الحيوان. فالحيوانات المفترسة مرهفة الحس لأقل تغير في ضغط الماء وأضعف حركة تلفت انتباهها.


والغريب أنه إذا فقدت السمكة عينيها فإنها تظل تعمل على خير وجه في ظلمة المحيطات فهي حساسة جدا تجاه أي اضطراب في الماء وإذا ما مر بالقرب منها شيء متحرك التهمته بسرعة خاطفة ودقة متناهية تبعثان على الدهشة.



 

غير أن معظم الأسماك يحتفظ بعيونه حتى في أعمق الأغوار وأشدها ظلمة. ورغم أن أعماق المحيطات هي كناية عن دركات سحيقة داكنة الظلمة فإنه تتخللها ما بين حين وآخر نقاط من الضوء واللمعان. وهذه النقاط هي نور تومضه أعضاء خاصة في أجسام الأسماك بطريقة بيولوجية. ومن أهم الفوائد الكامنة في هذا الومض هي اجتذاب الفريسة. ويوجد لدى أنثى سمك "أبو الشص"– وهو سمك عريض الرأس – عود قابل للاندفاع والارتداد ينطلق من خلف الرأس وينتهي بضوء فاتن مغر أمام الفم مباشرة فعندما يجتذب الضوء مخلوقا صغيرا إليه يرتد العود بسرعة إلى الوراء وتنجرف الفريسة إلى داخل الشدق المفغور على فيض من الماء. ولكن إذا كان الفضول يقود مباشرة إلى ما بين فكي مفترس فلماذا لم تتعلم هذه الحيوانات الصغيرة ان اتباع الضوء لعبة خطرة مهلكة؟...


 

الجواب هو أن الحياة ليست سهلة وتحصيل العيش أمر عسير جدا، فالسمكة الصغيرة التي تنطلق نحو الضوء إنما تفعل ذلك لاعتقادها بأنها وراء مخلوق أصغر منها أو أضعف منها وأنها ليست في طريقها إلى شدق مفترس أكبر وأقوى منها.


يتبــــع...

*--..*--..*--..*

والله الموفق

2016-11-12

محمد الشودري

Mohamed CHAUDRI

 



loading...




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- فريد غنام

يائس

تتحدثون عن الحياة في أعماق المحيطات ولا تتحدثون عن العمق الحقيقي للأسى والندامة التي نعيشها في بلد إسلامي اسمه المغرب

نعيش في ظلمة من الفقر
نعيش في حلكة من اليأس
نعيش في بحر خطير جدا
نعيش على تسويفات وشعارات جوفاء


في 15 نونبر 2016 الساعة 09 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

" ماتقيش صحرائي" عنوان لمهرجان الأطفال بمرتيل

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

المسيرة الحمراء

فيروسات تصيب الهواتف النقالة تجري مكالمات ذاتيا

مواقع بديلة للفيس بوك

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

ظاهرة العولمة وتاثيرها على البطالة في الوطن العربي

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

أهالي طنجة يحتفون بموسم الوالي الصالح بوعراقية

إسطيطيقية الأرابيسكات الثلاث

يا دولة ضحكت من جهلها الدول

لا تحزن يا قلبي...

إصدار جديد

كوكب الأرض

المواطن بين ارتفاع الأسعار وانحدار الخطاب السياسي !

وسقط قناع الديمقراطية عن الوزير الشوباني !!

الخــوف من الشيخوخة

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/67





 
إعلانات .
‎ ‎
 
بانر إعلاني
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

تطــور الحـــروف الأبجــديـة

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
البريد الإلكتروني [email protected]