الجريدة الأولى بتطوان _ بريس تطوان في حوار مع العميد السابق لكلية الحقوق بطنجة
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 530
زوار اليوم 91463
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


بريس تطوان في حوار مع العميد السابق لكلية الحقوق بطنجة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2011 الساعة 07 : 17



بريس تطوان في حوار مع العميد السابق لكلية الحقوق بطنجة


دينامية كلية الحقوق بطنجة

 

إذا كان الغرب يحتفل بالسنة الميلادية كل عام، فان ما تجب الإشارة إليه: هو أن طقوس الاحتفالية لا تقتصر على جانب الفن الموسيقي وتهييج مشاعر الشباب بالتشبع  العاطفي  والحرية كما دعا لها جون جاك روسو و جون لوك- كما يتخيل إلينا- و إنما مجال الاحتفالية يتعدى الجوانب الوجدانية و النفسية و الاجتماعية ليلمس الجانب الروحي و الثقافي  و العلمي في المسألة، و هنا تكتمل- في اعتقادي- قدسية حدث السنة الجديدة التي تبتدئ بنبذ التعصب الديني و ثقافة التمييز والعنف و تنتهي بتقييم التجربة الإنسانية في هذا الباب- أي المنتوجات الأدبية و العلمية و القانونية- و توشيح صدور أصحابها بالثناء و درجة فارس مغوار. و تأسيسا على الاهتمام الذي يحظى به العلم و العلماء و الباحثين في أغواره بالغرب و ليس عند العرب، أبت الجريدة و هي تتهيأ لرصد أهم الأحداث التي عرفتها السنة المنصرمة ، إلا أن تنفتح على أحد أقطاب و فقهاء القانون الجنائي بالمغرب بشكل عام و أحد الفاعلين التربويين و الإداريين سابقا بولاية طنجة بصفة خاصة . يتعلق الأمر بالسيد :

عبد السلام بنحدو العميد السابق للكلية - فهو بالمناسبة  و على حد تعبير الدكتورفاخوري: إنه عميد وسيظل كذلك إلى أن يرث الله الأرض و من عليها- الذي منحنا الوقت الكافي لبسط الأسئلة التالية أمامه:


سؤال: بعد تقرير البنك الدولي سنة 1996 و عملية الفحص و الدراسة التي قام بها المجلس الأعلى للتعليم تبين بالملموس أن نظامنا التعليمي يعاني من اختلالات عميقة   فإلى أي حد يمتلك المخطط ألاستعجالي آليات المعالجة و استراجية التدبير الناجع هذه المرة؟


جواب السيد العميد السابق: أولا لابد من القول: أن  الإجراءات و الأوراش التي جاء بها هذا المخطط هي  مقترحات و مبادرات  فكرية وبيداغوجية  شجاعة و تنم عن حس تربوي متميز يستهدف الإصلاح و النهوض الشامل بمنظومتنا التربوية ، و بالرغم من مرور سنة واحدة من عمر المخطط ألاستعجالي الذي بدأت أجرأته من السنة الدراسية المنصرمة أي سنة2009 / 2010 و سيمتد إلى عام  ، 2012 و على العموم يمكن القول أن المخطط ألاستعجالي  إذا كان قد جاء بإجراءات تحد من التكلفة الغير المباشرة للتمدرس - على مستوى الأسلاك التعليمية الثلاثة و خاصة على مستوى التعليم الابتدائي ، مما أدى إلى ارتفاع نسب الإقبال على المدرسة الوطنية ، هذا فضلا عن أن مقاربة البرنامج ألاستعجالي التي جاءت لمحاربة الاختلالات الحاصلة في المنظومة التربوية و على رأسها معضلة التكرارو الهدر المدرسي تقوم على محاور أساسية أهمها:

 

توسيع العرض التربوي و تطوير النموذج البيداغوجي ثم مواجهة التحديات و المعيقات السوسيواقتصادية - فان الجامعة المغربية – تحديدا-  بمقارنتها مع جامعات دول العالم و خصوصا التي لنا معها اتفاقيات شراكة ،عرفت تطورا ملموسا سواء من حيث: تنظيم هياكلها الداخلية أو من حيث  عدد الأطروحات  و دبلومات الدراسات المعمقة التي تناقش سنويا  أو من حيث خلق الشعب أو من حيث تخرج الأساتذة الباحثين حيث لم يعد الخصاص في المواد حادا كما كان الحال سابقا  أو من حيث تنظيم فترات الامتحانات أو من حيث الإقبال من طرف  الطلبة الوافدين عليها..........

