الجريدة الأولى بتطوان _ روبورطاج: بريس تطوان تقتحم عالم السحر والشعوذة بالمدينة.
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 586
زوار اليوم 84658
 
مساحة إعلانية

عروض ومفاجآت رأس السنة عند شركة تطوان أوطوموبيل


افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

جمال ونور الدين...العمل مع الثنائي الجبلي والبلدي فخر واعتزاز


برلماني عن إقليم تطوان يدافع عن مشروع قانون إصلاح المراكز الجهوية للإستثمار

 
 

روبورطاج: بريس تطوان تقتحم عالم السحر والشعوذة بالمدينة.


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 غشت 2015 الساعة 52 : 13


روبورطاج: بريس تطوان تقتحم عالم السحر والشعوذة بالمدينة.


 

السحر والشعوذة، مصطلحان تخطف أسماعنا بين حين وآخر، فهو عالم يمتزج فيه الواقع بالخيال ، يلجأ إليه أشخاص من مختلف فئات المجتمع كوسيلة لحل مشاكلهم الاجتماعية المعقدة، فمنهم من يبحث عن حل لـما يُعتبر «الثقاف» وفئة أخرى من الفتيات تريد أن «تفسخ العكوس» حتى تتزوج، وآخرون يبحثون عن«القبول» حتى يرضى عنهم رب العمل، وفئة الأغنياء  تريد الحفاظ على منصبها والفقير يريد أن يصبح ثريا وهكذا دواليك.

 

مدينة تطوان الهادئة التي يبقى هدوؤها، على غرار عدد من المدن المغربية بمثابة الشجرة التي تخفي الغابة، لما تعرفه من بؤر سوداء للسحر والشعوذة متناثرة هنا وهناك، هاجسهم الأكبرهو الربح السريع والإغتناء الفاحش على حساب جهل الناس وقصور أفهامهم.

 

من هذا المنطلق ارتأت جريدة بريس تطوان الخوض في هذا العالم المفعم بالمفاجآت والممزوج بالمغامرات في نفس الآن، حيث ارتأت الجريدة الانكباب على عينات من المشعوذين والسحرة بطرقها الخاصة وصولا إلى الحقيقة قدر المستطاع.

 

 

وفي سعي الجريدة لتسليط الضوء على هذه الظاهرة "الشائكة"، قام صحفي وصحفية بالجريدة تقمص دور المريض عن طريق إيهام المشعوذ بوجود حالات روحانية تستدعي العلاج تم نسجها من وحي الخيال، حيث تم توثيق هذا الروبورطاج بالصوت والصورة لبعض الحالات الواقعية التي ينهجها هؤلاء المشعوذون والسحرة في علاجها المزيف، وما أكثرهم بمدينة تطوان على وجه الخصوص.

 

الطالب..فقيه التمتمة و التعتعة

 

ولكشف أسرار هذا العالم وما يكتنفه من غموض يلتبس فيه الواقع بالخيال والحقيقة بالوهم خضنا غمار البحث والتقصي لتقودنا أولى الخطوات إلى حي الخنيوريس الذي يتواجد بالقرب من ثانوية الحسن الثاني بتطوان ومنه كانت البداية مع الفقيه المزعوم.


 


محمد الطالب الكهل الخمسيني ذو الوجه العريض البشوش و الابتسامة العريضة استقبلنا في بيته الذي يعج بالعشرات من "المرضى" من مختلف الأعمار  قادمين من مناطق ومدن داخل وخارج أرض الوطن، كل حسب حاجته التي يدعي علاجها "الطالب" وعلى رأسها صرع الجن والوسواس والثقاف والعكوس وجلب المحبة والكراهية وحتى بعض الأمراض التي عجز عنها الطب حسب زعمه.


 


و في عمله اليومي يعتمد "الشريف" على بعض الطلاسيم وتلاوة القرآن تمتمة تارة و تعتعة تارة أخرى، معتبرا أن كل من زاره فهو غارق في بحر من "الأمراض الشيطانية" التي لاحل لها إلا عنده، ومن بين الحالات الغريبة التي عاينتها الجريدة الطريقة التي لايقبلها العقل و المنطق البشري، والتي تصل أحيانا درجة ملامسته للنساء في أماكن متفرقة وحساسة من الجسد كما هو موثق بالصوت والصورة لدى الجريدة، وهو يتلو القرآن بصوت مرتفع في أذن المرضى معظمهم نساء.


 

 

الشريف لحسن..خوك فالحرفة عدوك

 

من الخنيورس قادنا الفضول و البحث  إلى حي جبل درسة الشعبي لم نكد نسأل عن وجود "الشريف" الوصف الذي درج المغاربة إطلاقه على المشعوذين حتى دلنا عدد من ساكنة الحي على منزل "السي الحسن"، الشيخ الستيني الذي لم تمنعه إعاقته من ممارسة هذه الطقوس لمدة ناهزت ثلاث عقود.

