الجريدة الأولى بتطوان _ محمد الملاحي.."رهاننا حاليا هو دفع عجلة الإستثمار"
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 524
زوار اليوم 91354
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

بعد أقل من شهر...وفاة شاب آخر بشلالات أقشور


الزوار يغادرون تطوان قبل عيد الأضحى المبارك

 
 

محمد الملاحي.."رهاننا حاليا هو دفع عجلة الإستثمار"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 غشت 2016 الساعة 17:00


 

محمد الملاحي.."رهاننا حاليا هو دفع عجلة الإستثمار وإنشاء ميناء ترفيهي بوادي لو"

 

في الحوار التالي الذي خص به محمد الملاحي رئيس الجماعة الحضرية واد لو تم تسليط الضوء على مجموعة من القضايا والملفات التي تشغل بال المواطنين بالجماعة الحضرية؛ كما تم إبراز دور اللمة كموعد سنوي أعطى إشعاعا وطنيا ودوليا للمنطقة الأمر الذي يتطلب المزيد من العمل التشاركي للنهوض بالمنطقة أكثر.


س: مهرجان اللمة هاته السنة ينعقد تحت شعار من أجل بيئة بحرية سليمة ما هي الرسالة التي تودون توجيهها من خلال هذا الشعار خاصة و بلادنا مقبلة على احتضان المؤتمر الدولي حول المناخ؟

ج: فعلا اخترنا هذا الشعار المؤطر للدورة 13 لمهرجان اللمة حتى نكون منسجمين مع الاجواء العامة و الظروف التي يهيأ فيها المغرب لاحتضان تظاهرة دولية في غاية الاهمية و هي المؤتمر الدولي للمناخ «ميد كوب 22 «الذي سيعقد في شهر نوفمبر القادم بمدينة مراكش، ونحن نسهر بكل صدق ومسؤولية لتدعيم ما يقوم المغرب في هذا الإتجاه من أجل إنجاح هاته التظاهرة ،التي يجب على الجميع الإنخراط فيها و توفير كل الظروف المناسبة لدعمها وضمان النجاح والمردودية المتوخاة منها ،كما نستحضر ونحن ننظم هاته الدورة التي تعرف إقبالا كبيرا من الساكنة و الوافدين على المدينة مجموعة من المعطيات البيئية وعلى رأسها منح وادي لو اللواء الأزرق للمرة الرابعة على التوالي الشيء الذي يدل على الإهتمام الكبير الذي نليه للقطاع البيئي خاصة شاطىء وادي لو ،حيث سنظل متشبثين بهذا النهج لما له من تأثيرات إيجابية على المسار التنموي الذي نسهر على تحقيقه فـ"اللمة" التي تنظمها وادي لو هي مشروع كبير ومتنوع ينخرط فيه المثقف و الفنان والرياضي وكافة أطياف المجتمع بوادي لو ، وهو ما ساهم في إعطاء إضافة نوعية و مشتركة لساكنة وادي لو الذين يفتخرون باحتضانهم لمجموعة من المفكرين والسياسيين والفانيين الذين أثروا بإبداعاتهم ومساهماتهم هاته اللمة و جعلوا منها مهرجانا دوليا متميزا كما لا ننسى دور هاته اللمة في دعم قاطرة التنمية التي عرفتها المدينة و التي انعم عليها جلالة الملك بالعديد من الزيارات الملكية والتي كان لها الوقع والصدي الطيب على ساكنة هاته المنطقة بصفة عامة.

س: بالنظر لهاته المعطيات التي ذكرتها هل اتخذت تدابير اخرى للنهوض بالقطاع البيئي بمدينة وادي لو؟

ج: نحن نشتغل دائما ببرامج ومشاريع هادفة تستجيب لجل حاجيات المدينة ـ وبشراكة مع جمعيات المجتمع المدني والسلطات المحلية و باقي الفرقاء الاخرين، حيث نشرك الجميع في البرامج التي نعتمدها وفق صياغة محكمة تستجيب لطموحات المواطنين وحتى الوافدين الذين يقصدون المدينة في موسم الصيف ،و الذين يصل أعدادهم إلى حوالي 160 أل ف نسمة بنسبة تفوق 10 مرات ساكنة وادي لو ،مما يدفعنا إلى التفكير في إقامة مشاريع وفتح أوراش تلبى متطلبات الجميع وتوفر لهم كل الظروف الراحة والاستجمام.فالهاجس البيئي يظل دائما هاجسنا الأساسي وبالتالي نعمل جاهدين من اجل تحسين وضعية هذا القطاع ودعمة بكل الوسائل الضرورية.