 

سؤال: ماهي أهم الأوراش الإدارية و البيداغوجية التي قامت بها الكلية في عهدكم و ما زالت مسترسلة فيها؟

جواب السيد العميد السابق: انخرطت كلية الحقوق في مسلسل الإصلاح التربوي بطريقة فعلية من الموسم الدراسي 2003 إلى 2009 فنتج عن هذا الانخراط الجاد تحقيق المكتسبات التالية:

  1- خلق وحدات التكوين و البحث. 

2- مواكبة الإصلاح في خلق ماجستيرات متعددة: أربع ماجستيرات في البداية و الآن هناك 10 ماجستيرات في 10 تخصصات. 

3- هناك تكوين مستمر على مستوى الطلبة و على مستوى موظفي و على مستوى الأساتذة في ميادين خاصة ( كالإدارة و التدبير و الاقتصاد.......ألخ)  

4- الأنشطة الثقافية: كالندوات و أيام دراسية و لقاءات علمية و قراءات الكتب الجديدة و تعميق النقاش حول الإصلاح الجامعي و المشاركات الدولية و الوطنية في برامج تخص الإصلاح بما في ذلك البرنامج ألاستعجالي( المرحلة الحالية للإصلاح) 

5- الإنتاج العلمي للأساتذة و نخص بالذكر الكتب و المقالات و الدراسات.  

6- تفعيل الشراكات الوطنية و الدولية و الاستفادة من البرامج المختلفة في المجال:  

أ- شراكة مع إسبانيا في جامعات أشبيلية و قاديس و مالقة و غرناطة و مدريد .

ب- وشراكة مع  فرنسا في جامعات: فال دومان ونيس و تولون و باريز و نانطير.

ج- و شراكة مع إيطاليا في جامعات : بامبلونة و روما .

د- وشراكة مع مصر في جامعات :طانطا و القاهرة.

من خلال ما سبق يتبين :أن كلية الحقوق بولاية طنجة سواء في عهد السيد العميد السابق أم الحالي السيد" د: محمد يحيا" تعرف تألقا بيداغوجيا و إشعاعا علميا قويا و الدليل هو ما يبذله أساتذتها الكرام سواء بشعبة القانون الخاص أو العام من مجهودات جهيدة للحرص على مناقشة الأطروحات في وقتها المحدد-  بمعدل 10 أطروحات في السنة- أما دبلوم الدراسات المعمقة فحدث و لا حرج.

أخيرا أشكركم  الشكر الجزيل على هذه الالتفاتة  العلمية الطيبة ، وأتمنى لكم العمل المتواصل و النجاح الأكيد .

 

 

 

أجرى الحوار : الحسين وبا

 

 

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



احذروا أكل الخبز

ترقبونا

حجز قارب زودياكا محملا بالمخدرات بمنطقة تارغة إقليم تطوان

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

التعريف بأبي الحسن الأشعري

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

ندوة صحفية الإثنين المقبل بدار الصنائع بتطوان

موزيلا تحول 3000 دولار الى صبي عمره 12 عام

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

بريس تطوان في جريدة فسحة الوطنية

بريس تطوان بجريدة تمودة تطوان الجهوية

بريس تطوان في حوار مع الفنان سعيد الشرايبي

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

حوار مع الاستاذة سميرة القاديري

بريس تطوان في حوار حصري مع النجم الكوميدي الطنجاوي وسيم

بريس تطوان في حوار مع الشاعر الكبير محمد حلمي

بريس تطوان في حوار مع مدير جريدة فسحة الوطنية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]