 



"الشريف الحسن" هو الآخر يدعي علاج جميع الأمراض الروحانية المستعصية، حيث طعن لأول وهلة في صدقية و "بركة" زميله في المهنة بعدما سردنا عليه نفس الحالة التي سردناها على الفقيه الأول، فيما النتيجة كانت مخالفة بتاتا حيث ادعى "السي لحسن" أن صحافي بريس تطوان مصاب بأخطر أنواع الجن اسمهم حسب قوله "ولاد بلحمر وهم كفار ويحملون جنسية يهودية"، ليحضر بعده كناشا متآكلا، قبل أن يخط في ورقة بيضاء بعض الطلاسيم بحبر وقلم خشبي، ناصحا الصحافي بعدم ولوج الحمام ووضع تلك الورقة تحت المخدة إلى أن يحصل الشفاء وإلا معاودة الإتصال لاحقا بالسي لحسن، و ما آثارنا في طريقة هذا الأخير أنه لا يعتمد البتة في علاجه على القرآن، بقدر ما يعتمد على الحيل والإفتراء همه الأخير الورقات النقدية التي سيحصل عليها ليس إلا.

 

الشريفة..و عودة الخطيب

 

وغير بعيد عن "الفدان" و  بين دروب حي المصلى القديمة بتطوان حيث استقبلتنا "الشريفة خديجة" الذائعة الصيت بالحي نظرا لتمرسها وباعها الطويل في ميدان الدجل، بالإعتماد على الورق "الكارطة"وادعائها علم المستقبليات .

 

وحتى نتعرف أكثر على الممارسات الدجلية لهاته العجوز مع الزبائن، قامت صحفية عن بريس تطوان بتمويهها عن طريق جملة من الأسئلة المعدة سلفا من قبيل طلب مساعدة  لجلب "الخطيب" الذي انقطعت أخباره مدة من الزمن، والذي تغيرت تصرفاته فجأة، وطلبت منها معرفة إن كان على علاقة بفتاة أخرى أم لا.

 

 فما كان من المشعوذة إلا أن جلبت علبة من لعبة الورق "الكارطة" لقراءتها حسب طقوسها المعهودة وذلك لمعرفة حقيقة الأمر، فطلبت المشعوذة بادئ الأمر من الصحفية المتخفية (الحالة) في جلباب الزبون 40 درهما "فتوح الكارطة" وبدأت بتفريغها وقراءتها ، مصرحة أن الخطيب" أخذته فتاة أخرى ، والسبب وراء انقطاع أخباره يعود إلى "أمه الساحرة" مسترسلة أن " الخطيب المفترض" كان على باب "العتبة" لكي يعقد قرانه في أقرب وقت لكن السحر حال دون ذلك".


 


وحتى يكتمل علاج الصحفية لابد –حسب الشريفة- من زيارة العوينة الكائنة بالقرب من رياض العشاق بتطوان، مع الإكثار من زيارة الزوايا والأضرحة وطلب البركة منهم، عن طريق الذبائح وإشعال الشموع وتقطيرها، ناصحة إياها بالعودة مجددا حاملة معها صورة الخطيب "المفترض" ونصف كيلو من "لدون" (عبارة عن رصاص قابل للذوبان) مع قنينة ماء وبمعيتها ثمن 200 درهم كأجرة لقضاء الحاجة.

 

 

وبما أن طريقة العلاج التي ينهجها هؤلاء الفقهاء المزعومون ونظرا للتكلفة المالية الباهضة مقابل اقتحامنا لهذا العالم بغية العلاج "الوهمي" لمعرفة كيف وأين يشتغلون؟ فقد وقع اختيارنا على هذه الشرذمة البارزة بالمدينة فقط في حين أن هناك الكثير والكثير من البؤر الخطيرة لازالت تتخذ من جهل الناس مطية للإسترزاق في غياب تام لمراقبة المسؤولين والقائمين على الشأن الديني بالمدينة.


وحاصل الكلام فإن هذه الحرفة تُعتبر كمشروع مربح ورائج لايحتاج لرأس المال بقدر ما يحتاج لرأس مراوغ لجلب المال، لذلك لا يوجد حي بتطوان لا يخلو من وكر لهكذا حرفة، متخذين منها بقرة حلوب منتوجها لا يخضع للمحاسبة والضرائب.

 

 

"من إنجاز أبو عمران وأمال الزروالي"

بريس تطوان

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- موضوع خطير

متتبع

موضوع خطير ويجب على المسئولين التدخل للضرب من حديد على أيدي هؤلاء المرتزقة المحتالين تحية لجريدة بريس تطوان هذه هي الصحافة الحقيقية تحية للفقهاء الغدارين

في 25 غشت 2015 الساعة 42 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- ينبغي تحذير الناس من هذا

ابن تطوان

ورد عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم التحذير من إتيان العرافين و المشعوذين بقوله عليه الصلاة و السلام: "من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة" رواه مسلم.
فمن عرفهم فعليه أن يسعى في إزالة هذا المنكر الذي يخالف أصل ديننا و أن يبين لهم أنه لا يعلم الغيب إلى ربنا سبحانه و تعالى.