س: حاليا تراهنون على الدفع بعجلة الإستثمار بالمدينة بعد استكمال التجهيزات الأساسية والبنيات التحتية كيف يتم ذلك؟

ج: لكي نحفز الاستثمار بالمدينة ونخلق له الشروط المواتية لا بد من توفير مجموعة من المعطيات وعلى رأسها الماء والكهرباء والتطهير السائل والبنيات التحتية الملائمة مع وضع بيئي سليم، وكل ذلك اشتغلنا عليه بكل حزم ومسؤولية، مما سهل على المستثمر إقامة مشاريعه التي يرغب فيها بالمدينة التي أصبحت مكتملة البنيان، ناهيك عن الموروث الثقافي والحضاري التي تتميز به، وكذا الخصوصية الطبيعية التي تزخر بها، كل هاته المعطيات تغري المستثمر وتشجعه على الإستثمار بالمنطقة كما لا ننسى ان مدينة وادي لو قامت بتشيد محطة لتصفية المياه العادمة وهو مشروع رائد على المستوى الوطني ،و كل ذلك زاد من فرص الإستثمار بالمدينة، ونحن سائرون في اتجاه تحفيز الإستثمار لإقامة المشاريع السياحية في ظروف سليمة وطبيعية.

س: يلا حظ ان مدينة وادي لو تحظى باستثمار كبير على مستوى العقار هل يعود ذلك للتسهيلات المقدمة لهم أم لعوامل أخرى؟

ج: بالفعل فالإستثمار في العقار انتعش بشكل كبير بالمدينة مما خلق رواجا اقتصاديا مهما وعلى كافة المستويات، ونحن نشجع كل المبادرات الإستثمارية في إطار القانون ووفق المساطير الإدارية المعمول بها ،فالمستثمر نوفر له كل الظروف المناسبة، ونقوم بمصاحبة مشروعه من بدايته إلى نهايته وهو ما يجعل المستثمر مرتاحا ومطمئنا على مشروعه كما أؤكد اننا لا نسمح بالبناء العشوائي ونشجع البناء المنظم في إطار القانون حتى لا يؤثر ذلك على الاستثمار الذي نتوخاه جميعا.

س: هل هناك مشاريع سياحية كبرى مستقبلية تودون إنجازها بوادي لو خاصة و أن المدينة سائرة في اتجاه أن تصبح قطبا سياحيا بامتياز؟.

ج: نحن نشتغل بشكل يومي على برامج متنوعة خاصة المرتبطة بالمجال السياحي ،فهناك وحدات فندقية ستعر ف النور قريبا ،كما سنعمل على إنجاز ميناء ترفيهي بوادي لو حيث لا يعقل ان تظل المدينة بدون ميناء ترفيهي و هي تتطلع لكي تصبح جوهرة المتوسط على مستوى السياحي ،فهاته المشاريع هي هامة جدا لنا وسنعمل كل ما في وسعنا لإخراجها للوجود في القريب العاجل لتنعم المدينة بالتطور والإزدهار الذي تنشده.

س: يلاحظ ان بعض الجماعات المحيطة بوادي لو لا زالت غارقة في العديد من المشاكل نتيجة للتهميش الا يؤثر ذلك على المسار التنموي لوادي لو وعلى المنطقة بشكل عام؟.

ج: طبعا هذا في حد ذاته يشكل عاملا سلبيا للجميع لذا ارتأينا نحن في حوض وادي لو الذي يضم جماعة تانسيفت، بني سعيد، قاع أسراس لإبرام اتفاقيات التعاون المشترك في ما بيننا، حيث شرعنا في إقامة مطرح عمومي بمنطقة وادي حتى نسهل على هاته الجماعات عملية التنمية والإسراع بإخراج مشاريع لساكنتها رغم الضغط التي تحملناه جراء استضافة هذا المطرح بتراب الجماعة وبدون مقابل، سوى ان نشجع هاته الجماعات على التفكير بشكل مشترك في برامج تنموية هادفة تعود بالنفع على الموطنين.كما نحن بصدد إقامة قنطرة بيئية بين وادي لو وقاع أسراس لكي يكون هناك تقارب بيننا ونستفيد من بعضنا البعض، كما لا نبخل في تقديم كل المساعدات التي تطلب منا وفي إطا رما يسمح به ومن منطلق مسؤوليتنا داخل جهة طنجة تطوان الحسيمية فإننا نعمل على تاهيل هاته المناطق وتحسين مستوى عيش ساكناتها من خلال برمجة العديد من المشاريع والمساعدات التي ترغب فيها.


كما أؤكد أن الإختلافات السياسية لا يجب أن تحشر في ما هو تنموي محط لان الجماعات لها امتدادات جغرافية وليس سياسية، لذا أدعوا الجميع إلى التعاون والتشارك من أجل جعل منطقتنا منطقة سياحية بامتياز.

 

 

 


بريس تطوان ـ الاتحاد الاشتراكي







 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

احذروا أكل الخبز

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

رسالة إلى سعادة اللص المحترم

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

المسيرة الحمراء

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

فريق العرب لعام 2010





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

ثم تجـهـم

 
البريد الإلكتروني [email protected]