الجريدة الأولى بتطوان _ الشباب وصراع الإيديولوجيات الثلاث
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

مبادرة الأسر البديلة بتطوان


سؤال كتابي للنائب البرلماني محمد الملاحي حول الاكتظاظ بالمدرجات الجامعية

 
 

الشباب وصراع الإيديولوجيات الثلاث


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يونيو 2016 الساعة 10 : 01



الشباب وصراع الإيديولوجيات الثلاث.


يتردد طرح موضوع الشباب بين الفينة والأخرى رغبة في البحث عن مخارج لمعضلة العطالة و التخلص من حالة سوء الاندماج في المجالات التنموية المختلفة تفعيلا لمختلف نصوص دستور 2011 ، إلا أن الأوضاع عموما تتقاسمها ميولات ذاتية وأخرى موضوعية تحاول أن تجد لها سبيلا بين تشققات الإيديولوجيات ( المصالح) التي تؤطر الاستفادة والاحتواء والاستقطاب دون ضمانات واضحة للراغبين في الاندماج والتضحية والاستفادة من فرص تفتق الطاقات وبناء القدرات على أساس برامج تنموية حزبية أو جمعوية أو نقابية لكونها شبه عمومية وفي المقابل هناك ضعف الفرص في مجال التشغيل في مختلف القطاعات سواء في مجال الوظيفة العمومية أو في القطاع الخاص بحكم عدد الشباب العاطل مقارنة بعدد فرص الشغل المتوفرة أو المطلوبة …. وهذا ما يؤثر على ثقة الشباب في المؤسسات والسياسات العمومية فينقسم بذلك الشباب والمواطنين عموما إلى ثلاث فئات أو تيارات أيديولوجية .


الأولى وهي أيديولوجية الدفاع عن توجه الأغلبية انطلاقا من برنامج الحكومة والأحزاب المكونة لها ..بل أحيانا نجد المنتمين لهذا الاتجاه يعارض من داخل الأغلبية وهو ما يتعارض تماما مع منطق الأغلبية ..


الثانية وهي أيديولوجية المعارضة ودورها هو نشر الفكر التيئيسي وتبخيس دور الأغلبية رغبة في الإطاحة بها والقاسم المشترك بينهما هو كراسي الحكومة .


الثالثة وهي التي تحكمها إيديولوجية الفراغ والتي لا تعترف لا بالأولى ولا بالثانية وهي التي تشكل خطرا على البلاد لأنها صامتة أحيانا وهائجة ومعارضة للجميع أحيانا أخرى وقد يكون للشباب فيها وقع سلبي على الوضع في غياب الاهتمام بالشباب من طرف التيارين الأول والثاني.


ونظرا لما ينتاب الشباب من رغبة في تجديد حياتهم فإن الدستور قد أسند للسلطات العمومية وظائف خاليه من التبعية لأية جهة وهي التي يمكن أن توازن بين التيارات التي افلست في التعاطي لقضايا الشباب وادماجهم في الحياة التنموية النشيطة و تحديد معايير موضوعية تعزز ها توفير فرص الشغل بدل مرافق الترفيه والتسلية وهدر الوقت وتجديد مفهوم التشغيل من المفهوم الجامد والثابت كما هو الحال في الوظيفة العمومية إلى مفهوم مرن ومتحرك يتماشى مع قدرات الانتاج و تقوية المبادرات المحفزة والجادة والعمل على استغلال الوقت والشباب ووضعية البلاد المستقرة .


 

 

الدكتور أحمد درداري

أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي

الكلية المتعددة التخصصات بمرتيل

 








 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة إلى سعادة اللص المحترم

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

المسيرة الحمراء

تحذير: الإفراط في استخدام الكومبيوتر المحمول يهدد خصوبتك

مواقع بديلة للفيس بوك

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

ياهوو تطلق برنامجا لتثقيف الأطفال

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

انطلاق عملية الترشح لجائزة الصحافة العربية في دورتها العاشرة

الشباب وصراع الإيديولوجيات الثلاث





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 475
زوار اليوم 29979
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

لن تكون سعيدا

 
البريد الإلكتروني [email protected]