في 25 غشت 2015 الساعة 55 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- المنكر

جميلة

المسئولين مشغووووولين مع انتخابات شكون داها فكلام رسول الله اخاي اللهم ان هذا منكر الحومة ديانا اورانجينا فيها المنكر العجب بنادم بالحديد كيجي يوقف و و و و ... اللهم ان هذا منكر

في 25 غشت 2015 الساعة 00 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- تنبيه وتحذير

استاذ وخطيب غيور من تطوان

هذا الموضوع من اخطر المواضع التي تهدد المجتمع في عقيدته وعبادته واخلاقه ويزد الأمر خطورة عندما يعلق الأمر بالمشعوذ الذي يريد ان يقتحم عالم الانخابات والسياسة محاولا الوصول الى كرسي تسيير الشان الجماعي والمحلي من اجل تحصين نفسه اولا وثانيا من اجل الربح المادي اكثر وذلك كله على ظهر ضعفاء العقول ي وقليلي العلم والمعرفة و...
ولهذا يجب التحذير من مثل هؤلاء في جميع المجالات الاجتماعية والدينية قطعا للطريق عليهم

في 25 غشت 2015 الساعة 11 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- يا ليت

المهتمة م

شكرا لجريدتكم الغراء وشكرا للمسؤول عن تسييرها، إن هذا الموضوع هو ظاهرة خطيرة في المجتمع المغربي،لا سيما واننا نجد هذه الأماكن جد مزدحمة بالأشخاص الذين يظنون أن هؤلاء المشعودين هم الوسيلة الوحيدة للخروج من مأزقهم.
عافانا الله من اللجوء إلى هذا الطريق.
نسأل الله الشفاء لكل مريض بإذنه سبحانه وتعالى.
نريد من جريدتكم أن تنور عقول الناس الذين يسيرون في هذا النهج الذي يوصل إلى التهلكة وخسارة الأموال والوقت، افحباط الاكتئاب... إلخ.
تحياتي يا صديقي العزيز

في 26 غشت 2015 الساعة 34 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- السحر و الشعوذة

houda

تلك المشعودة او  (الشريفة خديجة ) تقطن في حينا باب الرموز التي تتزعم درب الكارطا كما ذكرتم اعلاه

و عندما اكون جالسو في بيتنا اسمع في منزلها صخبا كبيرا يملأ الحي

اقصد في كلامي  (gnawa )

و عندما اذهب الى البقال اقف امام نافذتها و اسمعها تقول للناس كلاما و الناس يردون تسلييييييم

اتمنى ان يضعوا قانونا يمنع الشعوذة و السحر

شكرا لكم لقد اخترتم موضوعا شيقا

و السلاااااااااااااااااااااام




: )










في 26 غشت 2015 الساعة 54 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- موضوع رائع

مصطفى

هكذا يجب أن تكون المواضيع الصحفية شيقة ومن خبايا المجتمع تحية للجريدة الأولى بالجهة وتحية للصحفيين العاملين بالجريدة.
أسكن بالخنيوريس قريب من الطالب وهو موظف شبح تقريبا بجماعة قروية ربما ولا يفقه شيئا في الدين إنما يملك قبولا يجلب له الناس من كل صوب وحذب ولن أخفي عليكم انه همجي ويتحرش بالنساء والفتيات يوميا بمنزله ويتستر على أفعاله الشيطانية القايد

في 28 غشت 2015 الساعة 03 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحمار الشعب

محـطـات الـنـقـل الحـضـري بـتطوان الركاب ينقلون كالأغـنـام في حـافلات مـهـترئة أمــام أعين المسؤولين

حرب الكواليس تعود من جديد إلى الصحافة الوطنية .

حفلا ثقافيا لنادي "القراءة حياة" من تأطير جمعية جوهرة المدينة العتيقة بتطوان

حصريا:موفد بريس تطوان لجزيرة إيبيسا يرصد دور المراكز الاسلامية وواقع المهاجرين المغاربة هناك.

بريس تطوان في زيارة خاصة لضريح سيدي

دعم ميسي لوليد قشاش بوزان دعما معنويا فقط

حوار مع رئيس فرع مرتيل للجمعية الوطنية لمحاربة الفساد حول خروقات المدينة

روبورطاج: أصيلة.. مدينة تنظفها النساء

روبورطاج حول دائرة الجبهة التابعة لإقليم شفشاون

روبورطاج: بريس تطوان تقتحم عالم السحر والشعوذة بالمدينة.





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

بين مرض القلب ومرض البدن

 
البريد الإلكتروني [email protected]