الجريدة الأولى بتطوان _ لا نجاح لبيداغوجية الإدماج إلا بإقرار نظام التخصصات
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 467
زوار اليوم 116759
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

جولة بين شفشاون و أقشور ... الجزيرة الوثائقية


الفنانة لطيفة العروسية ومدينة شفشاون ضيوف على القناة الرابعة الايرلندية

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 


لا نجاح لبيداغوجية الإدماج إلا بإقرار نظام التخصصات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 غشت 2011 الساعة 06 : 16


 


لا نجاح لبيداغوجية الإدماج إلا بإقرار نظام التخصصات

 

إذا كان غليلي قد وضع حدا لسلسلة من التكهنات و أكد أن الأرض تدور حول الشمس ،-- و عن هذا الدوران   يسفر تعاقب  الليل و النهار والفصول الأربعة أي تنتج تغيرات عميقة سواء على مستوى البشر أو الشجر- البيئة- أو العلوم وعلى رأسها علم التاريخ و الجغرافية و الطب و الهندسة و العمران و التعمير و التربية و التدريس- بطبيعة الحال— فإن الفاعلين التربويين يجزمون أن المدرسة الابتدائية هي التي لا يلمسها تغيير من مسرح هذه التحولات، سوى تبليط ساحاتها و تجبير جدرانها و تبديل طاولاتها و مكاتبها و أسماء مدرائها و مدرسيها و أعوانها و عناوين متعلميها إلى حلول حكومة التناوب، عندئذ تغير العمل بالكتاب المدرسي الواحد و صرنا أمام رزمانة من الكتب و المراجع التربوية أي أننا انتقلنا من تفق التدبير الفردي إلى رحاب العمل الجماعي المشترك، ورغم الجهود التي بذلت في هذا المضمار بغية النهوض بالمنظومة التربوية و تحقيق التنمية المستديمة لها القطاع، إلا أن عناصر أساسية تشكل بحق حجر زاوية عملية إصلاح نظامنا التعليمي لم يتم التطرق إليها كمسألة إقرار التخصص بالتعليم الابتدائي  و توفير معيدون و حراس عامون على حسب حجم كل مؤسسة من حيث  مساحتها وعدد التلاميذ المتمدرسون بها   على سبيل  المثال ، و بذلك ظل خطاب الإصلاح يراوح مكانه و يلامس النقط  المألوفة. فلماذا يتم التفكير في تغيير البرامج و المناهج و في تطوير الإدارة التربوية و في تكوين الموارد البشرية و في خلق أشكال التتبع الفردي للمتعلم و لا يتم التفكير في الثقل الزمني- عدد ساعات العمل خلال الأسبوع-  وكثرة المواد الدراسية؟ كيف نستسيغ التباينات و المفارقات الزمنية الصارخة بين أسلاك نظامنا التعليمي من الابتدائي إلى التعليم العالي؟.


إلى متى نقبل في الألفية الثالثة بمدرس يدرس سيل من المحتويات الدراسية: المواد الدينية- القران الكريم و الحديث النبوي و الآداب الإسلامية و العقائد و العبادات و السيرة النبوية- و المواد اللغوية- ك القراءة و التراكيب و الصرف و التحويل و الإملاء و الشكل والتطبيقات الكتابية و الإنشاء والاجتماعيات- كالتاريخ و الجغرافية و التربية على المواطنة و مواد التفتح العلمي- كالنشاط العلمي  و التربية التشكيلية؟


إن التحولات  التي يشهدها العالم اليوم خاصة على المستوى العلمي و المعرفي، بات يفرض استراتيجيات التدريس بالتخصص تماما كما هو الحال بالسلك الإعدادي و الثانوي علما منا ،أن  حلقة التعليم الابتدائي جزء لا يتجزأ من الإدارة المركزية  و المنظومة التعليمية برمتها، خصوصا أن مدارسنا تتأهب غدا لاعتناق التدريس ببيداغوجيا الإدماج التي تنبني على الوضعيات المركبة- المشكلة-  و التي لتحقيق أهدافها المتوخاة و لبلوغ كفاياتها الأساس يلزم المدرس بلعب ادوار محفزة وتشجيعية و باتباع خطوات عملية دقيقة بدءا بشبكة الاستثمار و مرورا بشبكة التحقق و انتهاء بشبكة التصحيح، إذ في غياب التخصصات نتساءل:

- كيف يمكن لمدرسينا أن يقيموا و يقوموا كل أنشطة المتعلمين بالمعايير الجديدة التي تستلزمها بيداغوجيا الإدماج؟

 - و بالمقابل هل يستطيع متعلمونا أن يتعلموا الإدماج- بعد 6 مراحل دراسية- و يتمكنوا في النهاية من توظيف كل الموارد: الداخلية و الخارجية/ التي اكتسبوها حتى يتمكنوا من إيجاد الحلول الواقعية لكل ورطة تربوية وضعوا فيها و يظفروا في النهاية بالكفاية الأساس ؟  .


ذ: الحسن وبا







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- kxzEqbLTHXZOu

Lyddy

Apparently this is what the esteemed Willis was tkalin' 'bout.

في 13 أكتوبر 2011 الساعة 27 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



العلاقة الجنسية قبل الزواج وسلبياتها

عندما يلتقي العلم بالجمال

حزب العدالة والتنمية يصدر بيان للرأي العام عن تجاوزات شركة أمانديس

طاح بنعلي كثرو الشفاري

موقع "تطوان نيوز" يحجب عمود "أش واقع" دون مبرر مقنع

معنى لن تكون عاطلا.....

الجماعي والفردي بين ثقافتين

احتجاجات طلبة كلية الآداب ضد منسق المسلك على غطرسته وتحرشاته

الشباب المغربي متشبث بالإسلام والديموقراطية

الشعب خلاص أسقط النظام

لا نجاح لبيداغوجية الإدماج إلا بإقرار نظام التخصصات





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

زمن العلاقة الرائعة

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]